ما هي اجهزة السيطرة بالجسم

كتابة: الرميصاء رضا آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 11:06

من اجهزة السيطرة بالجسم جهازان هما

  • الجهاز العصبي .
  • جهاز الغدد الصماء .

من اجهزة السيطرة بالجسم جهازان هما الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، ولكن ليس هذا فقط بل أن الجسم يتكون من مئات بل آلاف الأنسجة والخلايا التي تريد أن يوجهها أجهزة تحكم كثيرة، لذلك يوجد في الجسم الكثير من الأجهزة التي توجه الأعضاء للعمل لإتمام عملية بيولوجية ما مثل الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والدوري، ولكن للجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء الأهمية الكبرى، لأنهم اجهزة السيطرة بالجسم، ولأن بدونهم لا تستطيع الأجهزة الأخرى توجيه الأعضاء التي تكونها لإتمام العمليات الحيوية المختلفة، لأن الإشارات العصبية كلها تأتي من المخ، وإفراز الهرمونات يتم التحكم فيه عن طريق جهاز الغدد الصماء، لذلك هما مسؤولان عن إحداث التوازن في جسم الكائن الحي وذلك عبر العلاقة بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء رغم الفرق بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء.

تكثر الأبحاث العلمية حول العلاقة بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء، وهي أن الجهاز العصبي له يد كبرى في إرسال الإشارات وإفراز الكثير من الهرمونات ولكن قبل الحديث عن علاقة التواصل هذه لا بد أن نتعرف على كل من الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء ومكونات ووظائف كل منهم:

الجهاز العصبي: الجهاز العصبي في الجسم يعتبر من أهم الأجهزة الحيوية في الجسم، فبدونه لا تصل الإشارات إلى الأجهزة الأخرى ومن ثم لا يقوم الجسم بأية استجابات فلا تحدث أي عمليات حيوية ومن ثم يتوقف الجسم ويموت الإنسان، لذلك مكونات هذا الجهاز معقدة بالنسبة للأجهزة الأخرى ولكن رغم تعقيدها فإنها تتشابك وتتحد وتعمل معًا كوحدة واحدة لتحقيق التوازن في جسم الكائن الحيو يتكون الجهاز العصبي من قسمين رئيسيين، الأول هو الجهاز العصبي المركزي والذي يتكون من الدماغ والنخاع الشوكي ويتم حماية النخاع الشوكي بواسطة هياكل عظمية وأغشية وسوائل ويثبت الدماغ في تجويف في الجمجمة ويتكون من المخ والمخيخ وجذع الدماغ، والثاني وهو الجهاز العصبي المحيطي ويتكون من أعصاب كثيرة تمتد لما بعد الجهاز العصبي المركزي وينقسم إلى نظامين مختلفين الجهاز العصبي الجسدي.

يتكون الجهاز العصبي من الكثير من الخلايا العصبية حيث يصل عددها إلى 86 مليار خلية عصبية، والتي تتشابك مع بعضها بطرق معينة مكونة الوصلات العصبية، وتؤدي هذه الوصلات العصبية وظائفها المختلفة بحسب طريقة الاتصال بين الخليتين، فوظيفة الجهاز العصبي الأساسية هي استقبال المعلومات عن طريق الخلايا العصبية الحسية والتي تقوم بنقل هذه المعلومات عن طريق الوصلات العصبية إلى الخلايا الأخرى ثم يتم تحليل هذه البيانات بالكامل ومعالجتها وتكاملها وهذه وظيفة الدماغ ثم تنقل هذه المعلومات على هيئة رسائل من خلال الخلايا العصبية الحركية والوصلات العصبية المتصلة بها، حتى تصل هذه الرسائل إلى أعضاء الاستجابة ومن ثم تتم الاستجابة على هيئة عمليات حيوية أو حركة.

جهاز الغدد الصماء: جهاز الغدد الصماء هو عبارة عن نظام من الغدد المتنوعة التي تفرز مواد كيميائية تسمى الهرمونات في الدم وتؤثر على الأعضاء بآليات معينة حتى تقوم بالوظائف الحيوية المنوطة بها، وتسبب هذه الهرمونات نوعًا من التوازن بين العمليات الحيوية في الجسم كما أنها تحافظ على درجة الحرارة وتقوم بالوظائف الأساسية الضرورية لحياة الكائن الحي، وتتنوع الهرمونات المفرزة في الجسم بين الهرمونات الستيرويدية وهي البروتينيات الدهنية وغير الستيرويدية أي البروتينية.

هناك نوعان أساسيان من الغدد الصماء في الجسم وهما الغدد الخارجية الصماء وهي الغدد التي تطلق إفرازاتها الخلوية في قناة تفرغ في الخارج أو في تجويف وهي مثل:

  • الغدد العرقية.
  •  الغدد اللعابية.

أنواع الغدد الصماء

  • الغدة النخامية.
  •  الغدة الدرقية.
  • الغدة الجار درقية.
  • الغدة الكظرية.
  • الغدد التناسلية.

الغدد الصماء هي التي تطلق الهرمونات في السائل بين الخلايا أو في الدم مباشرة حتى تصل إلى العضو المراد ومن أهم هذه الغدد:

الغدة النخامية: وهي الغدة الرئيسية وتقع بالقرب من الجزء السفلي من الدماغ وتسمى بالرئيسية لأن هرموناتها تتحكم في العديد من الغدد الصماء الأخرى، وتتكون من فصين كل منهم ينتج هرمونات مختلفة مثل الهرمون المعروف وهو هرمون النمو.

الغدة الدرقية: وهي غدة صماء تقع في الجزء الأمامي من الرقبة وتنتج هرمونات الغدة الدرقية التي تساعد في تنظيم عمليات التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة، وكذلك تطوير وظائف بعض الأعضاء الأخرى حيث تحتوي هرمونات الغدة الدرقية على اليود.

الغدة الجار درقية: وهي واحدة من أربع غدد صماء صغيرة تقع بالقرب من الغدة الدرقية أو داخلها، وتقوم هذه الغدة بإفراز هرمونات تساعد على مستويات الكالسيوم والفوسفور في الدم، كما أن الهرمونات التي تفرزها مهمة جدًّا في نمو العظام.

الغدة الكظرية: من الغدد الصماء المهمة والتي يوجد منها اثنان، حيث توجد على كل كلية من كلى الإنسان وتفرز هرمونات كثيرة تساعد على تنظيم الوظائف الحيوية في الجسم مثل ضغط الدم ووظائف الجهاز المناعي والتمثيل الغذائي، كما أنها تفرز الهرمونات التي تنبه الجسم وقت الخطر فتقوم بزيادة سرعة ضربات القلب وتدفق الدم في العضلات.

الغدد التناسلية: وهي غدد توجد في الذكور والإناث باختلاف أنواعها، حيث يقوم المبيض في الإناث بإنتاج الإستروجين والبروجسترون وهما هرمونان مسؤولان عن ظهور السمات الجنسية في الإناث والمساعدة على الحمل، وتنتج الخصية في الذكور هرمون التستوستيرون والذي يساعد على نمو الذكور والحفاظ على الصفات الجنسية الذكرية.[1][2][3]

العلاقة بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء

علاقة تكاملية .

إن العلاقة بين اجهزة السيطرة بالجسم هي علاقة تكاملة، حيث أن جهاز الغدد الصماء لا يعد جزءًا من الجهاز العصبي، ولا يرتبط به ارتباطًا مباشرًا إلا أنهما يتكاملان في جعل الجسم متزنًا هرمونيًّا عن طريق بعض التأثيرات العصبية، حيث تتكون العلاقة بينهم عن طريق منطقة تحت المهاد  وهي عبارة عن مجموعة صغيرة من حبات تشبه النوى تمامًا تقع في قاعدة الدماغ الأمامي، وهي التي تتحكم في إفراز بعض الهرمونات والعمل على إفرازها بشكل متزن لا يخل بالعمليات الحيوية في الجسم.

العلاقة بين الجهازين علاقة تكاملية للحفاظ على العمليات الحيوية في الجسم مثل الحفاظ على درجة الحرارة والقيام بالعمليات الحيوية المختلفة مثل الهضم والتنفس، من خلال الاستجابات العصبية الهرمونية بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء.[2]

الفرق بين اجهزة السيطرة بالجسم 

  • الرسائل.
  • المكونات.
  • كيفية انتقال الرسائل.
  • كيفية العمل.

هناك فروق واضحة بين الجهاز العصبي وجهاز الغدد الصماء وتتضمن بعض الأشياء منها:

الرسائل: يقوم الجهاز العصبي بدوره على أجهزة وأعضاء الجسم من خلال إرسال رسائل وتكون عبارة عن نبضات كهربائية، أما جهاز الغدد الصماء يقوم بإرسال الرسائل على هيئة مواد كيميائية تسمى الهرمونات.

المكونات: يتكون الجهاز العصبي من الدماغ والحبل الشوكي، أما جهاز الغدد الصماء فيتكون من مجموعة من الغدد المختلفة التي تنتج هرمونات مختلفة تؤثر بطرق متنوعة على أعضاء الجسم.

كيفية انتقال الرسائل: تنتقل الرسائل في الجهاز العصبي عن طريق الخلايا العصبية والوصلات العصبية أما في جهاز الغدد الصماء تنتقل عبر الأوعية الدموية المختلفة.

كيفية العمل: تنتقل الرسائل عبر الوصلات العصبية للوصول إلى الجسم أو الدماغ للقيام بدورها، أما في الغدد الصماء تنتقل الهرمونات عبر الأوعية الدموية حتى تصل إلى المستقبلات على الأعضاء التي تقصدها ومن ثم القيام بدورها.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى