كلوربرومازين Chlorpromazine لعلاج الفصام والاضطراب السلوكي

كلوربرومازين Chlorpromazine ، مضاد للذهان تم اكتشافه في الخمسينيات ، يستخدم في علاج مرض الفصام ، والهوس والفواق ، ويستخدم لعلاج الاضطرابات السلوكية والحركات اللاارادية التي تنتج مرض هنتنغتون ، بالإضافة إلى استخدامه في علاج الاضطراب التوريتي ، كما يستخدم لتوقف الغثيان والقيء . يتوفر الدواء على شكل أقراص بتركيز 10 و 25 و 100 و 200 ملغ ، وكمحلول للحقن الوريدي بتركيز 25 ملغ للمل ، وكمحلول فموي معلق بتركيز 10 ملغ لكل 5 مل ، وكمحلول فموي مركز بتركيز 30 أو 100 ملغ لكل مل ، كما يتوفر على شكل تحاميل شرجية بتركيز 25 ملغ .

الاسماء التجارية :
هناك العديد من البدائل أو الأسماء التجارية لدواء الكلوربرومازين وهي ، نيورازين Neurazine ، لارغاكتيل Largactil ، كلوروبرومازين هيدروكلوريد Chlorpromazine HCL ، لارغاميد Largamed ، كلوروبرومازين Chlorpromazine ، بروماسيد Promacid ، زوليدين قارورة Zuledine AMP ، بروماز Promaz ، دورمازين Dormazine

ماهية عمل الكلوربرومازين :
الكلوربرومازين من مضادات الفينوثيازينات للذهان ، يعمل على تثبيط مستقبلات الدوبامين في خلايا المخ ، الذي يعمل على نقل الرسائل بين خلايا المخ ويعمل على تنظيم السلوك والحالة المزاجية وبالتالي يحد من النشاط الزائد للدوبامين في المخ كما أنه يحد من مستقبلات الدوبامين التي تتحكم في مركز القيء الذي يسبب الغثيان والقيء .

طريقة الاستخدام :
في حالات الذهان ، يعطى للأطفال من عمر الستة أشهر وأكثر جرعة 0.5 إلى 1 ملغ لكل كيلو غرام من وزن الطفل عن طريق الفم كل أربع إلى ست ساعات في اليوم ومن الممكن زيادة الجرعة للأطفال الأكبر سنا إلى 200 ملغ في اليوم ، ويعطى عن طريق الحقن في الوريد بمقدار 0.5 إلى 1 ملغ لكل كيلوغرام كل ست إلى ثمان ساعات في اليوم . أما للبالغين فيعطى جرعة بمقدار 30 إلى 2000 ملغ في اليوم من مرة إلى أربع مرات على دفعات ، ويمكن زيادة الجرعة بأخذها عن طريق الحقن الوريدي بجرعة 25 ملغ كجرعة أولية وتكرر بمقدار 25-50 ملغ من 1 إلى أربع ساعات وتزداد إلى 400 ملغ في اليوم الواحد كل 4 إلى ست ساعات بالتدريج حتى يتم الاستجابة للعلاج .
في حالات الغثيان والقيء ، يعطى للأطفال عن طريق الفم جرعة بمقدار 0.5 إلى 1 ملغ لكل كيلوغرام كل أربع إلى ست ساعات بحسب حاجة المريض ، ويمكن أن يعطى عن طريق الحقن الوريدي بجرعة مقدارها 0.5 إلى 1 ملغ لكل كيلوغرام كل ست إلى ثمان ساعات ، كما ممكن أن يعطى للاطفال تحاميل بجرعة مقدارها 1 ملغ لكل كيلو غرام كل ست إلى ثمان ساعات بحسب حاجة المريض . أما للبالغين ، فيعطى جرعة بمقدار 10-25 ملغ كل أربع إلى ست ساعات عن طريق الفم ، ويمكن أخذ جرعة عن طريق الحقن الوريدي بمقدام 25-50 ملغ كل أربع إلى ست ساعات كما يمكن أخذ جرعة عن طريق التحاميل بمقدار 50-100 ملغ كل ست إلى ثمان ساعات ، ويوصى بإعطاء كبار السن جرعات أقل .
أما في حالات الفواق فيعطى جرعة عن طريق الفم أو بالحقن الوريدي بمقدار 25-50 ملغ 3-4 مرات في اليوم .
تبدأ فعالية الدواء عند تناوله عن طريق الفم بعد نصف ساعة أو ساعة ، وفي الحقن الوريدي تبدأ فعاليته بعد ربع ساعة أو ثلث ساعة من اتخاذ الحقنة ، وتستمر فعالية الدواء في الحالتين من عشر إلى اثنى عشر ساعة ، وينصح بأخذ الدواء بعد تناول الطعام كي لا يسبب أي نوع من اضطرابات المعدة أو تهيجها ، ويفضل تناول كمية كبيرة من السوائل ماعدا التي تحتوي على الكافيين ، كما يجب بلع أقراص الدواء وليس مضغها أو كسرها أو سحقها .

موانع الاستخدام :
– يمنع استخدام الدواء للمرضى الذين يصابون بأي نوع من الحساسية اتجاه الكلوربرومازين أو أيا من مكوناته .
– ويمنع أيضا استخدامه للمرضى الذين يتعرضون لهبوط حاد في الجهاز العصبي أو المرضى الذين يدخلون في حالات الكوما ( الغيبوبة) .

تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى :
– يجب إبلاغ الطبيب عند استخدام أدوية الميتريزاميد والزرنيخ ومضاد التحسس الاسيتمايزول ، والكينيدين ، وأدوية معالجة ضربات القلب الغير منتظمة مثل السوتالول والديسوبيراميد والاميودارون ، والمضادات الحيوية ، ومضادات الاكتئاب مثل الاميتريبتيلين ومضادات الصرع مثل الفينيتوئين ، ودواء الغوانيثيدين والريزيبربين لمعالجة ارتفاع ضغط الدم .
– يجب تجنب تناول أيا من الأدوية المضادة للهيستامين ومهدئات الأعصاب و المسكنات اثناء المعالجة ..
– ويجب عدم تناول أدوية مضادات الفعل الكوليني أثناء المعالجة ، لأنها قد تؤدي إلى التقليل من فعالية الكلوربرومازين .

التأثيرات الجانبية :
– من الأعراض الجانبية الشائعة التي من الممكن أن تحدث أثناء المعالجة ، الدوخة أو الإغماء ، الغيبوبة ، الرعشة ، وزيادة في الوزن ، والشعور بالوهن ، اليرقان ، الشعور بالنعاس ، عدم الاتضاح في الرؤية ، التغير في السلوك والتفكير ، تقلب المزاج ، الإمساك والجفاف في الفم ،ضعف في الرغبة الجنسية .
– وفي حالات نادرة قد يحدث اضطراب في الدورة الشهرية ، وظهور طفح جلدي .

تحذيرات :
– يجب أخذ الحذر عند استخدام الدواء للمرأة الحامل أو التي تخطط لحدوث حمل لعدم إثبات ضرره على الجنين .
– ينصح بتجنب التعرض للجو الحار والتعرض للشمس وتناول كمية كبيرة من السوائل لتجنب حدوث جفاف أو حروق من الشمس .
– يجب توخي الحذر عند استخدام الدواء للمرضى فوق سن الخامسة والستين لأنه قد يتعرض لأي من التأثيرات الجانبية التي تم ذكرها أعلاه .
– يجب الابتعاد عن القيادة لأن الدواء قد يسبب عدم وضوح في الرؤية بالإضافة إلى أن المريض قد يكون غير واعي تماما لما حوله .
– لا ينصح باستخدام الدواء للمرأة المرضعة رضاعة طبيعية لأن الدواء قد يفرز في حليب الأم ومن الممكن أن يشكل خطرا على الرضيع .
– يجب إبلاغ الطبيب المختص إذا كان المريض مصاب بأي مرض من أمراض القلب والشرايين ، أو إذا كان مصاب باضرابات كلوية أو كبدية ، أو إذا كان مصاب بمرض الصرع أو داء باركينسون أو الوهن العضلي الوبيل .
– يجب عدم التوقف عن العلاج فجأة إلا عند استشارة الطبيب فهو يقوم بتخفيض الجرعة تدريجيا كي لا يتعرض المصاب إلى وعكة صحية .

التخزين :
يجب حفظ الدواء في درجة حرارة الغرفة وتجنب تعرضه للرطوبة والضوء والحرارة .

دراسات وأبحاث :
هناك دراسات تقول بأنه يوجد مضادات للذهان أكثر فعالية وأحدث من الكلوربرومازين ، مثل الاريبيرازول والريسبريدون .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نادية راضي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *