ماذا تكون الجماعات الحيوية في النظام البيئي

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 25 مايو 2022 , 15:52

كل الجماعات التي تعيش في النظام البيئي تكون

من المعروف أن جميع الجماعات التي تعيش في النظام البيئي تسمى بالمجتمع الحيوي، أو المنطقة الإحيائية، فمن المعروف أن المنطقة الأحيائية هي جزء من النظام البيئي، وذلك يكون تابع  إلى العلاقة بتعريفاتهم الجذرية وما يصفونه، فالمنطقة الأحيائية، هي منطقة كبيرة من العالم بها نباتات وحيوانات وكائنات أخرى متشابهة، ويتم الإشارة إلى النباتات على أنها العوامل المحددة للجماعة الحيوية، داخل المجتمع الحيوي، وتستطيع أن تتكيف مع التضاريس والطقس في تلك المنطقة، أما النظام البيئي، فهو عبارة عن التفاعل  بين النباتات والحيوانات مع الأشياء الغير الحية وبعضها البعض، ففي النهاية كل كائن حي له دور يلعبه داخل النظام البيئي،  يعتبر التعريف الحقيقي للمجتمع الحيوي على الكوكب مصنفة تبعًا لتواجد النبات والحيوانات.

فيكمن الاختلاف الحقيقي بين المناطق الإحيائية والنظام البيئي كما وضحنا من قبل في تعريفاتها فنجد دائمًا أن المجتمع الحيوي هو ببساطة تصنيف للمنطقة بناءً على الأشياء الموجودة بداخلها، ويتم تحديد تلك الأنواع التي تعيش هناك من خلال درجة الحرارة، والموقع الجغرافي، والمناخ ، وأكثر من ذلك بكثير، ومن ناحية أخرى يتم الإشارة إلى النظام البيئي على أساس التفاعلات، والعلاقات، والمجتمعات، والسكان من الكائنات الحية، والأشياء غير الحية داخل المناطق الإحيائية، وباختصار يمكن قول أن النظام البيئي والمجتمع البيئي عبارة عن شيئ واحد مترابط، فعلى سبيل المثال، نجد أن أحد أنواع المناطق الإحيائية أو المجتمع الحيوي هو عبارة عن المنطقة الإحيائية البحرية، داخل المجتمع الحيوي بكل ما يشمل من كائنات بحرية، وفي نفس الوقت يدخل بها النظام البيئي على أساس الشعاب المرجانية الموجودة بالمنطقة الإحيائية البحرية، ومنطقة المد والجزر، وغابة عشب البحر والمحيط المفتوح وغيرهما الكثير. [1]

ما هي الجماعة الحيوية

يشير المجتمع الحيوي، إلى الكائنات الحية أو التكاثر الحيوي، ويشير أيضًا إلى العوامل الحيوية واللاحيوية التي تتحكم في النظام البيئي، هي  عبارة عن مجموعة الكائنات الحية التي تعيش معًا وتتفاعل مع بعضها البعض في بيئة أو موطن معين،حتى يتشكل في النهاية المجتمع الحيوي والغير حيوي المترابط والذي يحقق النظام البيئي.

تتكون المجتمعات بشكل عام من مجموعة من الأنواع المختلفة، والتي تشارك في التفاعلات الحيوية المباشرة وغير المباشرة، مثل التفاعلات بين المفترس والفريسة، والحيوانات والعشب، والمتطفل والعائل، والمنافسة والتكافل، وغير العلاقات المتبادلة قد نرى أنه قد يأخذ كائن معين جانبًا ويخلق ظروف مناخية معينة خاصة به، ويتأقلم معها.

أنواع الجماعات الحيوية

  • المجتمعات الرئيسية.
  • المجتمعات الصغرى.

يوجد نوعان رئيسيان للمجتمع الحيوي، وهما:

المجتمعات الرئيسية: هو أصغر وحدة بيئية قادرة على الحفاظ على نفسها والتنظيم الذاتي، فعلى سبيل المثال بركة أو غابة أو أرض عشبية أو بحير، وتتميز المجتمعات الرئيسية بأنها طويلة الأمد وتحتوي فقط على الكائنات التي يمكنها التكيف مع البيئات الأخرى بنجاح.

المجتمعات الصغرى: هي المجتمعات الصغيرة، التي تشكل المجتمعات الرئيسية، وهي عبارة عن وحدات بيئية أصغر لا تتمتع بالاكتفاء الذاتي الفردي وتعتمد دائمًا على التفاعلات مع المجتمعات الأخرى، مثل الكائنات المتطفلة. [2]

خصائص الجماعة الحيوية

  • تكوين الأنواع.
  • الهيمنة.
  •  علم الفراسة.
  • التقسيم الطبقي.
  • تنوع الأنواع.
  • تأثير Ecotone و Edge.

كما عرفنا من قبل أنه يشير مفهوم الجماعة الحيوية، أو المجتمع الحيوي كما يُسمى، إلى تكون الكائنات المتنوعة للغاية والتي تنتمي إلى ممالك مختلفة من الكائنات الحية، كما أنه يختلف عدد الأنواع ووفرة السكان في  تلك المجتمعات التي تنتمي إلى المجتمع الحيوي، فنرى أن الكائنات الحية في المجتمع تعتمد على بعضها البعض، وكذلك على البيئة غير الحية للغذاء والمأوى والتكاثر، وفيما يلي سوف نتعرف على خصائص المجتمع الحيوي.

تكوين الأنواع: تشير  الأنواع هنا إلى، أنواع النباتات والكائنات الأخرى الموجودة في المجتمع، وذلك ما يؤدي إلى التنوع وتكوين أنواع عديدة، والذي أيضًا يختلف من مجتمع إلى آخر، وفي بعض الأحيان يختلف في نفس المجتمع، فقد  نرى مثلًا أنه يكون هناك تباين موسمي في أنواع النباتات، فمن الطبيعي أن كل نوع من أنواع المجتمع لديه مجموعة محددة من التعايش تجاه الظروف البيئية الفيزيائية، والبيولوجية،  فنرى هنا أن نطاق البيئة التي يمكن أن يتحملها النوع الواحد يسمى باتساعها البيئي، ويتم على أساسه تحديد طبيعة المجتمع في موطن معين من خلال تلك الأنواع، والتأثيرات الفيزيائية والأحيائية السائدة التي يتعايشون معها وتحدث معهم في المنطقة المحلية للمجتمع البيئي.

الهيمنة: للمجتمع الحيوي فئات رئيسية سائدة مثل أشكال النمو والتي تشمل الأشجار والشجيرات والأعشاب والطحالب، ومن ضمن عدد قليل نسبيًا تُمثل النباتات التحكم الكبير في المجتمع البيئي نظرًا لحجمها الكبير وعددها المذهل وعدد الأنشطة التي تقوم بها، وهذه الظاهرة تسمى الهيمنة، أي الأنواع السائدة في المجتمع البيئي، والتي حققت نجاحًا إيكولوجيًا كبيرًا، والتي تحدد إلى حد كبير الظروف التي يجب أن تنمو الأنواع المرتبطة بها فيها، ومع ذلك قد تكون الهيمنة في المجتمع  تشير إلى نتيجة للعمل المشترك بين نوعين أو أكثر، فيتم التعرف على المجتمعات المختلفة بشكل عام وتسميتها على أساس الأنواع السائدة بها، فعلى سبيل المثال، يسمى مجتمع الغابات الذي تهيمن فيه أشجار الصنوبر بغابة الصنوبر، تمثل والأراضي العشبية مجتمعًا به أنواع عشبية تهيمن على الأعشاب الأخرى، وفي بعض الأحيان تتم التسمية  على أساس العوامل البيئية، مثل المجتمع الصحراوي، والمجتمع البحري وهكذا.

علم الفراسة: يتم الإشارة إلى المظهر العام للنباتات باسم علم الفراسة،  حيث إنه يمثل المكانة العامة وأشكال الحياة للأنواع التي تتكون منها الغطاء النباتي، فتم تصنيف أنواع النباتات على أساس علم الفراسة، أشكال الحياة على أساس المظهر العام والنمو، فعلم الفراسة هو التأثير الكلي الناتج عن الجمع، بين الهيكل الرأسي، والهندسة المعمارية، للأنواع السائدة من الغطاء النباتي، فعلى سبيل المثال، يختلف علم الفراسة العالي للغابة بشكل واضح، عن علم الفراسة المنخفض للأراضي العشبية، فعلى الرغم من امتلاك العديد من المجتمعات لصفات متشابهة، إلا أنها تختلف بشكل ملحوظ على أساس تكوين الأنواع والعناصر السائدة، مثل الأنواع المختلفة من الغابات.

التقسيم الطبقي: من الطبيعي أن كل مجتمع حيوي، لديه طبقات عمودية أو طبقات من الكائنات الحية أو الظروف البيئية المختلفة، وإليك بعض الأمثلة التوضيحية على التقسيم الطبقي في المجتمع الحيوي:

فمثلا في مجتمع المراعي ثلاث طبقات، وهي:

  • الجوفية.
  • الأرضية
  • التعرف على الأعشاب.

 الطبقة الجوفية: فنجد أن الطبقة الجوفية تحتوي على، جذور الغطاء النباتي الرئيسي وتوفر مأوى دائمًا للبكتيريا والفطريات والطفيليات الأولية والديدان الخيطية وديدان الأرض والديدان الحلقية والعديد من اللافقاريات الأخرى.

الطبقة الأرضية: تتكون الطبقة الأرضية من أجزاء قاعدية من الغطاء النباتي، بما في ذلك جذور نباتات العشب.

 التعرف على الأعشاب: يتم تمثيل تلك الطبقة العشبية من مجتمع الأراضي العشبية بالأجزاء العليا من الأعشاب كما أنه يتم أيضًا، تضمين عدة أنواع من الحشرات والطيور والثدييات التي ترعى في هذه الطبقة.

أما في مجتمع الغابة، الطبقة العمودية، فهي:

  • الطبقة المفرطة.
  •  الطبقة السفلية.
  •  الطبقة المتعدية.
  • طبقة الشتلات.
  •  الطبقة الجوفية.

تنوع الأنواع: المجتمع الحيوي عبارة عن تجمع طبيعي لعدد كبير جدًا من الأنواع النباتية والحيوانية في المنطقة، ومع ذلك في أي موطن معين لا يوجد اختلاف كبير في الحالة البيئية، والنباتات التي تنمو معًا في مجتمع ما يظهر توحيدًا فريدًا في سلوكها.

تأثير Ecotone و Edge: تسمى تلك المنطقة بالمنطقة التي يلتقي فيها مجتمعين مختلفين أو أكثر، ومن ثم يتكاملان مع المنطقة الانتقالية أو المنطقة الاقتصادية، المحيطة بهم، فقد تكون منطقة التكامل هذه ضيقة أو واسعة محلية أو إقليمية، فعلى سبيل المثال، المنطقة بين الحقل والغابة، أو الانتقال بين الغابات والأراضي العشبية، فنلاحظ هنا أن Ecotone يحتوي على أنواع قليلة من كلا المجتمعين، والتي غالبًا ما يكون العدد الإجمالي للأنواع أكبر في البيئة الاقتصادية منه في المجتمعات المجاورة. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى