يختلف توزيع السكان باختلاف المناخ من منطقة إلى أخرى

كتابة: Hend Hossam آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 11:07

يختلف توزيع السكان باختلاف المناخ من منطقة إلى أخرى

يتوزع سكان العالم على سطح الأرض بشكل غير متساوي تبعًا لعدة عوامل، ومن أهمها المناخ في المنطقة، فيختلف المناخ من منطقة إلى أخرى وبالتالي يختلف معه التوزيع السكاني حول العالم؛ حيث يسكن عدد كبير يتخطى 80% من سكان العالم في المناطق ذات المناخ المعتدل والرطوبة المعتدلة وذات توزيع أمطار متساوي، ونجد أن المناطق ذات المناخ البارد أو الجاف هي مناطق ذات كثافة سكانية منخفضة، وقد حددت الدراسات المختلفة التأثيرات المحتملة للمناخ على المجتمعات البشرية، ومنها:

  • إرتفاع خطر حدوث الفيضانات بسبب المناخ الغزير الأمطار والعواصف الشديدة، بجانب ارتفاع مستوى البحر وذوبان القمم الجليدية في القطبين.
  • حدوث إجهاد حراري للسكان في المناطق شديدة الحرارة أو المناطق شديدة البرودة مما يؤدي إلى زيادة الوفيات.
  • انخفاض نسبة المحاصيل المنزرعة في المناطق شديدة الحرارة أو المناطق شديدة البرودة.
  • قلة توافر المياة في المناطق التي لا تحتوي على مياه كافية للسكان.
  • زيادة نسبة الأمراض المنقولة بسبب أنماط درجات الحرارة المرتفعة.
  • زيادة الطلب على الطاقة بهدف التبريد في المناطق الحارة.[1]

عوامل توزيع السكان في العالم

  • التضاريس.
  • الطقس والمناخ.
  • نوع التربة وجودتها.
  • إمدادات المياه.
  • الغطاء النباتي.
  • الموارد الطبيعية.
  • القرارات السياسية.
  • الصراعات والحروب.
  • إمكانية الوصول.

التضاريس: تكون المناطق ذات الأراضي المنخفضة وفي وديان الأنهار والمناطق ذات التربة الخصبة مثل الدلتا مرتفعة الكثافة السكانية، بينما المناطق الجبلية أو المناطق المنحدرة ذات التربة الرملية أو الرديئة فإنها تكون منخفضة الكثافة السكانية.

الطقس والمناخ: يختلف توزيع السكان باختلاف المناخ من منطقة إلى أخرى؛ حيث نجد أن المناطق ذات المناخ المعتدل وذات أمطار متساوية أو بها رياح موسمية بها كثافة سكانية عالية، على عكس المناطق المناخية الجافة جدًا أو الباردة أو شديدة الرطوبة فإنها تميل إلى أن يكون عدد سكانها أقل كثافة، حيث أن المناخ المعتدل هو أهم عامل من عوامل الحياة التي يترتب عليها عدد كبير من الأنشطة الحياتية وأهمها الزراعة.

نوع التربة وجودتها: نوع التربة في المنطقة هي أهم عامل من عوامل توزيع السكان؛ حيث تميل المناطق التي تحتوي على تربة خصبة وغنية وصالحة للزراعة إلى جذب السكان بنسبة أعلى من غيرها، ويرتبط نوع التربة بنوع المنطقة؛ حيث نجد التربة الجيدة في مناطق سهول فيضانات الأنهار والدلتا –في المناطق المنخفضة- حيث يترسب الطمي، ونجد التربة الخصبة التي تحتوي على نسبة عالية من الدبال الطبيعي في المناطق البركانية، وتتمثل أهمية التربة في الأنشطة الزراعية وإنتاج المحاصيل اللازمة للسكان.

إمدادات المياه: تعتبر المياة من أهم سبل الحياة، وبالتالي نجد أن المناطق التي تتوافر بها إمدادات مياة ويوجد بها كمية كافية من المياة التي تصلح للعيش بها كثافة سكانية أعلى من تلك المناطق التي تتوافر بها كمية ضئيلة من الماء أو المناطق الجافة التي لا يهطل فيها المطر أو المناطق الغزيرة الأمطار.

الغطاء النباتي: يتوزع السكان حول العالم حسب توزيع الغطاء النباتي، فنجد أن المناطق المنزرعة بالمحاصيل الغذائية هي المناطق الأكثر إكتظاظًا بالسكان دونًا عن غيرها.

الموارد الطبيعية: يتوزع السكان حسب توزيع المورد الطبيعية والمواد الخام الموجودة في المنطقة، حيث أن المناطق التي تحتوي على ثروة من الموارد الطبيعية مثل النفط أو الفحم أو المعادن يكون بها كثافة سكانية أعلى من المناطق التي لا تحتوي على هذه الموارد، حيث يعمل أغلب سكان تلك المناطق في الصناعات المختلفة وفي استخراج هذه الموارد الطبيعية.

القرارات السياسية: في الغالب يكون لسياسة الحكومة تأثير كبير على توزيع الكثافة السكانية حول العالم؛ فمثلًا إذا قررت الحكومات عدم الاستثمار في منطقة ما فنجد أن أعداد السكان في هذه المنطقة قل عن المعدل الطبيعي، والعكس.

الصراعات والحروب: الصراعات والحروب هي أهم عامل من عوامل توزيع السكان حول العالم، حيث أنها تؤدي إلى تحركات كبيرة وتنقلات مستمرة للسكان بحثًا عن مكان آمن للعيش فيه.

إمكانية الوصول: نجد أن المناطق ذات البنية التحتية المتطورة للنقل والمواصلات والسكك الحديدية والقنوات والجوية يوجد بها كثافة سكانية أكبر من المناطق التي لا يوجد بها بنية تحتية جيدة للمواصلات وطرق النقل.[2]

ترتيب المناطق المناخية حسب التوزيع السكاني

  • المنطقة شبة الاستوائية الرطبة.
  • المناطق الاستوائية الرطبة.
  • المنطقة الصحراوية.
  • المناخ القاري.
  • المنطقة الصحراوية الباردة.
  • الغابات الاستوائية المطيرة.
  • المنطقة شبة القطبية.

المنطقة شبة الاستوائية الرطبة: تقع في المرتبة الأولى من ناحية إكتظاظ السكان بها، فهي تضم عددًا أكبر من الأشخاص أكثر من أي منطقة أخرى، وهي منطقة تقع خارج المناطق الاستوائية على الحواف الشرقية لكل قارة، ويسكن بها حوالي 2.2 مليار شخص، ويتميز مناخها بأنه حار ورطب صيفًا وبارد نسبيًا في الشتاء، وتضم هذه المنطقة الصين –أكثر من ثلثي سكانها في هذه المنطقة-، وتضم الهند -يعيش ثلث الهنود في هذه المنطقة-، والولايات المتحدة -يعيش أكثر من نصف الأمريكيين في هذه المنطقة-.

المناطق الاستوائية الرطبة: وهي ثاني أكثر مناطق العالم اكتظاظًا بالسكان، وتوجد في المناطق المدارية تشمل دولًا كثيفة السكان مثل الهند ونيجيريا وبنغلاديش والبرازيل، ويجمع مناخها بين الدفء على مدار السنة والكثير من الأمطار، مما يسمح بممارسة الزراعة على أكمل وجه، كما تتميز رياحها بأنها موسمية وأكثر رطوبة.

المنطقة الصحراوية: تأتي المنطقة الصحراوية في المرتبة الثالثة من ناحية الكثافة السكانية، حيث يعيش بها أكثر من مليار شخص، حيث تشمل هذه المنطقة وجود عدد من الأنهار مثل نهر النيل في مصر ونهر السند في باكستان ونهر دجلة والفرات في العراق، فتوفر هذه الأنهار تربة خصبة للزراعة مما يجذب السكان إلى هذه المناطق.

المناخ القاري: يقع المناخ القاري في المرتبة الرابعة من حيث الكثافة السكانية بما يقرب من ثمانمائة مليون نسمة، والذي يمتد في أمريكا الشمالية وآسيا، ويقع جزء كبير منها في الصين -المنطقة الشمالية الشرقية حول عاصمتها بكين-، ويتميز هذا المناخ بدرجات حرارة مميزة في الصيف والشتاء ووفرة الأمطار والثلوج.

المنطقة الصحراوية الباردة: تضم المنطقة الصحراوية الباردة حوالي 400 مليون نسمة، وتقع في المرتبة الخامسة من حيث عدد السكان، وتقع آسيا الوسطى في هذه المنطقة، وتتميز بصحرائها القارية الشاسعة ذات الصيف الحار والشتاء البارد.

الغابات الاستوائية المطيرة: في المرتبة السادسة تأتي الغابات الأستوائية مع عدد سكان عالمي يزيد قليلاً عن ربع مليار نسمة، والتي تتميز بالأمطار على مدار العام، وتقع دولة إندونسيا وجنوب شرق آسيا وجزء من أمريكا الجنوبية وأفريقيا في هذه المنطقة.

المنطقة شبة القطبية: في المرتبة الأخيرة تأتي المنطقة الأكثر برودة، والتي تضم عدد قليل من السكان، ويتميز مناخها بصيفًا دافئًا وشتاءًا شديد البرودة وهطول الأمطار على مدار السنة، وتقع هذه المنطقة بالقرب من القطبين الشمالي والجنوبي.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى