أماكن الحبوب في الوجه على ماذا تدل

كتابة: Marwa آخر تحديث: 30 يونيو 2022 , 12:45

مواقع حبوب الوجه وأسبابها

  • خط الشعر والأصداغ.
  • منطقة T: الجبين والأنف والذقن.
  • الخدين.
  • خط الفكين والذقن. 

حبوب الوجه هي واحدة من أكثر الأمراض الجلدية ومشاكل البشرة بشكلاُ عام شيوعاُ، تتم عن طريق انسداد يحدث في مسام البشرة، هذا الانسداد يمكن أن يكون بسبب الدهون إذا حدث في الغدد الدهنية أو بسبب البصيلات الصغيرة للشعر مما يسبب بعد ذلك وجود خلايا الجلد الميتة وأيضاً البكتريا، ينتج عنها بعد ذلك ظهور كلاُ من الرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء، وتعتبر مشاكل حبوب الوجه المختلفة ومن ضمنها حب الشباب هي الحالة الجلدية الأكثر انتشاراً بنسبة تتعدى 80 % من الأشخاص الذين تتراوح متوسط أعمارهم بين 11 و 30 عاماً، حيث يتأثر معظمهم بشكل خفيف أوي قوي في مرحلة ما في حياتهم مشكلة حبوب الوجه اليك مواقع حبوب الوجه وأسبابها كما يأتي: [1]

خط الشعر والأصداغ: قد تظهر حبوب الوجه حول خط الشعر والأصداغ، وهو ما يمكن تسميتها أيضاً بحبوب وجه الجبين،  وهناك أسباب عديدة لظهورها ومنها استخدام بعض منتجات الشعر التي تؤدي إلى تكون الدهون وبالتالي تظهر حبوب الوجه، وتكون شائعة أكثر بما يسمى حب الشباب، ويمكن أن تظهر هذه الحبوب بصورة عامة بين الذكور والإناث.

تظهر هذه الحبوب لكل أنواع البشرة، ويظهر هذا النوع من حبوب الوجه عندما تنتشر منتجات الشعر الدهني أو الشمعي على مسافة قريبة من أعلى الوجه أو جانبيه، فيؤدي بصورة مباشر إلى انسداد مسامات البشرة، ومن ثم تكون حبوب الوجه أو حب الشباب في هذه المنطقة، أو استخدام مستحضرات التجميل التي تحتوي على مركبات يكون لها تأثير مباشر وسلبي على البشرة وتؤدي أيضاً الى ظهور حبوب الوجه، وقد تشمل هذه المكونات مركبات: (سيكلوبنتاسيلوكسان دايميثيكون  PVP / DMAPA أكريلات، البانثينول، سيليكون، كواتيرنيوم 70، زيوت، الفازلين)، والجدير بالذكر أنه قد يساعد استخدام تركيبات أبسط أو تجنب استخدام هذه المكونات في منتجات العناية بالشعر أو البشرة في تجنب ظهور حبوب الوجه بصورة كبيرة حول خط الشعر والأصداغ، ومن الضروري بشكلٍ خاص منع ملامسة منتجات الشعر الدهني للوجه.

منطقة T: الجبين والأنف والذقن: من المعروف اختلاف خريطة الوجه من بشرة إلى أخرى، ولذلك نجد أن هناك توزيعًا للغدد الدهنية بشكل معين عند بعض الأشخاص فيما يعرف بمنطقة وهي المنطقة التي تمثل الجبين والأنف والذقن، حيث توجد الغدد الدهنية بصورة أكبر في هذه المنطقة وتفرز ما يعرف بـ الزهم، وهي عبارة عن مادة دهنية ترطب البشرة وتحميها، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يزيد معدل إفرازها وبسبب زيادة إنتاج الزيت بحيث يتسبب في ظهور البثور وحبوب الوجه.

الخدين: من الأماكن التي تكون عرضة للاحتكاك مع الأجسام الخارجية المختلفة، ومن الأمثلة الشائعة لذلك استخدام الهواتف الخلوية، أو حتى احتكاك الجلد في هذه المنطقة مع وسادة النوم، فيمكن أن تكون عوامل الاحتكاك المختلفة سبباً لتهيج الجلد في هذه المنطقة عند بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، وتؤدي هذه العوامل في النهاية إلى ظهور البثور على الخدين.

خط الفكين والذقن: يميل خبراء الجلدية إلى ربط وجود حبوب الوجه حول خط الفك التقلبات والتغيرات في هرمونات الجسم في كل من الذكور والإناث، ومن ضمن هذه الهرمونات هو هرمون تنتجه الغدة الكظرية بالمعروف بـ DHEA-S، ولقد أثبتت إحدى الدراسات أن الإناث المصابات بحبوب الوجه لديهن مستويات ارتفاع خفيفة إلى معتدلة بهذا الهرمون، كما أشار البحث أيضاً أنه بنسبة 39 الى 85% من الإناث المصابات يعانين من حبوب الوجه بشكل أسوأ في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية لديهم.

نظرًا لأن العديد من الأشخاص المصابين بحبوب الوجه في هذه المنطقة لا يعانون من خلل في الهرمونات، فقد تكون العوامل الأخرى ومنها زيادة حساسية الغدد الدهنية للهرمونات مما يؤثر على تكوين الدهون الناتجة عنها، ولذلك فعلى النقيض، هناك العديد من الأبحاث التي أشارت بعدم وجود علاقة مباشرة بين ظهور حبوب الوجه في هذه المنطقة والتغييرات الهرمونية، أنه لا يوجد دليل مباشر يشير إلى أن حبوب الوجه حول الفم والذقن يمكن أن تكون بسبب خلل هرموني يعاني منه الشخص. [2]

الأنواع المختلفة لحبوب الوجه

  • الرؤوس البيضاء.
  • الرؤوس السوداء.
  • الحطاطات.
  • البثور.
  • العقيدات.
  • الخراجات.

السبب الأساسي في وجود حبوب الوجه هو انتقال بكتيريا الجلد الميت من على سطح الجلد الخارجي إلى داخل البشرة مما ينتج عنه انسداد في بصيلات الشعر أيضًا ونمو البكتريا بداخلها، ثم بعد ذلك تتطور هذه الحالة إلى وجود التهابات وبثور، ولهذه الالتهابات والبثور أشكالاً متعددة تظهر على سطح البشرة ومنها وهي الأكثر شيوعاً:

الرؤوس البيضاء: أو يمكن أيضاً تسميتها بالبثور المغلقة حيث أن هذه البثور محكمة الغلق بما داخلها ولها رأس أبيض صغيرة ومليء بالصديد.

الرؤوس السوداء: وهي البثور التي تكون مفتوحة على عكس الرؤوس البيضاء ولها فتحة رأس أسود صغير في أعلاها، وهناك اعتقاد خاطيء أن لونها الأسود يرجع الى الأوساخ المتراكمة، ولكن حقيقة الأمر أنه بسبب عملية الأكسدة التي تتم نتيجة العوامل الخارجية.

الحطاطات: هي عبارة عن النتوءات الصغيرة وتكون وردية اللون.

البثور: هي الشكل الالتهابي لحبوب الوجه وفي هذه الحالة سوف تحتوي على الحديد نتيجة البكتيريا والعدوى وسيكون لونها أحمر اللون ومؤلمة أيضاً.

العقيدات: تتكون تحت سطح الجلد في داخل البشرة وتكون كبيرة الحجم وكذلك مؤلمة.

الخراجات: هي تطور البثور، وفي هذه الحالة تكون عميقة تحت سطح الجلد ومثلها مثل البثور تحتوي على الصديد وتكون أيضاً مؤلمة وعادة بعد علاجها تترك أثراً لها او ندبات. [3]

الأسباب المختلفة لحبوب الوجه

  • فترة البلوغ.
  • العامل الوراثي.
  • فترات الحمل.
  •  الأدوية المختلفة.
  • استخدام العديد من مستحضرات التجميل المختلفة.
  • نوعية الأطعمة المتناولة.
  • فرك الجلد بصورة عنيفة.
  • العوامل البيئية المختلفة.

هناك العديد من الأسباب المنتشرة التي لها علاقة بظهور حبوب الوجه، ومعظمها أسباب شائعة ومنها:

فترة البلوغ: يكون هناك العديد من التغييرات الهرمونية، وغالبًا يحدث بها ارتفاع مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب. 

العامل الوراثي: الذي يؤثر بشكل كبير على انتقال نفس المشكلة إلى الأجيال التالية.

التغييرات الهرمونية: التي تحدث للسيدات خلال فترة الدورة الشهرية.

 فترات الحمل: أيضًا تتعرض معظم السيدات الى تغييرات هرمونية تؤدي إلى ظهور حبوب الوجه.

الأدوية المختلفة: حيث يكون هناك العديد من الآثار الجانبية للأدوية يؤدي إلى ظهور حبوب الوجه مثل:  الكورتيكوستيرويدات والليثيوم و الباربيتورات، وأيضاً حبوب منع الحمل في حالة أخذها او توقفها.

استخدام العديد من مستحضرات التجميل المختلفة: التي تؤثر على انسداد مسامات البشرة وبالتالي تكون حبوب الوجه، واستخدام كريمات غير ملائمة للبشرة أو وجود زيوت متراكمة عليها.

نوعية الأطعمة المتناولة: حيث أن النظام الغذائي يلعب دوراٌ كبيراً في ظهور حبوب الوجه.

فرك الجلد بصورة عنيفة: الضغط على أماكن البثور الرؤوس البيضاء أو السوداء الصغيرة، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة وظهور حبوب الوجه بشكل كبير.

العوامل البيئية المختلفة: ومنها الرطوبة وتلوث الجو وحرارة الشمس تؤدي إلى ظهور حبوب الوجه. [3]

الأعراض الشائعة لحبوب الوجه

من أهم الأعراض الشائعة لظهور حبوب الوجه، هو ظهورها على شكل بثور صغيرة بدون خراجات أو أن تكون كبيرة ومليئة بالصديد وفي هذه الحالة تكون خراجات وتظهر في الأماكن التي يوجد بها تركيز عالٍ من الغدد الدهنية أو في أماكن انسداد بصيلات الشعر، وفي بعض الأوقات يمكن أن يصاحبها ألم أو احمرار. [3]

روتين العناية بالبشرة لتجنب ظهور حبوب الوجه

يعد الاهتمام بصحة البشرة ونظافتها واحداً من أهم طرق الوقاية لظهور حبوب الوجه وللحصول على بشرة صافية:

  • تطهير الوجه دائمًا من بقايا الجلد الميت وتراكمه وأيضًا البكتيريا والأتربة.
  • يجب استخدام نوعية غسول مناسبة للبشرة على حسب طبيعتها إذا كانت دهنية أو جافة أو مختلطة.
  • استخدام واقي شمس مناسب لتجنب العوامل الخارجية التي تؤدي إلى عملية الأكسدة وتحول الدهون المتراكمة على البشرة وتؤدي إلى ظهور الرؤوس السوداء بعد ذلك. [4]

أهمية النظام الغذائي المتوازن لحبوب الوجه

  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • تقليل استهلاك السكر. 
  • تجنب الأطعمة المصنعة.
  • تجنب استهلاك الكحول.
  • تجنب استهلاك كميات كبيرة من منتجات الألبان (لكن احتفظ الزبادي اليوناني).
  • استخدام بدائل البروتين الحيواني.

بجانب الاهتمام الخارجي بالبشرة مثل التنظيف الدائم واستخدام كريمات ملائمة لكل نوعية بشرة، أيضاً يعد النظام الغذائي واحداً من أهم العوامل المؤثرة بشكل مباشر على صحة البشرة وتجنب ظهور حبوب الوجه، حيث أثبتت العديد من الدراسات الحديثة حول علاقة النظام الغذائي بحبوب الوجه، وفيما يلي أهم النصائح لنظام غذائي مفيد لبشرة خالية من الحبوب:

شرب كميات كبيرة من الماء: جفاف البشرة يزيد بنسبة كبيرة من وجود الحبوب واحتمالية تهيج الجلد، لذلك من المهم أن يكون سطح الجلد دائما رطباً، ولابد من الترطيب الداخلي بجانب الخارجي حيث أن معظم جسم الإنسان يتكون من المياه، فليس من المستغرب أن يكون شرب المياه مفتاح للبشرة الصحية النقية وتأثيره أيضاً بصورة مباشرة على الصحة البدنية، لذلك ينصح خبراء التغذية 8 أكواب من الماء يومياً. 

تقليل استهلاك السكر: من المعروف وجود نسب من السكر في معظم الوجبات والأنظمة الغذائية ولسوء الحظ من الصعب تجنبه بشكلٍ تام، لكن من المفيد استبدال نوعية السكر بأنواع مفيدة بصورة أكبر للجسم مثل سكر الفركتوز الموجود بالفاكهة ضمن الحصص الموصى بها من حصتين الى أربع حصص ومن المهم أيضاً تجنب السكريات الموجودة في عناصر غذائية أخرى مثل الكربوهيدرات التي تؤدي إلى تفاقم مشكلة حبوب الوجه وتسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى.

تجنب الأطعمة المصنعة: تحتوي معظم  الأطعمة المصنعة على نسبة عالية من السكريات والأملاح والدهون والتي يكون معظمها مضر لصحة البشرة، وخصوصاً احتوائها على نسبة عالية من الدهون الضارة والتي تظهر بشكل مباشر على سطح البشرة، في المقابل تحتوي الوجبات المعدة في المنزل على عناصر مفيدة و طازجة وصحية أكثر، الأهتمام بالغذاء الروتيني الصحي في المنزل يؤثر بصورة كبيرة على صحة البشرة ويساهم في الحصول على بشرة نقية خالية من الحبوب.

تجنب استهلاك الكحول: تحتوي معظم المشروبات الكحولية على نسبة عالية من السكر، والذي سبق التنويه عن تأثيره الضار على البشرة والذي يؤدي الى زيادة حبوب الوجه وله آثار عديدة على صحة الجسم بصورة عامة، ويمكن المحاولة لعكس تأثيره بشرب كميات كبيرة من الماء.

تجنب استهلاك كميات كبيرة من منتجات الألبان (لكن احتفظ الزبادي اليوناني): نظراً لاحتواء منتجات الألبان على نسبة عالية من سكر اللاكتوز المضر بنسبة أكبر من الفركتوز (سكر الفاكهة)، لذلك ينصح بتجنب استهلاك منتجات الألبان بصورة كبيرة وذلك لتجنب ظهور حبوب الوجه، ولكن ينصح باستخدام الزبادي اليوناني لاحتوائه على البكتيريا المفيدة لصحة البشرة والجسم بشكلٍ عام.

استخدام بدائل البروتين الحيواني: توصلت معظم الأبحاث الحديثة الآن الى تقليل تناول البروتينات الحيوانية لصالح المزيد من الخضروات، رغم احتوائها على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم والبشرة مثل البروتين، لكن تعد الخضروات من أهم البدائل للحصول على بشرة صحية نقية خالية من الحبوب. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى