عدد لاعبين كرة القدم داخل الملعب

كتابة: Abeer mahdey آخر تحديث: 18 مايو 2022 , 22:44

كم عدد لاعبي كرة القدم في الفريق الواحد

يبلغ عدد لاعبين كرة القدم داخل الملعب من 11 لاعب، أي أنه يسمح في المباراة بتواجد 22 لاعبًا، 11 لاعب لكل فريق، يسمح بإجراء التبديلات، لكن حسب قوانين كرة القدم لا يسمح بزيادة عدد الفريق، وإلا سوف يواجه الفريق عقوبات معينة من الجهات الحامة للعبة، ولكن قد ينقص العدد بسبب طرد أحد اللاعبين، أو إصابة لاعب فريق من إحدى الفريقين بعد استنفاذه لعدد التغييرات المسموح بها، ومع ذلك قد يكون للفرق عدد أقل من اللاعبين إذا كانوا يكافحون من أجل تكوين فريق، ولكن هناك حدود للعدد المسموح به، فلا يسمح ببدء المباراة بأقل من سبعة لاعبين متاحين داخل الملعب.

عرفنا مسبقًا أن عدد اللاعبين في الملعب للفريق الواحد 11 لاعب فقط لكل فريق، ولكن كم عدد لاعبين الفريق المسجلين بشكل عام؟ في دوريات الدرجة الأولى يمكن أن يكون هناك 25 لاعبًا مسجلًا في الفريق، و14 لاعبًأ بحد أدنى، أما في دوريات الدرجات الأخرى يكون هناك عدد غير محدود من اللاعبين المسجلين، وهذا يسمح بالانتقالات بين الفرق، عند كل مباراة يختار كل فريق من بين لاعبيه المسجلين 11 لاعب لخوض المباراة بشكل أساسي، وهو ما يسمى (التشكيلة الأساسية)، وهذا لا يشمل البدائل.

كم عدد التبديلات المسموح بها في كرة القدم

على مدار الـ 200 عام الماضية تم إجراء العديد من التعديلات على قواعد الاستبدالات، وهي في تزايد مستمر، من بداية اختراع اللعبة وحتى عام 1965، لم يكن مسموحًا باستبدال لاعب بلاعب أثناء المباراة لأي سبب كان، مثل تغيير في خطة اللعب، ولكن منذ ذلك العام تم السماح باستبدال اللاعب عند إصابته أثناء المباراة، وبحلول عام 1987 تم السماح باستبدال لاعبين بدلًا من لاعب واحد، وفي عام 1994 أصبح العدد المسموح باستبداله 3، ولكن بشرط أن يكون من ضمنهم حارس مرمى، وفي الموسم التالي تم إلغاء هذا الشرط، وصار مسموحًا باستبدال ثلاثة لاعبين بدون النظر لموقعهم من الملعب، ومنذ ذلك الحين يتم إجراء التعديلات على قواعد الاستبدالات، وأصبح كل فريق يملك تشكيلًا بديلًا موازيًا للتشكيل الأساسي لكل مباراة، يتكون من 3-12 لاعب، ليختار منه بدائل مناسبة للتشكيل الأساسي عند الحاجة، أثناء إدارة المباراة، وبالطبع هناك قيود إعتمادًأ على اللعبة، ولكن عادة يسمع باستبدال ثلاثة لاعبين.[1]

لماذا عدد لاعبي كرة القدم 11

في العديد من التجمعات بين الأهل، والأصدقاء، نميل للعب كرة القدم من باب إضافة الترفيه والمرح، ينتهي بنا الأمر دائمًا، مكونين فريقين كلًا منهما مكون من 5 أفراد، ويمكن أن يكون أحد الفريقين 6 أفراد، والآخر 7 أفراد، لا يهم العدد أبدًا كما في مباريات الأندية المنتمية للدوريات المحلية، إذًا كيف وصلت كرة القدم لهذه القوانين في الوقت الحالي، ولماذا صار الفريق مكونًا من إحدى عشرة لاعب وليس أكثر أو أقل؟

في الواقع قد تغير عدد لاعبي كرة القدم عدة مرات على مر العصور، منذ عدة قرون في “كالتشيو ستوريكو فيورنتينو”وهي: (كرة القدم التي ابتكرتها فلورنسا في القرن السادس عشر، وهي من أكثر التقاليد عنفًا في إيطاليا في ذلك الوقت، وكانت تعرف أيضًا باسم لعبة الركل الفلورينسية)، كان لكل فريق 27 لاعبًا، 5 منهم حراس مرمى، وكانوا يلعبون على ملعب يشبه ملاعب كرة القدم في الوقت الحالي في الشكل، والمساحة، مما يجعل من المباراة ساحة حرب مليئة بالفوضى، مع مرور الوقت ووصول كرة القدم إلى إنجلترا في العصور الوسطى، تغيرت القواعد قليلًا، أصبح الفريق يتراوح بين 15-20 لاعبًا في الملعب لكل فريق، نفترض أن أحد الفريقين يلعب بخمسة عشر لاعبًا، والفريق الآخر يلعب بأقصى عدد مسموح به أي 20 لاعبًا، فمن من الفريقين سوف يفوز بهذه المباراة، الأمر محسوم!

حدث التغيير الأكبر في عام 1870، اتفقت اللوائح على وجود حارس مرمى واحد فقط لكل فريق، يبقى في مركز ثابت من الملعب، وتقرر أيضًا أن يصبح عدد لاعبي الفريق 11 لاعب، وليس هناك تفسير واضح لتحديد هذا العدد، يُعتقد أنه بعد إجراء العديد من التجارب والإختبارات تم التوصل لنتيجة مفادها أنه يمكن لـ 20 لاعبًا تغطية الملعب، بالإضافة لحارسي المرمى.

بالنسبة للبعض السبب وراء اختيار هذا العدد بسيط جدًا، وهو أن مديري فرق كرة القدم أرادوا لرياضتهم أن تكون مشهورة مثل رياضة الكريكت التي كانت مشهورة في ذلك الوقت، فاختاروا نفس عدد اللاعبين، ويقال أنهم عندما حددوا هذا الرقم بالتحديد في عام 1870 كان بدافع تقليل نفقات الفريق، مع الوضع في الاعتبار العدد المناسب لتغطية الملعب بصورة تسمح باستمرار اللعبة، في النهاية تم اختيار عدد محدد لكل فريق داخل الملعب، ولم يتغير منذ ذلك الوقت، وحتى الآن.[2] [3]

أسماء مراكز اللاعبين في كرة القدم بالعربي

  • حارس المرمى.
  • الدفاع.
  • خط الوسط.
  • المهاجمون.

هناك أربعة مراكز رئيسية في كرة القدم:

حارس المرمى: هو اللاعب المسؤول عن منع الخصم من تسجيل الهدف، يبقى داخل منطقة الجزاء لصد الكرة عند اللزوم، ويجب أن يتمتع بالسرعة والكفاءة اللازمة لذلك.

الدفاع:مهمة لاعب الدفاع هي منع لاعبي الفريق المنافس من الاقتراب من مرمى فريقه.

خط الوسط: هو الذي يعمل كحلقة وصل بين لاعبي الدفاع، والهجوم، وهم المسؤولون عن تمرير الكرة، وحركتها في كل أنحاء الملعب

المهاجم: مهمة المهاجم الأساسية هي صنع، وتسجيل الأهداف، وهم أقرب لاعبو الفريق لمرمى الخصم.

تشكيلة كرة القدم

  • تشكيل 4-4-2 (القياسي).
  • تشكيل 3-5-2.
  • تشكيل 3-5-2.

إذا كنت قد علمت أن الفريق في الملعب يتكون من 11 لاعبًا، فهل تعلم كم عدد المراكز في كرة القدم؟ هناك العديد من المراكز المختلفة في لعبة كرة القدم، اعتمادًا على الطريقة، والتكتيك الذي قرر المدرب أن يلعب به اللاعبين في مباراة بعينها، فإذا قمت بتغيير التشكيل فسيتم إنشاء مراكز، وأدوار جديدة، ومن المهم أن يعرف كل لاعب دوره بالتحديد، ويطلق اسم على كل اسم من المراكز لسهولة التعبير عنه، وفيما يلي عدد المراكز بناءًا على كل تشكيل:

تشكيل 4-4-2 (القياسي): يكون في هذا التشكيل 8 مراكز مختلفة للاعبين، بعض المراكز تمتلىء بفردين لتكملة عدد 11 لاعب، لكلٍ منهم مركزه، هذه المراكز تشتمل على: حراس المرمى، والظهير الأيسر، وقلب الدفاع (اثنان)، الظهير الأيمن، لاعب خط وسط أيسر، لاعب خط وسط أيمن، لاعب الوسط، ومهاجمين، ويمكن أن يقوم المدير الفني بإنشاء شكل ماسي، وهذا يعني أن لاعبي خط الوسط المركزيين يغيرون أدوارهم، بدفع أحدهم إلى الأمام، ويطلق عليه حينئذ (لاعب خط وسط مهاجم مركزي)، والآخر يصبح (لاعب خط وسط دفاعي مركزي)

تشكيل 3-5-2: الإختلاف في هذا التشكيل عن سابقه، أنه يصبح فيه الظهير الأيمن، والأيسر، ظهير جناح، مما يتيح لهم حرية الهجوم بشكل أكبر، من حرية الظهير التقليدي في الهجوم والحركة.

تشكيل 4-4-3: في هذا التشكيل يلعب لاعبي خط الوسط الأيمن، والأيسر في مكان أعلى في الملعب، ويتغير اسمهم إلى الأجنحة.

كل هذه الأدوار والمراكز المختلفة تجعل من كرة القدم لعبة تخضع للمزيد من القوانين، والتكتيكات، وتجعلها أكثر انضباطًا، وإمتاعًا للاعب، والمشاهد على حد سواء.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى