المادة التي تحمل الطاقة الحرارية من داخل الثلاجة إلى خارجها

كتابة: Dina Ahmed آخر تحديث: 08 ديسمبر 2022 , 15:26

المادة التي تحمل الطاقة الحرارية من داخل الثلاجة إلى خارجها

هي سائل التبريد أو الفريون .

يتم استخدام أجهزة التبريد الاصطناعية وهي ما تُسمى بسائل التبريد أو الفريون، منذ منتصف القرن الثامن عشر، منذ اختراع أول ثلاجة كهربائية من عام 1913 على يد فريد دبليو وولف وهو لم يأتِ بفكرة جديدة لها، حتى تطورت صناعة الثلاجات الكهربائية بالتدريج حتى يومنا هذا، لكي تكون قادرة على تخزين الطعام وحفظة بشكل مناسب دون أن يتلف.

سائل التبريد عبارة عن غاز يقوم بالمساعدة في الحفاظ على دورة التبريد خلال تشغيل الثلاجة، ويعتبر أحد الأمثلة الشائعة على المبردات هو الفريون الذي يتم استخدامه في الثلاجات الكهربائية والتكييفات، وأجهزة تبريد الماء وما إلى ذلك.

دورة التبريد في الثلاجة

  • الضاغط.
  • المكثف.
  • جهاز التمدد.
  • المبخر.

تحتاج كل الثلاجات الكهربائية إلى الفريون، فالفريون مادة تم استخدامها لنظام تكييف الهواء المركزي من عقود مضت، والتي تجري في نظام تبريد ودورة خاصة يتم من خلالها امتصاص الحرارة الساخنة طرد الباردة لتنتج غاز التبريد، وتتم عملية التبريد من خلال دورة المضخة الحرارية، وتعتبر هي الوسيلة التوجيهية للحرارة التي تقوم برفض الحرارة الساخنة بعيد عن المنطقة المراد تبريدها، ويتم تحقيق تلك العملية من خلال دورة المضخة الحرارية، ومعالج ضغط المبرد من ماء وهواء ومبردات صناعية.

وهناك معدات تساعد على إكمال الدورة من أجل إطلاق سائل التبريد لحفظ الطعام، أو من أجل إنطلاق الهواء البارد من المكيفات، وفيما يلي سوف نتعرف على تلك المعدات، وإليك هي:

الضاغط: يعتبر الضاغط هو الخطوة الأولى من خطوات دورة التبريد، وهو القطعة التي تقوم بزيادة ضغط الغاز، فيدخل المبرد إلى الضاغط في صورة غاز منخفض الضغط ودرجة الحرارة منخفضة، ثم يقوم الضاغط بترك الغاز في أعلى صورة ضغط له، وأعلى درجة حرارة.

المكثف: يمكن تحقيق عملية الضغط بكل سهولة من خلال عدد من العمليات الميكانيكية المختلفة، وبسبب تلك العمليات يتم استخدام الكثير من التصميمات الضاغطة التي تعمل على التدفئة والتهوية، التي تعمل في أجهزة التبريد والمكيفات اليوم، وهناك أمثلة على المكثفات الضاغطة، وإليك هي:

  • الضواغط الترددية.
  • ضواغط التمرير.
  • الضواغط الدوارة.

جهاز التمدد: جهاز التمدد أو ملف المكثف عبارة عن نوعين من المبادلات الحرارية التي يتم استخدامها في حلقات التبريد الأساسية، فيتم تزويد جهاز التمدد بغاز تبريد عالي الضغط وعالي الحرارة يقوم بالإنطلاق من الضاغط نفسه، وحينها يقوم جهاز التمدد والمكثف بإزالة الحرارة من بخار التبريد الساخن حتى يتم تكثيفه في الحالة السائلة وهذا ما يُسمى التكثيف، بعد تمام عملية التكثيف، يكون المبرد في الحالة السائلة، ويكون أيضًا ذو ضغط عالي ودرجة حرارة منخفضة، وعند هذه النقطة بالتحديد يتم توجيهه إلى جهاز يُسمى جهاز توسيع الحلقة.

تأتي كل هذه المكونات في عدد معين وقليل من التصاميم المختلفة للمبردات، وتحتوي المكونات الشائعة على فتحات ثابتة، وصمامات تمددية تُعرف باسم TXV، وصمامات التمدد الإلكتروني وهي الأكثر تقدمًا وتُعرف باسم EEVs، ولكن على الرغم من تكوينه، إلا أن وظيفة جهاز التوسيع النظام هي إنشاء موضوع لانخفاض الضغط وذلك بعد مغادرة المبرد للمكثف، مما يؤدي إلى انخفاض في الضغط وبالتالي غليان بعض المبرد بسرعة كبيرة، وبالتالي سوف يؤدي إلى تكوين خليط مكون من مرحلتين، وهذا التغير الحادث يُطلق عليه اسم الوميض، وهو الذي يساعد في تحريك القطعة التالية من المعدات الدائرية المبخرة من أجل أداء وظيفتها.

المبخر: أن المبخر هو المبادل الحراري الثاني في دائرة التبريد القياسية، وعمله مثل المكثف، ولقد تم تسميته  نسبًا إلى وظيفتة الأساسية وهي التبخير، والمبخر هو آخر خطوة من خطوات عملية التبريد للدورة التبريدية، وذلك يرجع إلى كونه يعمل على امتصاص درجة الحرارة، ويحدث هذا عندما يقوم المبرد بالدخول إلى المبخر على شكل سائل منخفض الحرارة والضغط.

تقوم مروحة الهواء من خلال زعانف المبخر بتبريد الهواء عن طريق امتصاص درجات الحرارة الساخنة، وذلك يحدث داخل مساحة مخصص للمبرد، وبعد القيام بتلك العملية، يتم إعادة المبرد إلى الضاغط، وهذه هي فكرة حلقة التبريد داخل الثلاجات الكهربائية، والمكيفات الهوائية بكل سهولة. [1] [2]

متى تحتاج الثلاجة إلى سائل تبريد

عندما تتعطل دورة التبريد .

إذا كانت الثلاجة الكهربائية لا تستطيع تبريد الطعام وتعمل على إتلافه، فحينها أول ما يتم التفكير به أن الموتور قد تعطل، ولكن هناك احتمال آخر وهو إحتياج الثلاجة أو المكيف إلى فريون أو سائل التبريد، ولكن هناك عمليات لا يعرفها البعض وهي أنه لا يمكن أن يكون نقص تام في الفريون، نظرًا إلى أن من ضمن مكونات دورة التبريد أن هناك إمداد مستمر لسائل التبريد، وبالتالي لا يمكن تسريبه بالكامل.

يتم استخدام الفريون من أجل الحفاظ على برودة الجزء الداخلي للثلاجة الكهربائية، أو للمكيف من أجل توزيع الحرارة المنخفضة في الجهاز، ولكن في حالة عدم قدرة الثلاجة الكهربائية على الحفاظ على برودة الطعام لمدة طويلة، أو عدم قدر المكيف الهوائي على تبريد المنطقة المحيطة بالقدر الكافي، أو لفترة طويلة فحينها يكون الجهاز بحاجة إلى صيانة فورية.

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى