من اي اجزاء النبات تتكون البذور

كتابة: شيماء يوسف آخر تحديث: 25 فبراير 2023 , 04:39

من اي اجزاء النبات تتكون البذور

من الزهرة .

تُعرف الزهرة كجزء التكاثر في النبات، مع العلم أنها لا تُساهم في التكاثر فحسب، بل مصدرًا لـغذاء الكائنات الحية، نظرًا لأنها غنية بالرحيق، وقد تكون الزهرة مكتملة أو غير مكتملة إذ تتكوّن الزهرة المكتملة من جزء خضري، وآخر إنجابي وتتمثّل أجزائها في الكؤوس، والبتلات، والأسدية، والمدقات “المتاع”، بينما تأتي الزهرة الغير مكتملة بدون واحدة أو أكثر من الأجزاء السابقة.[1]

كيف تنمو النباتات من البذور

عن طريق عملية الإنبات .

يُقصد بعملية الإنبات مرحلة تطوّر البذرة ومرورها بعدّة مراحل لتصبح نبات ناضج، تتطلّب عملية الإنبات الرطوبة والأكسجين، إلى جانب أشعة الشمس ودرجة حرارة مناسبة، ليبدأ تكوّن الجذور والسيقان والأوراق، وتُعرف في تلك المرحلة بالبراعم الصغيرة، بمجرد اكتمال عملية الإنبات سيتطلب النبات للتغذية المطلوبة تمامًا كالكائنات الحية الأخرى؛ كي يستكمل نموه بشكل سليم.

الجدير بالذّكر أنّ النبات يصنع طعامه بواسطة الهواء والماء وأشعة الشمس، وهي عملية متكاملة تُـعرف بعملية البناء الضوئي، أثناء تلك العملية يحوّل النبات أشعة الشمس الضوئية إلى طاقة كيميائيّة باستخدام ثاني أكسيد الكربون وجزئيات الماء، ليُنتج غاز الأكسجين، ومع تطوّر النمو تتحول الأزهار في النباتات إلى ثمار عن طريق عملية التلقيح، إذ تساعد الفراشات والنحل وغيرها من الحشرات على نقل حبوب اللقاح إلى الزهرة، ليتم التخصيب ومن ثم يـنتُج الثمار.[2]

أنواع البذور في النباتات

  • معراة البذور.
  • مغطاة البذور.

معراة البذور: تُعرف أيضًا بـ اسم عاريات البذور وهي نوع من أنواع البذور في النباتات البذريّة وتُصنّف تبع البذريات حقيقية الأوراق، بخلاف النباتات كاسيات أو مغطاة البذور، إذ تتميّز عاريات البذور بأنّ بذورها مكشوفة وواضحة، وتنقسم إلى أربعة أنواع “السيكاديات، الجنكويات، الجنتويات، المخروطيات”، ولـعل أبرز مثال على النباتات معراة البذور هي أشجار الصنوبر.

مغطاة البذور: قد تكون النباتات مغطاة البذور إما ذكرًا أو أنثى، كونها تمتلك كلاً من الأعضاء الذكريّة والأنثتوية معًا، حيثُ تضم الأعضاء الأنثوية التناسلية الكربلة والتي تحتوي على عضو الميسم اللزج، كي تتمكّن حبوب اللقاح وما تمتلكه من أمشاج ذكرية من الالتصاق عليه، وتعرف تلك العملية بعملية التلقيح، وتكتمل تلك العملية أيضًا بمساعدة عضو الكربلة والقلم الذي يربط عضو الميسم التناسلي بمبيض الزهرة، حيثُ يمتلك مبيض الزهرة مجموعة من البويضات أي خلايا الأنثى التناسلية.

نستنتج أنّ النباتات مغطاة البذور تمتلك عدة أعضاء تناسلية تتمثّل في “القلم – الميسم – المبيض” يُطلق عليهم اسم المتاع، والجدير بالذكر أيضًا أنّها اكتسبت اسم مغطاة البذور كونها تمتلك البذور داخل مبيض الزهرة، وتنقسم عادةً لفئتين وهما “بذور ذات الفلقة الواحدة” منها الشعير والبصل، و “بذور ذات الفلقتين” ومنها الطماطم والبقوليات.[3]

ما هو الجزء الذي ينتج حبوب اللقاح في الزهرة

السداة .

تُعد السداة أحد أجزاء النبات والمسؤولة عن إنتاج حبوب اللقاح في الزهرة، ويمكن تعريفها بالأعضاء التناسلية الذكرية، عادةً ما يتمتع هذا الجزء بخيوط رفيعة تشبه الساق وهي جزء من السداة، وتساعد بدورها في نقل الماء ومجموعة من العناصر الغذائية، إلى العضو الآخر، تخضع تلك الخلايا الذكريّة لعملية الانقسام الاختزالي، وبالتالي تنتج حبوب اللقاح أما الخلايا الأخرى فتكون مسؤولة عن تطور حبوب اللقاح وحمايتها، وحتى إطلاقها نحو العضو الآخر.[4]

تحمي البذور بداخلها

القشرة .

تساعد القشره أو غلاف البذرة على حماية الجنين بداخلها، إضافةً إلى حفظ كمية الغذاء الاحتياطية، وحماية البذرة من العوامل الخارجية كالتعرّض للصدمات، والآفات والحشرات الضارة، حيثُ يمثّل الجنين داخل البذرة نبات جديد يمر بعدة مراحل نمو، كما يمتلك الجنين داخل البذرة جذير صغير وسويق تصغيرًا لجذر وساق النبات.[5]

ما هي الأجزاء الخارجية للزهرة التي تتميز بالوانها الجميلة

البتلات .

البتلات هي الأوراق الخارجية للزهرة، حيثُ تحيط بأجزاء الزهرة التناسلية، تظهر البتلات بألوان زهية وجميلة لتكون وظيفتها جذب الحشرات، ممـا يساعد في عملية التكاثر والتخصيب، الجدير بالذكر أيضًا أنّ البتلات تتكوّن من السليلوز، ويُطلق على مجموعة من البتلات اسم التويج، مع العلم أنّ عدد البتلات تختلف من زهرة لأخرى.

يُمثّل شكل البتلات عاملاً أساسيًا في دورة التكاثر كونها أساس عملية التلقيح، فضلاً عن رائحتها المميزة التي تجذب الحشرات، والطيور أو حتى بفعل الرياح، وبالرغم من اختلاف البتلات في كل زهرة عن الأخرى إلا أنَّ مكوناتها واحدة إذ تتضمن جزء علوي عريض يُعرف بـ نصل الاوراق، بينما الجزء السفلي منها يُعرف بـ المخلب.[6]

أجزاء النبات ووظائفها

  • الجذور.
  • السيقان.
  • الأوراق.
  • الزهور.
  • الثمار.

الجذور: تقع جذور النبات تحت التربة وهي أهم جزء في النبات، حيثُ تساهم في تثبيت النبات بقوة في التربة، كما أنها تمتص المياه والمعادن، والمواد العضوية الموجودة بالتربة لنمو النبات بشكل سليم، فضلاً عن تخزينها لاحتياطي من الغذاء، مع العلم أنّ هناك مجموعة قليلة من النباتات تنمو جذورها نحو الأعلى أي بشكل عمودي، كي تستمد الأكسجين لعملية التنفس والبقاء على قيد الحياة.

في معظم النباتات ذات الفلقتين يؤدي الاستطالة للجذر إلى تكوّن جذر أساسي، ومجموعة من الجذور الجانبية تُعرف بالجذور الثانوية والثالثية، بينما يظهر الجذر الأساسي في النباتات ذات الفلقة الواحدة بهيكل قصير العمر، مع استبداله بمجموعة كبيرة من الجذور التي تتشكّل من قاعدة الساق وتكوّن نظام جذر ليفي تمامًا كـنبات القمح.

السيقان: يُعد ساق النبات أو الجذع أساس النبات، فيحمل فيما بعد الأوراق والثمار، عادةً ما تنمو السيقان بشكلٍ ضعيف ولا تتمكن من الوقوف باستقامة، ولكن مع تطوّر مراحل النمو يصبح أكثر قوة وصلابة، يُغطى ساق النبات بغلاف خارجي سميك وهو “اللحاء”، ويدعم النبات ويوّفر له الحماية الكافية من أجل التكاثر، ومن وظائفه الأخرى تنفيذ عملية البناء الضوئي، ونقل المعادن والغذاء والماء إلى أوراق النبات وبقية الأجزاء، كما تساهم السيقان أيضًا في التكاثر الخضري وحمل الأزهار وإنتاج الثمار.

الأوراق: تضم أوراق النبات مادة الكلوروفيل، والتي تقوم بدورها في إتمام عملية البناء الضوئي، تنقسم الورقة إلى 3 أجزاء “سويقات – قاعدة أوراق – صفيحة”، ولكل جزء من تلك الأجزاء وظيفته المطلوبة، إذ تساعد السويقات على تبريد الورقة وجعلها معرضة للرياح، بينما تضم الصفيحة عدّة عروق وأوردة تنقل المواد الغذائية، كما تتمثّل وظيفة الأوراق في التخلّص من الماء الزائد عن حاجة النبات، إضافةً إلى المساهمة في عملية التكاثر.

الزهور: الزهور هي الجزء الأجمل في النبات، حيثُ تظهر بألوان مختلفة وزاهية للغاية، تتكون الزهرة من 4 أجزاء “بتلات – سبلات – السداة – المتاع”، تشتهر البتلات بألوانها الجميلة لجذب الحشرات والطيور لإتمام عملية التكاثر، أما السبلات فهي أجزاء خضراء مورّقة تقع أسفل البتلات، وتساعد في حماية براعم الزهور، بينما تُعرف السداة بعضو الزهرة الذكري، والمتاع هو عضو الزهرة الأنثوي.

الثمار: يأتي الثمار كخطوة أخيرة من نمو النبات وتكاثره، وهو السمة الرئيسية للنباتات المزهرة، ولعل بعض الثمار تنمو بدون عملية الإخصاب.[7]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى