اين تسقط الأمطار في جميع فصول السنة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 25 سبتمبر 2022 , 06:14

تسقط الأمطار في جميع فصول السنة على

المناطق الجنوبية الغربية من المملكة وأحد أكبر مدنها أبها .

فهي أكثر مناطق المملكة أمطارًا حيث تسقط فيها الأمطار معظم فصول السنة لكن كميتها تتفاوت من فصل لأخر، أما باقي الأماكن داخل المملكة فتتساقط فيها الأمطار بقلة، وتهطل معظم الأمطار في المملكة في فصل الشتاء وأوائل فصل الربيع وأواخر فصل الخريف. [1]

بوجه عام يختلف المناخ في المملكة العربية السعودية من منطقة لأخرى، نظرًا لاختلاف التضاريس نتيجة اتساع المسافة وترامي أطراف المملكة، والمناخ السائد في المملكة  هو حار صيفًا وبارد شتاءًا.

من أبرز خصائص المناخ في المملكة

  • أما المرتفعات الغربية والجنوبية الغربية في المملكة فمناخها معتدل شبه جاف.
  • المناطق الوسطى حار صيفًا بارد شتاءًا جاف على وجه العموم
  • المناطق الشمالية حار صيفًا وبارد شتاءًا وجاف
  • أما صحراء الربع الخالي في الجنوب والجنوب الشرقي، فتتميز بمناخ حار جدًا صيفًا وبارد شتاءًا وشديد الجفاف
  • بينما تكون السواحل حارة صيفًا ومعتدلة شتاءًا وترتفع فيها الرطوبة.

العوامل المؤثرة في مناخ المملكة

  • الموقع الفلكي
  • الموقع الجغرافي

الموقع الفلكي: تقع المملكة العربية السعودية في الإقليم الصحراوي المداري الجاف، وهذا يجعل المملكة في مواجهة الرياح التجارية الجافة التي تهب في الشتاء، والرياح القارية الجافة التي تهب صيفًا، وهذا ما يجعل مناخ المملكة بالجفاف طوال السنة باستثناء بعض المناطق.

أيضًا فإن تعامد الشمس على مدار السرطان يؤثر في مناخها، حيث يمر مدار السرطان باتجاه شرقي غربي في أراضي المملكة ويقسمها إلى نصفين.

الموقع الجغرافي: إن اتساع مساحة المملكة العربية السعودية وخلوها من المسطحات المائية مثل الأنهار والبحيرات ساعد في زيادة الجفاف في معظم أجزاء المملكة.

أيضًا فقد اقتصر تأثير الخليج العربي والبحر الأحمر على السواحل المجاورة لهما وذلك لصغر مساحتهما، فلم يمتد تأثيرهما إلى داخل أراضي المملكة.

أيضًا فإن امتداد المرتفعات الغربية والصحاري الرملية الضخمة التي تغطي معظم أنحاء المملكة أدت لمنع المؤثرات المناخية من التوغل داخل أراضي المملكة.

كما تنخفض درجات الحرارة على المرتفعات الجبلية الموجودة في غرب المملكة نتيجة لارتفاعها الكبير.

كما ترتفع معدلات درجات الحرارة نسبيًا على طول الساحل الغربي الجنوبي، وذلك لأن سطحه منخفض وأيضًا لأنه يقع بمحاذاة البحر الأحمر، وبسبب هبوب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية الدفيئة عليه في بعض الأحيان.

التوزيع العالمي لمتوسط ​​هطول الأمطار السنوي

يبلغ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي على الأرض بأكملها حوالي 100 سم (39 بوصة)، لكن هذه الكمية تهطل بشكل غير متساوي للغاية.

حيث تم العثور على مناطق أعلى هطول للأمطار على سطح الأرض في المنطقة الاستوائية ومنطقة الرياح الموسمية في جنوب شرق آسيا.

بينما تتلقى خطوط العرض الوسطى كميات معتدلة من الأمطار، ولكنها تسقط قليلاً في المناطق الصحراوية في المناطق شبه الاستوائية وحول القطبين.

من الطبيعي أنه إذا كان سطح الأرض موحدًا تمامًا، فسيتم توزيع متوسط ​​هطول الأمطار على المدى الطويل بشكل متساوي في نطاقات خطوط العرض، لكن الوضع معقد بسبب نمط الرياح العالمية وتوزيع اليابسة والبحر ووجود الجبال والمرتفعات.

ونظرًا لأن هطول الأمطار ينتج عن صعود وتبريد الهواء الرطب فإن مناطق الأمطار الغزيرة تشير إلى مناطق ارتفاع الهواء، بينما تحدث الصحاري في المناطق التي يتم فيها تسخين الهواء وتجفيفه أثناء النزول.

في المناطق شبه الاستوائية تجلب الرياح التجارية أمطارًا غزيرة إلى السواحل الشرقية للقارات، لكن السواحل الغربية تميل إلى أن تكون جافة.

من ناحية أخرى في خطوط العرض العليا، تكون السواحل الغربية بشكل عام أكثر رطوبة من السواحل الشرقية، وتميل الأمطار إلى أن تكون غزيرة على منحدرات السلاسل الجبلية المتعرجة للريح ولكنها متفرقة على الجوانب المحجوبة عن الرياح.

في الحزام الاستوائي تتقارب الرياح التجارية من نصفي الكرة الأرضية وتؤدي إلى حركة تصاعدية عامة للهواء، والتي تصبح مكثفة محليًا في العواصف الاستوائية التي تنتج أمطارًا غزيرة جدًا في منطقة البحر الكاريبي والمحيط الهندي وجنوب غرب المحيط الهادئ وبحر الصين، وفي العواصف الرعدية التي تكون متكررة ونشطة بشكل خاص فوق مناطق اليابسة.

وخلال الدورة السنوية ، تتحرك حالة الركود نحو نصف الكرة الصيفي لذلك خارج منطقة مركزية بالقرب من خط الاستواء ، تتساقط أمطار غزيرة في جميع الفصول وتوجد منطقة تتلقى أمطارًا كثيرة في الصيف ولكنها تقل كثيرًا في الشتاء.

ترجع المناطق الجافة في المناطق شبه الاستوائية مثل المناطق الصحراوية في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية وجنوب إفريقيا وأستراليا ووسط أمريكا الجنوبية  إلى وجود أعاصير شبه استوائية شبه دائمة ينحسر فيها الهواء ويصبح دافئًا وجافًا.

وتميل أحزمة الضغط العالي هذه إلى الهجرة مع المواسم وتسبب الجفاف الصيفي على الجانب القطبي وجفاف الشتاء على الجانب الاستوائي من مواضعها المتوسطة، والرياح التجارية الشرقية والتي تقطع شوطًا طويلًا من المرور فوق المحيطات الدافئة تجلب أمطارًا غزيرة إلى السواحل الشرقية للكتل الأرضية شبه الاستوائية، لكن السواحل الغربية والداخلية للقارات والتي غالبًا ما تكون محمية بسلاسل جبلية  تكون جافة جدًا. [2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x