اضرار التنفس داخل اناء الشرب

كتابة: ندى سمير آخر تحديث: 04 يوليو 2022 , 18:27

من اضرار التنفس داخل اناء الشرب

من أضرار التنفس داخل إناء الشرب غلق القصبة الهوائية .

يجب التوقف عن التنفس أثناء شرب الماء لأن هذا يمكن أن يكون سبب في ضيق في التنفس أثناء الشرب، وبالتالي حدوث صعوبة في البلع، ويرجع ذلك بسبب أن هناك جزءاً من الأنسجة تعمل على غلق القصبة الهوائية عند التنفس داخل إناء الشرب والبلع بشكل خاطئ. [1]

هل يجوز النفخ في الماء

يجوز النفخ في الماء في حالة الرقية الشرعية فقط ، هناك حالتان مضادتان في مسألة النفخ في الماء في الشريعة الإسلامية، الأولى عند النفخ في الماء بغرض طلب البركة فهذا الأمر محرم تماماً في الإسلام، أما الحالة الثانية التي يجوز فيها النفخ في الماء هي نفخ الإنسان في الماء بنية الرقية الشرعية، عن طريق استخدام اللعاب بعد قراءة القرآن بالنفخ في المياه، ففي ذلك شفاء للمريض باتفاق بعض من السلف. [2]

ما هي أعراض غلق القصبة الهوائية

  • صدور صوت أزيز من الحنجرة.
  • الشعور بغصة في الحلق.
  • عدم القدرة على البلع.
  • صدور صوت أجش.
  • التنفس بصعوبة.
  • ومن مضاعفات انسداد القصبة الهوائية حدوث خلل والتهابات حادة في الرئتين مثل: حدوث آلام حادة في الصدر.
  • الشعور بالإعياء المستمر.
  • التسبب في ظهور بلغم أخضر.
  • كثرة السعال بشكل مزمن.

ما هي أسباب انسداد القصبة الهوائية

  • انتقال الطعام أو الشراب إلى القصبة الهوائية عن طريق الخطأ بدلاً من الانتقال عبر المريء، ويتسبب ذلك في عدم القدرة على البلع وعدم القدرة في السيطرة على لسان الإنسان.
  • يمكن أن يحدث انسداد القصبة الهوائية بسبب تعرض شخص للتخدير أثناء إجرائه لعملية جراحية، ومن ثم انتقال الطعام من المعدة للفم ثم القصبة الهوائية وحتى الوصول إلى الرئتين ثم انسدادها.
  • ومن أسباب انسداد القصبة الهوائية عدم صيام المرضى قبل الخضوع لعمليات الجراحية، مما يتسبب في زيادة حدوث خطر الطموح الرئوي.

مخاطر غلق القصبة الهوائية على الرئة

  • يمكن أن يتسبب في حدوث سكتة دماغية على الأقل مرة في العمر.
  •  تحدث نتيجة انسداد القصبة الهوائية الزيادة في صعوبة البلع أو ما يُسمى طبياً “عسر البلع”.
  • صعوبة واضطراب الحركة الجسدية.
  • اضطراب ردود أفعال الشخص المصاب بها، وأحياناً غياب ردود أفعاله.
  • يمكن أن تتسبب في خلل في الجهاز العصبي، والإصابة بكثير من الأمراض والاضطرابات العصبية، مثل مرض باركنسون الذي يصيب خلايا الجهاز العصبي مباشرةً.
  •  الإصابة بمرض الجَزر المعدي المريئي.
  • ومن المخاطر التي قد تحدث لدي الأطفال هي: كثرة اللعاب بشكل غير طبيعي، وصدور صوت أزيز من حنجرة الأطفال، والإصابة بمرض ارتجاع المريء، والإصابة المتكررة لالتهاب الصدر لدى الأطفال، والإصابة بالاضطرابات العصبية، صعوبة التنفس والتغذية لدى الأطفال عند الرضاعة، والأمراض القلبية المزمنة. [3]

اضرار استنشاق البخار في إناء الشرب

  • احتمالية احتواء إناء الشرب على جراثيم.
  • الإصابة بحروق شديدة.
  • ضرر بالجلد.
  • تلف الخلايا العصبية.
  • مشاكل في العين.
  • ضرر في خلايا الأنف والحنجرة.

على الرغم من استنشاق البخار في إناء الشرب يؤدي إلى آثاراً إيجابية ويمكن أن يصبح علاجاً للتنفس ويمكن أن تكون دواء للاستنشاق في المنزل أيضاً، إلا أنه من الممكن أن يتسبب إجراء استنشاق البخار داخل إناء الشرب إلى آثار جانبية وخيمة ومن أضرار التنفس داخل إناء الشرب:

احتمالية احتواء إناء الشرب على جراثيم: عند إجراء استنشاق البخار باستخدام إناء الشرب أو أجهزة البخار الكهربائية والتي تُسمى أيضاً “أجهزة التبخير”، حيث أن معظم الأجهزة الإلكترونية للتبخير تحتوي على أقنعة يتم وضعها حول الفم والأنف وأحياناً على الوجه بالكامل، وعند تكرار هذه العملية يمكن أن تكون السبب في حدوث عدوى بكتيرية، حيث إنها تتسخ عند الاستعمال وتتسبب في وجود الجراثيم ويمكن نقلها بسهولة.

لذلك من المهم لتجنب الآثار السلبية لاستنشاق البخار من أجهزة الإتنشاق، يجب غسلها وتعقيمها جيداً بشكل مستمر بعد كل استخدام، أما إناء الشرب فهو كذلك من السهل تجمع الجراثيم به، فالأمراض المرتبطة بالمياه داخل إناء الشرب التي يستخدمها مستنشق البخار يمكن أن تصل إليه ويصاب بالأمراض بسبب تجمع الجراثيم به، إن لم تعقم جيداً لتجنب حدوث أي عدوى بكتيرية.

الإصابة بحروق شديدة: يمكن أن يتسبب التنفس داخل إناء الشرب إلى حروق شديدة إن لم تكن شديد الانتباه إليها، ويحدث ذلك عند ملامسة الماء المغلي أو انزلاق الإناء دون الانتباه إليه عند إجراء استنشاق البخار دون حذر، لذلك يجب أن أخذ الحذر حتى وتشدد الانتباه عند استخدام استنشاق البخار من المياه الساخنة داخل إناء الشرب أو جهاز البخار الكهربائي لا يحدث انزلاقاً يسبب حروقاً من إناء الشرب أو أجهزة التبخير، ولتجنب الآثار السلبية لاستنشاق البخار للأطفال يجب الحرص جيداً على عدم تواجدهم في محيط جهاز الاستنشاق بالبخار أو إناء الشرب المستخدم في الاستنشاق.

ضرر بالجلد: يعد من أضرار التنفس داخل إناء الشرب جفاف الجلد، حيث يتسبب التعرض الطويل لجلسة التنفس داخل إنا الشرب لحدوث أضرار وخيمة بالجلد من التهابات جلدية وأمراض العدوى الفطرية والبكتيرية للجلد، كما أن التعرض الدائم لجلسات التنفس وشدة البخار يمكن أن يتسبب في حروق للوجه والرقبة.

تلف الخلايا العصبية: يمكن أن يؤدي استمرار التنفس من إناء الشرب وما يخرج منه من بخار إلى حدوث ضرر كبير للخلايا العصبية، وتتمثل أعراضه في ضعف وظائف الخلايا وتنميل الجسم، وأيضاً يمكن يتسبب ذلك في عدم وصول الدم للخلايا، مما يضعف الكمياء التي توجد بالخلية.

مشاكل في العين: يمكن أن يؤدي الاستنشاق بالبخار وما به من زيوت إلى حدوث مشاكل في العين من تورم أو جفاف أو احمرار شديد في قرنية العين، ومن الأضرار السلبية لتنفس البخار أيضاً قلة وصول الدم لعضلات العين مما يسبب مشاكل في الرؤية بمرور الوقت.

ضرر في خلايا الأنف والحنجرة: تتأثر بالسلب خلايا الأنف والحنجرة عند التعرض الطويل لاستنشاق البخار، ومن الممكن أن يصل الضرر إلي تلفهم بالكامل. [4] [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى