الكواشيوركور . . مرض البلدان الفقيرة

كتابة: إيمان أصلان آخر تحديث: 31 مايو 2015 , 19:11

الكواشيوركور Kwashiorkor ، هو أحد أمراض سوء التغذية ، وخاصة نقص البروتين ، وعندما يكون هناك نقصاً في البروتين والطاقة بالجسم يسمى السغل . باللهجة الأفريقية كلمة كواشيوركور تعني الطفل المستبعد أو المعزول . وينتشر المرض بين الأطفال من بعد الولادة حتى ثلاث سنوات ، ويشيع في البلدان الفقيرة والنامية والتي يكثر فيها عدد الولادات المتعاقبة لدى الأم مما يدفعها لعدم إكمال فترة الرضاعة الطبيعية نتيجة الضعف أو وجود طفل آخر فيكون الحليب قليل على إرضاع الطفلين ، وإدخالها وجبات غذائية للطفل وغالباً ما تكون فقيرة بالبروتين .

والكواكشيوركور مرضاً متوطناً في البلدان الأفريقية وبلدان آسيا ومنها الهند ، والتي تعتمد في تغذية أطفالها على الأرز والذرة والبطاطس ، فينمو الطفل سميناً لكنه يفتقد للعناصر الغذائية الأساسية في هذه المرحلة وهي البروتين ، وغالباً ما يترافق الكواشيوركور مع الاسهال المزمن والإصابة الأمراض المعدية .

الأعراض
• الهزال الشديد وعدم النشاط المعتاد لدى الطفل .
• ضعف التواصل الذهني ، مثل عدم الاستجابة المعتادة للانفعالات مثل الضحك والبكاء أو الإحساس بالألم أو الاستجابة للنداء .
• الوذمات أي تورم مناطق بالجسم بامتلائها بالسوائل مثل تورم القدمين واليدين ، ظهور ما يشبه الكرش مع الهزال العام في شكل الجسم .
• الاضطرابات الجلدية وتشمل تغير لون البشرة ، التهابات ، تقشر وجفاف بالجلد ، وكذلك ترقق الأظافر وتكسرها .
• تساقط الشعر أو ضعفه مع تصبغ الشعر باللون المائل للصفرة .
• برودة الأطراف وانخفاض عام في درجة حرارة الجسم والشحوب الظاهر على الوجه .
• انتفاخ البطن والناتج عن الارتشاح الدهني بالكبد .
• الإصابات المتكررة بالأمراض وخاصة الرشح والتهاب الحلق نتيجة ضعف الجهاز المناعي في الجسم مما يجعل الطفل عرضة للوفاة .
• ضعف النمو حيث يبدو الطفل أصغر حجماً من أقرانه الطبيعيين .

العلاج
يعتمد العلاج الرئيسي لمرض الكواشيوركور على مد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية الناقصة ، وتكون في صورة مكملات غذائية عالية البروتين ، ويوصف للطفل وجبات منتظمة من الحليب الصناعي والأغذية الغنية بالبروتين والمناسبة لعمره . في حالة تقدم المرض يحتجز الطفل في المستشفى لمدة بالأغذية عند طريق الوريد ، وكذلك لحمايته من الإصابة بالأمراض المناعية . تعالج مضاعفات المرض إن وجدت والتي عادة ما تكون مشكلات بالهضم والجلد ويعطى المضادات الحيوية اللازمة في حالة معاناته من التهابات .

في البلدان الفقيرة والتي تعاني من انتشار المرض بشكل وبائي ، تقوم الهيئات الصحية المختصة بحملات وقاية للأطفال حيث تجرى مقابلات مع الأمهات الحوامل في شهورها الأخيرة وكذلك حديثات الولادة لإطلاعهم على النصائح الواجب تتبعها لتجنب إصابة أطفالهن بالمرض ، وفي بعض البلدان تنطلق حملات لفحص الأطفال وحديثي الولادة وإمدادهم بوجبات مجانية تحتوي على سعرات حرارية و بروتينات وفيتامينات ومعادن .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى