مايجب تربية الابناء عليه

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 01 يونيو 2022 , 06:54

أول مايجب تربية الابناء عليه هو

  • الاحترام.
  • التفاني والالتزام.
  • التضحية.
  • أن يكون مفيدا.
  • حب العائلة.
  • التدين.
  • الصدق.
  • أهمية التعليم.
  • فعل الخير.
  • التحكم في النفس.

عندما نقوم بتربية أطفالنا لابد من تعليمعم الثيم والأخلاق القيمة حتى يكون شخص يفيد نفسه ومن حوله ومن أهم ما يجب أن يتعلمه [1]

الاحترام : هو واحد من أهم القيم الأخلاقية التي يجب زرعها في كل طفل وتبدأ هذه القيمة بترسخ في أخلاق الطفل عندما يرى الاحترام بين والديه في أصعب المواقف، لذا سيصبح شخص يحترم الجميع ممن حولة سوا صغار أو كبار.

التفاني والالتزام : يجب على الآباء تربية أطفالهم على عدم الاستسلام عند مواجهة الأمور وتحمل الأوقات الصعبة بالحياة، حيث أنه من المفترض عليهم أن يقاتلوا من أجل أهدافهم حتى يتعلموا المثابرة وتحمل الضغوط في الكبر.

التضحية : من المفترض أن نعلم الأطفال أن الحياة ليست دائما في صالحنا وأنها ليست طوال الوقت سهلة، كما يجب أن نقوم بالتضحية من أجل تحقق بعض الاشياء لذا عليك تعليم طفلك قيمة التضحية .

أن يكون مفيدا : من أهم القيم التي يجب أن تعلمها لطفلك هي مساعدة الآخرين لان لا احد يكون باستطاعتة إنجاز بعض المهام بمفرده حتى يصبح شخص متعاون .

حب العائلة : الحب الذي يقوم الأب والأم بإعطائه لأطفالهم دون شرط يجعلة شخص واثق بنفسه ويحترم من حوله حتى حين الاختلاف .

التدين : يجب على الآباء أن يقوموا بتوعية الأطفال بأمور دينهم والقيم التي يحث عليها الدين مثل التسامح والمحبة حتى يصبح الشخص في المستقبل يقتدي بدينة ويتعبه في جميع أمور حياته.

 الصدق : من الشائع بين الأطفال أن يقوموا بالكذب لعدم معرفتهم بعواقبه أو بسبب الخوف لذا على الآباء توعية الأطفال عن أهمية الصدق وأنه أفضل لهم طوال الحياة .

أهمية التعليم : واحد من أهم القيم التي يجب تعليمها لطفلك هي أهمية التعليم بالحياة وقيمته بحياتنا وعواقب عدم التعلم بالحياة لجعله شخص يقدر قيمة التعلم .

العمل الخيري : يجب على تربية صغيرك على الأخلاق الفضيلة مثل الصدقات ليساعدهم على الشعور بالاخرين وأن لايكونوا أشخاص أنانيون .

 التحكم في النفس: لأن مستقبل طفلك متعلق بما سوف تقوم بغرسه من قيم وقرارات ومواقف يقوم بمواجهتها، لذا عليك تعليمه كيفية الانضباط الذاتي حتى لا يواجه صعوبات بالحياة الا ولدية القدرة على تخطيها حتى يتمتع طفلك بمستقبل أفضل. .

متى تبدأ تربية الطفل

  • نمو عقل طفلك.
  • النمو الجسدي للطفل.

تبدأ تربية الطفل منذ وجوده داخل بطن الأم منذ سماع صوت الأم حتى يتطور الطفل ويبدأ في التعرف على صوتها عند ولادته حتي النمو، يجب على الأم التعرف على كيفية طرق التربية في كل مراحلها [2].

حيث مرحلة الطفولة تختلف عن مرحلة الشباب فمثلا إذا أشعرت الطفل بأنه غير قادر على تقدير ذاته يجعله شخص غير مستقل ومذبذب لذلك لابد من معرفة التالي:

نمو عقل طفلك: تختلف طريقة تفكير عقل كل طفل عن الآخر وأيضا على حسب عمره والظروف المحيطة به ،ولكن تظل الطريقة المثالية لتربية الاطفال هي بذكاء الوالدين ومتابعة تطور الطفل العقلي واحترام وجهة نظرهم وتفكيرهم.

لكن يجب عليك توجيههم واعطائهم النصائح على حب عمرهم فمثلا يبدأ الطفل بتعلم التعاطف في عمر الأربع سنوات ويتطور عقلة كل يوم بالخبرات والقرارات التي يواجهها، لذا على الآباء متابعة العمر العقلي لصغيرهم حتى يتمكنوا من إكتشاف الطريقة التربوية الصحيحة.

النمو الجسدي للطفل: بالطبع إن الاهتمام بصحة الطفل الجسدية لا يقل أهمية عن صحة الطفل النفسية، فايضا يجب على الآباء الاهتمام بالتغذية السليمة والاهتمام بجسد الطفل وممارسة التمرينات الرياضية.

أيضا يجب توعية الاطفال عن خصوصية جشدهم وكيفية حمايته وتنظيفه، فمثلا يجب تعليم الطفل كيفية الاعتناء بأسنانه وتنظيفها منذ سن الثانية حتى يصبح شخص مسئول عن جسده منذ الصغر.

خطوات التربية الصحيحة

  • التعامل بحنية وتعاطف.
  • تنظيم العاطفة.
  • اتخاذ القرارات.
  • عمل تحديات .
  • تحفيزهم من خلال القيم.
  • الانضباط والاحترام.
  • قواعد التربوية الصحيحة.

بالطبع أن جميع الآباء يرغبون بجعل أطفالهم أشخاص ناجحين ولكن حتى تتمكن من جعل طفلك ناجح عليك تهيئة جميع الظروف لمساعدته على بناء وتكوين شخصيته لذا هناك العديد من العوامل لعمل ذلك ومنها [3]:

التعامل بحنية وتعاطف : طبقا للدراسات التربوية والأبحاث فمثلا الدراسة الخاصة بهارفارد جرانت، وهي من أوائل الدراسات التي تم إجراؤها عن طريق تتبع 268 طالب من جامعة هارفارد طوال سبعين عام ومن ضمنهم جون إف كينيدي حتى يتم تسجيل البيانات الخاصة بصحتهم الجسدية والعاطفية.

أظهرت نتائج نجاحهم من عدمه بسبب أن العلاقات الأسرية الصحية والسعيدة التي يحصل فيها الطفل علع الرعاية تسبب نجاحه وإزدهاره في كبره.

أيضا هي إثبات لنظرية تم صياغتها في الخمسينيات وهي أن الرعاية والاهتمام تجعل الطفل قادر على تطوير ارتباط آمن وهذا بسبب أن الدماغ البشري ينبني على الخبرة والتجارب التي يمر بها طوال الحياة والتفاعل مع الأخرين لذا أن حصول الطفل على أهل متفاهمين ومتقبلين يصبح هذا دافع له في الكبر ليصبح شخص سعيد وناجح.

تنظيم العاطفة : على الآباء أن يعلموا أطفالهم كيفية تنظيم عواطفهم لأنها مهارة ليست بفطرة الإنسان، والتعليم ليس فقط من التمارين ولكن يجب أن يكونا الوالدين هما القدوة، فإن قيام الآباء بمواجهة تصرفات الأطفال بالصراخ لهم لن يجعلهم أشخاص هادئين ومتفاهمين.

اتخاذ القرارات : أن تكون شخص مسيطر منفرد بقراراتك في التربية ليس بالأمر الصحيح سيكون حينها لديك طفل غير قادر على اتخاذ القرارات، لذا يجب عليك تخيير الطفل أكثر من خيار حتى يتمكن من القدرة على الاختيار.

لكن كن فقط شخص مشرف وليس امر حتى يتحملوا عواقب اختياراتهم حتى يتعلموا ويكتسبوا الخبرات، فعند قدرة الطفل علي اتخاذ القرارات يجعله يكتسب الثقة بالنفس وتقديره لذاته، كما ان حرية الاختيار تجعله قادر على اتخاذ قراراته المستقبلية ويكون شخص مستقل.

عمل تحديات  : يولد الأطفال ولديهم الدوافع التي تجعلهم بحاجة للتعلم والوصول إلى أهدافهم، ولكن يجب أن تساعدهم في الحفاظ على دوافعهم حتى يستطيعوا النجاح فإن كان المهام التي توجه للطفل سهلة يجعلها غير مثيرة للاهتمام بالنسبة للطفل.

أما إن كانت صعبة فهذا يجعلة في تحدي مع نفسة ولكن اذا كان التحدي الذي يواجه الطفل صعب، يمكنك مساعدته حتى يتمكن من الاستمرار مثلا إذا كان الواجب المدرسي سهل يمكنك البحث علي مواد تعليمية إضافية حتى يمثل هذا تحديا للطفل.

إذا كان العمل المدرسي صعب يمكنك البحث حتى تتمكن من مساعدة الطفل حتى لا يواجه صعوبة في إنجاز المهام ويفقد قدرته في الاستمرار .

تحفيزهم من خلال القيم : تحفيز الأطفال عن طريق المكافأت والعقاب ليست الحل الوحيد للتربية، فيمكن جعل الطفل يقوم بأداء ما يطلب منه عن طريق عرض المكافأة أو المعاقبة على عدم ادائها وهي دافع خارجي فقط .

فاذا كان الطفل لا يريد القيام بهذه الأشياء فإنه سيتوقف عن رغبته في الحصول في على المكافأت والملل من هذه الطريقة، ولكن من الطرق الأخرى هي مشاركة طفلك في المميزات لما تقوم بعرضه عليه مثل التعليم وأهميتة بالحياة وليس فقط أهميته في الحصول على الدرجات حتى يكون للطفل دافع للتعلم والتقدم بالحياة.

الانضباط والاحترام : التربية ليست فقط أن تكون شخص حازم  لكن يجب أن تكون حازما حتى تستطيع ان تكونا أبوين ناجحان، وقد أثبتت يميل الدارسات أن الأطفال الذين يمتلكون آباء حازمين ولطفاء يتمتعون بمهارة التأقلم مع ما حولهم وتكون معدلاتهم الدراسية مرتفعة.

اللطف أن تكون أيضا شخص مسيطر وليس شخص متساهل في قواعد المنزل حتى يتمكن الطفل من معرفة القوانين وحدوده ، من أنواع التربية هي التربية الإيجابية وهي تقوم ببناء طفل متفاهم ويقدر الاحترام والنوع الآخر من أنواع التربية هي الأبوة الاستقرائية وهي تقوم على تعريف الطفل على الخطأ و الصواب وتبادل الاحترام وكيفية التفكير الناقد.

قواعد التربوية الصحيحة : تتنوع طرق التربية وهناك بعض الآباء يقومون بإستخدام الاساطير لتربية ابنائهم مثل قيامهم بالأعمال المنزلية القاسية، ولكن طرق التربية على عكس هذه الطرق فإن التربية هي واحدة من الفنون التي يجب تعلمها حتى تستطيع أن تبني شخصية ناجحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى