ما هي خصائص النباتات البذرية

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 20 مايو 2022 , 10:41

من خصائص النباتات البذرية

  • صنع حبوب اللقاح.
  • وجود الحيوانات المنوية.
  • وجود الأنسجة الوعائية.
  • وجود السوق والجذور.
  • العيش على الأرض.

للنباتات البذرية خصائص تُميزها، عن باقية النباتات وخاصًة النباتات اللابذرية، وإليك إجابة سؤال ما هي خصائص النباتات البذرية كما يلي:

صنع حبوب اللقاح: من المميز في نباتات البذور أنها تقوم بصنع حبوب اللقاح بنفسها، وتعتبر من ضمن خصائصها المميزة، تحتوي حبوب اللقاح على الحيوانات المنوية الذكرية لنباتات البذور، والتي يجب أن تقوم بتخصيب بويضة أنثى حتى تتمكن من تكوين بذرة قابلة للحياة، من ضمن الأشياء أيضًا التي يجب التعرف عليها أن جميع نباتات البذور غير متجانسة، مما يعني أنها تقوم بصنع الجراثيم الخاصة بها من الذكور والإناث، في الطبيعي يحدث الإخصاب عندما يقوم الذكر بتلقيح بويضة أنثى، ولكن في كثير من الأحيان، يتم تحريك حبوب اللقاح بواسطة الرياح أو الحشرات، التي تعتبر من العوامل الناقلة الهامة لحبوب اللقاح، ولكن تكيفت نباتات البذور للعيش على الأرض من خلال تطوير هذه الإستراتيجية الإنجابية التي تتميز بها، وبالتالي تصبح دون  الحاجة إلى الماء لتخصيب بيض الإناث.

وجود الحيوانات المنوية: سوف نجد أن طبيعة النباتات البذرية الزهرية، تختلف عن طبيعة السراخس والطحالب، حيث أنها تنتج الحيوانات المنوية بذورًا للتكاثر، فتشمل خصائص البذور توفير الحماية والتغذية اللازمة لجنين النبات، بالإضافة إلى وسيلة للبقاء ساكنة لسنوات عديدة للحماية من أي ظروف جوية غير ملائمة لها، وذلك لدراسات جامعة سنترال فلوريدا، كما نجد أيضًا أن النباتات البذرية قادرة على التطور المستمر للتكيف على حسب الزمان والمكان الموجودة فيه، وذلك من خلال انتظارها في التربة لسنوات دون إنبات حتى تتلائم ظروف النضوج.

ساعد إنتاج البذور بنفسها على انتشار البذور على نطاق واسع جدًا وناجح في العديد من البيئات المختلفة، مما جعلها واحدة من أكثر مجموعات النباتات شيوعًا وتميزًا، فسوف نجد أن معظم النباتات المزروعة في الحدائق والمزارع عبارة عن نباتات بذرية،  بما في ذلك النباتات المزهرة أيضًا مثل عباد الشمس، والورود، والطماطم، والخيار، والكثير من والأنواع المألوفة الأخرى.

وجود الأنسجة الوعائية: يعد وجود الأنسجة الوعائية في النباتات البذرية خاصية مميزة من خصائصها الأخرى الشائعة بين نباتات البذور، نظرًا لأن معظم نباتات البذور تعيش على الأرض، وبالتالي تحتاج إلى أنسجة وعائية لتتمكن من نقل الماء والأملاح والفيتامينات وباقية المغذيات الأخرى عبر النبات من أجل النمو، وهنا يقصد بالنسيج الوعائي في النباتات البذرية اللحاء وهو الاسم الذي يُطلق على النسيج الوعائي في النباتات الذي يتم نقل الطعام فيها من الأوراق إلى أسفل النبات، ثم بعد ذلك يتم نقل الماء والمغذيات من الجذور من خلال الأنسجة الوعائية الأخرى والتي تسمى بنسيج الخشب، إذا تحتوي نباتات البذور على كل من نسيج الخشب واللحاء لنقل الماء والغذاء والمغذيات إلى كافة أجزاء النبات.

 وجود السوق والجذور: من المعروف أنه تنمو نباتات البذور بشكل عام على الأرض وتقف  بشكل منتصب، مما يجعل الطعام من خلال عملية البناء الضوئي أسهل، فإن وجود هياكل مثبتة مثل الجذور والسيقان والأوراق يسمح لها بالبقاء مثبتة على الأرض بشكل مستقيم أثناء نشر الأوراق أفقيًا لالتقاط المزيد من ضوء الشمس لعملية البناء الضوئي، كما توفر أنسجة الأوعية الدموية هيكلًا واستقرارًا لنباتات البذور، حتى تتمكن من التفرع والانتشار إلى في التربة ومد جذورها، وتفرعها أيضًا بالسيقان والأوراق.

العيش على الأرض: الميزة الخامسة لنباتات البذور أو الخاصية المميزة هي أن معظم نباتات البذور نباتات أرضية، أي نباتات تعيش على الأرض، فمعظم نباتات البذور المألوفة لك تبقى ثابتة على الأرض من خلال الجذور، وتعتمد على الرطوبة الموجودة في التربة لأخذ جميع احتياجاتها من الماء، تطورت نباتات البذور كثيرًا من الطحالب، والسراخس، التي تعتمد على الماء بشكل أساسي لتحريك أبواغها  لكي تقوم بعملية التكاثر، مما يعني أن نباتات البذور كانت قادرة على النمو في كل موطن تقريبًا، مما جعل منها مجموعة متنوعة ومميزة وناجحة، ومن أكثر النباتات انتشارًا وذلك من مئات الملايين من السنين وحتى وقتنا هذا. [1]

تعريف النباتات البذرية

تنتمي النباتات إلى عائلات كثيرة، ولكلٍ منها خصائصه المميزة، فكانت النباتات موجودة منذ آلاف بل ملايين السنين، ويٌال أنها أول من استوطن الأرض، بأنواع بدائية، ولكن اليوم سوف نتحدث في هذا المقال عن النباتات البذرية وخصائصها المشتركة، تتميز النباتات البذرية والتي تُسمى أيضًا بالنباتات المنوية، بعدة سمات مميزة فمن ضمن الخصائص العديدة للنباتات البذرية نجد أن واحدة من أهم تلك الخصائص هي تلك النباتات قادرة على صنع لقاحها بنفسها، والتطور والتكاثر دون الحاجة إلى مياه إضافية لذلك، فهي مخصصة فقط لإنتاج البذور وكان ذلك وفقًا للددراسات التي أجراها متحف سام نوبل.

توجد العديد من المجموعات المنقرضة للنباتات التي كانت موجودة في العصور القديمة، وبسبب عدم ملائمة الظروف أو بسبب أخذها المستمر من قِبل الأشخاص تم انقراضها، ولكن يوجد خمس مجموعات من النباتات البذرية التي كانت موجود ومازالت حتى الآن مثل السيكاسيات، والجنكغوس، والصنوبريات، والجنتالس، وكاسيات البذور، التي تُعر بالنباتات الزهرية، تشمل الأمثلة أيضًا نباتات النخيل، وأشجار الجنكة، والأرز، والإفيدرا، والمغنوليا، ويوجد أكثر من 250000 نوع من كاسيات البذور وحدها، مما يجعلها واحدة من أكثر النباتات البذرية تنوعًا.

 كما عرفنا من قبل أن النباتات البذرية يُطلق عليها اسم نباتات الحيوانات المنوية، وذلك راجع إلى إنتاجها للبذور بنفسها، تعتبر معظم النباتات التي نعرفها عبارة عن نباتات بذرية، حيث تُمثل أهم الكائنات الحية على وجه الأرض وذلك لتنوع عددها وانتشارها الكبير، فإذا بحثنا سوف نجد أن الحياة على الأرض في الأساس تتشكل من خلال الأنشطة التي تقوم بها النباتات البذرية، وتعتبر التربة والغابات والمواد الغذائية التي يمكن الحصول عليها من تلك النباتات هي الدليل الواضح على مدى تأصلها وانتشارها، تنتشر نباتات البذور وتعم فوائدها، أكثر من أي نباتات أخرى باختلاف انواعها مثل الطحالب، وحشيشة الكبد،  وذيل الحصان، ومعظم النباتات الأخرى الخالية من البذور التي يتم تجاهلها بسبب حجمها أو مظهرها غير الواضح، الذي يكون عبارة عن شتلات كبيرة الحجم،  تعتبر الصنوبريات من نباتات البذور والتي سوف نتحدث عنها فيما بعد،  وتشمل أشجار الصنوبر والتنوب، والطقس، والخشب الأحمر، والعديد من الأشجار الكبيرة الأخرى، التي من الممكن أن نظنها من النباتات البذرية لكبر حجمها، وتعد النباتات الرئيسية الأخرى والتي تُمثل فئة كبيرة من النباتات البذرية هي النباتات المزهرة، مثل البلوط والنخيل والأعشاب. [2]

أنواع النباتات البذرية

  • كاسيات البذور.
  • الصنوبريات.
  • السيكاسيات.

تنقسم نباتات البذور إلى ثلاث أنواع رئيسية وكلًا منها يضم عدد كبير جدًا من النباتات، وإليك أنواع النباتات البذرية:

كاسيات البذور: تسمى أيضًا بالنباتات المزهرة، وتضم حوالي 300000 نوع من النباتات المزهرة، مثل الورد وبعض النباتات الأخرى وتٌمثل 90% من النباتات البذرية، حيث تعتبر أكبر المجموعات وأكثرها تنوعًا في المملكة بلانتا، تمثل كاسيات البذور كاسيات البذور هي عبارة عن نباتات بذرة وعائية يتم فيها تخصيب البويضة ثم بعد ذلك يتم تطورها إلى بذرة في جوف المبيض نفسه، والذي عادة ما يكون محاطًا بزهرة، وذلك الجزء من نبات كاسيات البذور الذي يحتوي على الأعضاء التناسلية الذكرية أو الأنثوية أو كليهما،  يتم شق الثمار من الأعضاء الزهرية الناضجة لنبات كاسيات البذور، وتعتبر هذه الميزة من خصائص النباتات كاسيات البذور. [3]
نباتات كاسيات البذور

الصنوبريات: تعتبر أشجار الصنوبر والأشجار دائمة الخضرة أمثلة معروفة لدى الجميع للصنوبريات، فتكون أوراق شبيهة بالإبر وتبقى خضراء طوال العام،  وتشمل الأنواع المحددة من عاريات البذور الحاملة للسفا مثل الأرز، وتنوب دوغلاس، و نبات السرو، ونبات العرعر، والشوكران، والخشب الأحمر، والطقس.
الصنوبريات

السيكاسيات: هي أشجار شبيهة بالنخيل، تتواجد دائمًا جنبًا إلى جنب مع أشجار الصنوبر والجنكة، وأنواع أخرى مختلفة من النباتات التي تنتمي إلى مجموعة البذور العارية، والمعروفة أيضًا باسم عاريات البذور، هذه المجموعة من النباتات الحاملة للبذور لا تزهر، بل يتم تغليف بذورها في أقماع. [4]
السيكاسيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى