عمليات قراءة النص الأدبي

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 14 سبتمبر 2022 , 05:03

من عمليات قراءة النص الأدبي

  • تحليل البنية الفنية للنص.
  • تحليل معني النص وثقافته .
  • تحليل البنية البلاغية.

يبني النص الأدبي على النصوص من الكثير من المكونات المركزية ، بما في هذا كل من الموضوع والشكل واختيار الكلمات المحددة، كما يتضمن التحليل الأدبي هو فحص تلك المكونات ، مما يوفر لنا بالعثور في أجزاء صغيرة من أدلة النص لمساعدة على فهم النص ككل، على سبيل المثال إذا كتب أحد المؤلفين رواية في صورة مجلة شخصية عن الحياة اليومية لشخصية ما، لكن هذه المجلة تقرأ مثل سلسلة من التقارير المعملية ، فماذا نتعلم عن هذه الشخصية وما هو تأثير اختيار كلمة معينة بدلاً من أخرى في الواقع فيضع القارىء اختيارات المؤلف تحت المجهر.

يجب أن تنتج عملية القراءة عن كثب الكثير من الأسئلة فعندما تبدأ في الإجابة على هذه الأسئلة فستكون مستعدًا للمشاركة بشكل مدروس في مناقشة الفصل أو كتابة ورقة تحليل أدبية تحقق أقصى استفادة من أعمال القراءة من قرب.

تبدو القراءة الفاحصة أحيانًا مثل الإفراط في التحليل ، ولكن لا تقلق. القراءة الفاحصة هي عملية البحث عن أكبر قدر ممكن من المعلومات لتكوين أكبر عدد ممكن من الأسئلة، فحين يحين الوقت لكتابة النص وإضفاء الطابع الرسمي على القراءة عن قرب وسيتم فرز عملك لمعرفة ما هو أكثر إقناعًا ومفيدًا للحجة التي تأمل في طرحها، وعلى العكس من هذا، ما يبدو وكأنه امتداد، فيتخيل هذا الدليل أنك جالس لقراءة نص لأول مرة في طريقك لتطوير مناقشة حول نص وكتابة ورقة، ولإعطاء مثال واحد عن كيفية القيام بهذا، يوجد أربعة مكونات رئيسية للنصوص الأدبية: الموضوع والشكل واختيار الكلمة (الإلقاء) والموضوع.[1]

خطوات قراءة النص الأدبي

  • استطلاع النص.
  • القراءة المتأنية للتحليل والتقويم.
  • القراءة متأنية للفهم و التفسير.
  • القراءة حول النص.

مميزات عمليات قراءة النص الأدبي

لتعزيز الإبداع: بدءًا من السن الصغير فتطلب معايير الدولة من الطلاب استعمال مزيج من الرسم والإملاء والكتابة لإخبار قصة حول حدث أو مجموعة من الأحداث التي مروا بها وكيف شعروا حيال ذلك، فمع تقدم الطلاب في الدراسة المختلفة فيجب أن يبدأوا في استخدام الحوار والتفاصيل الوصفية والأساليب الأخرى لجعل قصصهم أكثر تشويقًا وجاذبية، كما يجب أن يتعلم الأطفال استعمال خيالهم للتفكير خارج الصندوق وصياغة قصص مميزة ومثيرة.

لتحسين القراءة: في بداية الدراسة، يقرأ الطلاب بشكل أساسي الكتب والنصوص السردية سواء كانت روايات غير خيالية عن أحداث تاريخية أو كتب فصول روائية كما تعمل دراسة طريقة الكتابة بأسلوب السرد على تجويد قدرة الشخص على قراءة النصوص الادبية وفهمها مما يدل أن الشخص سيكتسب مهارات قراءة محسنة.

لتطوير فهم أفضل للغة: تستعمل الكتابة السردية اللغة بطريقة مختلفة تمامًا عن الرأي أو الكتابة الإعلامية. فتجعل الأجهزة اللغوية والجناس والمبالغة كذلك ربط الكلمات وصياغة العبارات أمرًا ممتعًا ومشوقاً، وتوفر طرقًا جديدة لإضافة التفاصيل أو تغيير بنية الجملة، إلى جانب ذلك، سيقومون بإعداد الطلاب لقراءة الأدب والنصوص الأخرى التي تتعامل بحرية مع اللغة الإنجليزية على سبيل المثال المسرحيات والشعر الشكسبيري.

الكتابة السردية تظهر في أنماط أخرى من القراءة: أساليب الكتابة ليست متعارضة أو بعبارة أخرى ، قد تشتمل المقالة الإعلامية أو مقالة الرأي على عناصر سردية داخلها لجعل القصة أكثر تشويقًا أو ارتباطًا للقراء، فعلى سبيل المثال ، قد يمزج الصحفي الحائز على جائزة بوليتزر قصة مشحونة عاطفياً لجعل قصته الإخبارية مقنعة ومثيرة للاهتمام، فحين ينتقل الشخص إلى الدراسة ويبدأون في التركيز بشكل أكبر على كتابة المعلومات والحجج، كما يجب أن يكونوا قادرين على دمج بعض قدراتهم على سرد ​​القصص، كالورقة الإعلامية مليئة بقائمة من الحقائق والإحصاءات تكون أكثر جاذبية حين يكون الكاتب قادرًا على ربط هذه المعلومات بطريقة سردية.[2]

اكتشاف اللغة والمفردات: يساهم النص الادبي على تطوير المعجم القواعدي واللغوي للأشخاص، إذ على الاغلب ما تحتوي النصوص الادبية على مفردات في سياق محدد، وقوافي، وبنية لغوية في الجمل، كما يشمل الكثيرمن القواعد اللغوية، مما يبسط تعلم اللغة والمفردات بطريقة سهلة.

خلق الدافع للكتابة والقراءة: تقدم النصوص الشعرية نماذج لطريقة الكتابة وجمع الكلمات، والأفكار، والمشاعر والتعبير عنها، مما يرفع من دافعية الكتابة عند المتلقي، وتظهر هذه الأهمية بصورة كبيرة عند الأطفال في المراحل الدراسية المختلفة، مما ينعكس بعدها على ميولهم وحبهم للقراءة.

تطوير القدرة على التعبير : يساهم النص الشعري على تطوير القدرة الإبداعية بالتعبير عن المشاعر، والأفكار، فيما ينعكس إيجابيًا على الجانب الاجتماعي والعاطفي للأشخاص.

أهمية قراءة النص الأدبي

يُعرّف الأدب على نطاق كبير على أنه عمل مكتوب ، ولا سيما تلك التي تعد ذات ميزة فنية متفوقة أو دائمة، هذه هي المادة الموجودة في أغلب الحالات للقراءة لمحبي الأدب وأي محبي النصوص الأدبية، هناك أسباب لا حصر لها تجعل الشخص يجتهد في قراءة الأدب ، وبعض الأسباب هي توفير المتعة ، أو بناء الخبرة ، أو المعلومات ، أو إثارة الفكر ، أو الترفيه ، أو حتى نقل مشاعر التعاطف إلى جانب المقدرة على استنتاج أفكار الآخرين، ولهذا، هناك الكثير من المزايا لقراءة الأدب كما هو موضح .

القصص التي يتم التقاطها داخل  العمل الأدبي هي في الاغلب آسرة وليست مدهشة فقط، بل تعطي القارئ إحساسًا بما تمر به الشخصية داخل القصة الادبية، وبالتالي ، فإن القصة الجيدة لها القدرة على تحريك مشاعر القارئ واللحظات التي تلي الحادث داخل القصة “مثلاً محاولة العثور على رجل صالح” من خلال سرد ​​عاطفي عميق يصل إلى ذروته خلال إعدام عائلة بأكملها، ولهذا، فإن الأدب يناشد عواطف القراء، فالرحلة التي كان من المفترض أن تكون رحلة سعيدة تنتهي بشكل مأساوي مثلاً، وبالتالي يتعاطف القراء مع الشخصيات داخل القصة ، وهذا بالاخص للأشخاص الذين يمرون بظروف مماثلة في الحياة الواقعية.

يفضح الأدب أسباب الخلاف والشجار بين الناس وهذا ما يحدث في أشهر القصص العالمية، وتوضيح أسباب الاختلاف ما بين الاشخاص المختلفة داخل العمل الادبي من خلال الأدب يمكننا ، بالتالي ، التعرف على الاختلافات التاريخية بين الشخصيات.

الأدب له عنصر فريد في ترفيه قرائه، فحين يقرأ الأدب فقد تمنح القصص التي نجدها الراحة من أعمالنا الروتينية المعتادة ، وعن طريق اتباع الحبكة بدقة سنجد أنفسنا مستمتعين، ومن الشائع أنه عند قراءة قطعة أدبية ، سيجد المرء نفسه جزءًا من الجمهور الذي يستمتع إما بقصة مثيرة أو حتى تحملها أغنية جيدة من إحدى الشخصيات وبعد جدول يوم مزدحم ، يشعر المرء دائمًا براحة كبيرة بعد قراءة قصة مثيرة أو مجرد قراءة فيلم كوميدي قصير.

الأدب يعتبر مصدر قوي للمعلومات كما يتعلم عن طريق المحادثة بين الشخصيات في صلب القصة وأحداثها كذلك توضيح أسباب الانخراط في أنشطة شائعة بالقصة وكيف يؤثر نظام العدالة على سلوك الأشخاص المتهمين الذين ينتهي بهم الأمر بإدانة بعضهم بجرائم التي تسرد تفاصيلها زاحداثها داخل القصة والنصوص الادبية.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى