من مستويات التفكير ويقصد به القدرة على الاستيعاب ماهو ؟

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 12 سبتمبر 2022 , 17:33

من مستويات التفكير ويقصد به القدرة على الاستيعاب

هو الفهم وهو المستوى من التفكير الذي يساعد الشخص على الاستيعاب . والفهم هو المستوى الضروري الذي يمكن الشخص من الربط بين الأفكار والتفكير بشكل عقلاني وصحيح، وإيجاد الروابط بين الأفكار المختلفة، وقد اهتم العلماء والمفكرين اليونانيين منذ قديم الزمان بمستويات التفكير والفهم، وركزوا بشكل كبير على مهارات التفكير من ضمنها قدرة الشخص على التعرف على الأفكار المغلوطة.

الفهم هو عملية تتضمن تشغيل باحات واسعة من الدماغ، وتشغيل التفكير واستعمال المنطق، والفهم يشكل عملية فارقة بين المتلقي الذي يحفظ ما يتم تلقينه، وبين من يفهم الأمور التي يتعلمها ويحللها ويناقشها.

الشخص الذي يفهم موضوع ما يقوم بطرح أسئلة عليه ومناقشته بدلًا من قبول الموضوع كما هو، أو كما يطرحه المعلم أو المحاضر، ويحاول الشخص الذي يسعى للفهم بشكل دائم إلى تحديد الأفكار والموجودات والمعلومات التي تشكل الصورة بالكامل، ويكتشف ما هو صحيح، وما هو ليس كذلك من خلال تحليل المعلومات واستيعابها على مستوى أعمق.

يستطيع الشخص الذي يفكر بأسلوب نقدي أن يتعرف على المعلومات، ويقوم بتحليلها بأسلوب علمي صحيح، بدلًا من الاعتماد على الظن بدون دليل علمي.

يستطيع الشخص الذي توصل إلى مستوى التفكير المهم للاستيعاب، والتفكير النقدي أن يقوم ب:

الربط بين الأفكار المختلفة، وإيجاد روابط لم تكن واضحة في البداية

تحديد أهمية وعلاقة الأفكار ببعضها البعض

التعرف على الحجج بشكل أفضل، وتحديدها وتوضيحها

القدرة على التعرف على المشاكل الموجودة والتي تعيق فهم موضوع ما، أو المشاكل في المسألة العلمية وتقييمها، والتعامل معها بطريقة منهجية ومتسقة.

إعادة تقييم الأفكار، وتبرير الافتراضيات وإثبات صحتها، أو نفي صحتها [1]

مستويات التفكير ويقصد به القدرة على الاستيعاب هو الفهم

من أجل فهم نص ما، يجب على الإنسان أن يحقق الأمور الأساسية التي يتطلبها فهم هذا النص، وهي

  • التعرف على الأفكار الأساسية والتفاصيل الأساسية
  • ترتيب المعلومات بالسياق الصحيح
  • القدرة على الإجابة على أسئلة بسيطة تتعلق بالتذكر
  • القدرة على التنبؤ بالنص

التعرف على الأفكار الأساسية: إذا طلبت من تلاميذك قراءة نص ما وفهمه، فإن الخطوة الأولى للفهم تكون فهم الموضوع الأساسي الذي يدور حوله النص، أو إذا كنت معلمًا للغة أجنبية، وقمت بتشغيل تسجيل صوتي فيه اثنان يتحدثان بهذه اللغة، فإن أول عنصر للفهم هو فهم ما يدور حوله هذا الموضوع، وللعودة للنص المقروء، فهم الأفكار الأساسية يتضمن الإجابة على الأسئلة البسيطة التالية، وهي لماذا قام الكاتب بكتابة هذا المقطع؟ ما هو الشيء الذي يهمنا في هذا المقطع؟ هل هناك تفاصيل أكبر لفهم عم يتحدثون، أو الموضوع الذي يدور حوله النص؟ يعاني التلاميذ في فهم ما يدور حوله النص بشكل أساسي، وهذه الخطوة هي الأولى في فهم المعنى العام.

لتشجيع التلاميذ على فهم المعلومات بشكل أكبر، يمكنك أن تساعدهم من خلال تمرينات بسيطة إذا كانوا صغارًا في السن، مثل أن تقوم بإعطائهم أنواع مختلفة من الأطعمة وتطلب منهم أن يرتبوها في صف الحلوى، أو الخضار أو الفاكهة، وجميعها تندرج تحت تصنيف الطعام، هذا الأمر يساعدهم في تصنيف المعلومات بشكل أفضل ووضع كل منها تحت الصنف الذي تندرج تحته، لكن مثل هذه التدريبات تناسب الأطفال الصغار في السن.

ترتيب المعلومات بالسياق الصحيح: كي يستطيع الشخص فهم موضوع ما، يجب أن يفهم ترتيبه، ويعلم نقطة البداية، ونقطة الوسط، ونقطة النهاية، وكي يتأكد الشخص من فهمه يجب أن يكون قادرًا على تلخيص كل فقرة صغيرة في جملة أو حتى كلمات معينة توضح ما تدور حوله الفقرة، ومن ثم الانتقال للفقرة التالية.

القدرة على الإجابة على أسئلة بسيطة تتعلق بالتذكر: إذا اراد الشخص فهم نص ما أو موضوع ما، يجب أن يتذكر الفقرات السابقة ويجيب عن أسئلة بسيطة تتعلق بتذكره لها، لأنه لن يكون قادرًا على فهم الموضوع بأكمله في حال نسيانه لتفاصيل أساسية في الموضوع، والمعلومات التي يجب عليه تذكرها والإجابة عن الأسئلة المتعلقة بها في المواضيع المتمحورة حول النقاط الأساسية.

القدرة على التنبؤ بالنص: هذا النوع يدل على فهم شامل وكامل، ولا يستطيع أن يقوم به الشخص إذا كان مستوى فهمه للنص هو فهم سطحي، لأن القدرة على التنبؤ بالأحداث القادمة أو شيء مشابه يتطلب فهم عميق للشيء، والقدرة على استعمال المعلومات السابقة والتحليل بشكل شامل للموضوع. [2]

مهارات مستويات التفكير الذي يقصد به القدرة على الاستيعاب

المهارات الضرورية للتفكير والفهم والاستيعاب هي:

  • تنشيط المعلومات واستعمال الخلفية المعرفية
  • طرح الأسئلة
  • التدخل اثناء القراءة
  • التلخيص

تنشيط المعلومات واستعمال الخلفية المعرفية: هذه المهارة تتطلب الاستفادة من المعلومات السابقة التي تمتلكها من أجل التعرف على معاني الكلمات، وفهمها بشكل أوضح، ويرى العلماء أن كل معلومة يتعلمها الإنسان ترتبط بمعلومة سابقة لديه، وتزيد من نطاق المعلومات لديه حول موضوع معين، مثل عندما يتعلم الطفل لأول مرة عن الكلاب، يكون معرفة سطحية، ثم يستمر بالتعلم، فيتعرف بشكل أكبر على أنواع الكلاب، وألوانها، والأطعمة التي يتناولها الكلاب، ومكان إقامة الكلاب الصحيح، وأنواع الكلاب الخطرة على الإنسان، وبهذا تشكل هذه المعلومات جميعها خلفيه معرفية حول الكلاب، يلجأ لهذه الخلفيه دماغه، ويقوم بالاستفادة من المعلومات التي يعرفها في تعلم معلومات جديدة.

طرح الأسئلة: لن يستطيع الشخص فهم موضوع معين بدون طرح الكثير من الأسئلة سواء كان ذلك في عقله الباطن، أو طرحها فعلًا، وطرح الأسئلة يساعد الشخص على ربط المعلومات ببعضها، والتعرف على الأفكار الرئيسية، والقدرة على تلخيص المعلومات، وتكمن القدرة على الفهم في طرح الأسئلة الجيدة المفيدة في فهم سياق الموضوع، وتتيح للقراء الآخرين والأشخاص الراغبين في الفهم في التركيز على المعلومات الأساسية في نص ما، وإهمال التفاصيل الزائدة التي لا فائدة من ورائها.

التدخل اثناء القراءة أو الفهم: من الأمور التي تواجه عملية الفهم هي التلقي الصامت والموافقة على كل الأشياء التي يقولها المعلم أو يطرحها، وهذا الأمر خاطئ تمامًا، دائمًا ما ينصح بالقراءة ما بين السطور وفهم المعاني الخفية والتي يريد أن يوصلها الشخص بدون توضيحها، وطرح الأسئلة والتدخل والنقاش، وهذه الأمور جميعها تزيد من الفهم وتعزز القراءة الناجحة

التلخيص: وفيه يستطيع القارئ أن يربط بين المعلومات جميعها، ويساعد أيضًا في عملية التذكر بشكل أسرع، فالإنسان أكثر قدرةً على تذكر الأمور الهامة الأساسية أكثر من قدرته على تذكر نص كامل. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى