جرائم الابادة الجماعية في دارفور

دارفور هي إقليم في السودان ، وهي موطن لحوالي 6 ملايين شخص من حوالي 100 قبيله . بعضهم بدو رحل . والبعض الآخر من المزارعين ، والجميع من المسلمين .The Sudanese government

وفي عام 1989، تولى الجنرال عمر البشير السيطرة على السودان من قبل الانقلاب العسكري الذي سمح بعد ذلك لحكومة الجبهة القومية الإسلامية إلى تأجيج التوترات الإقليمية ، وحدث الصراع من أجل السيطرة السياسية علي المنطقة ، وتدفقت الأسلحة إلى دارفور ، وزادت الصراعات بين المزارعين الأفارقة والعديد من القبائل العربية البدوية .Sudan carried out genocide against Darfur civilians

وفي عام 2003 ، قامت اثنين من حركات التمرد في دارفور – جيش تحرير السودان ” SLA ” وحركة العدل والمساواة ” JEM ” – حملوا السلاح ضد الحكومة السودانية ، حيث شكو من تهميش المنطقة وعدم حماية الناس المستقرة من هجمات البدو الرحل ، وردت الحكومة السودانية بإطلاق الميليشيات العربية المعروفة باسم الجنجويد ، أو ” الشياطين على ظهور الخيل ” . وهاجمت القوات السودانية وميليشيا الجنجويد لمئات القرى في جميع أنحاء دارفور ، ودمرت تماما أكثر من 400 قرية وأجبر الملايين من المدنيين على الفرار من منازلهم .

وفي الإبادة الجماعية الجارية ، قتل عدد من المزارعين الأفارقة وأضطر غيرهم في دارفور إلي أن ينزحون بشكل منهجي على أيدي الجنجويد ، ولم تعلن الإبادة الجماعية في دارفور عن قتل 400،000 شخص وتشريد أكثر من 2،500،000 نسمة ، وأستمر القتل حيث أن أكثر من مائة شخص يموتون كل يوم ، وخمسة آلاف يموتون كل شهر ، ولاتزال ترفض الحكومة السودانية هذه التقديرات وتنفي أي صلة مع الجنجويد .

ويبدو أن الحكومة السودانية غير راغبة في معالجة أزمة حقوق الإنسان في المنطقة ولم تتخذ الخطوات اللازمة لتقييد أنشطة الجنجويد ، وفي يونيو 2005، اتخذت المحكمة الجنائية الدولية ” ICC ” الخطوة الأولى في إنهاء الإفلات من العقاب في دارفور من خلال إطلاق تحقيقات في انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور ، ومع ذلك، رفضت الحكومة السودانية التعاون مع التحقيقات .

وفي 4 مارس 2009 تولي الرئيس السوداني عمر البشير ، وأصبح أول رئيس يتولي الحكم ، وتوجه للمحكمة الجنائية الدولية لتوجيه حملة ضد القتل الجماعي والاغتصاب ، ونهب المدنيين في دارفور ، ولكن قدمت مذكرة اعتقال بحق البشير في أعقاب مذكرات توقيف صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية والوزير السوداني السابق للشؤون الداخلية للدولة أحمد هارون وزعيم ميليشيا الجنجويد علي كوشيب ، ولما استسلم أرسلت حكومة السودان المشتبه فيهم إلى المحكمة الجنائية الدولية .

ولايزال سكان دارفور يعانون من مشاكل لا تعد ولا تحصى التي تواجه السودان ولا يمكن حلها حتى يتم تأمين السلام في دارفور ، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة ، ولا يزال 2.7 مليون من سكان دارفور يعيشون في المخيمات مشردين داخليا وأكثر من 4.7 مليون من سكان دارفور يعتمدون على المساعدات الإنسانية ، وأصبح حل الصراع في دارفور أمر بالغ الأهمية ليس فقط لشعب دارفور ، ولكن أيضا لمستقبل السودان واستقرار المنطقة بأسرها .the Darfur

معلومات عن جرائم الابادة الجماعية في دارفور :
“الإبادة الجماعية في دارفور” تشير إلى القتل الجماعي الحالي واغتصاب الرجال والنساء والأطفال في غرب السودان ، حيث بدأت عمليات القتل عام 2003 واستمرت حتى اليوم ، وكانت أول إبادة جماعية في القرن ال21 .

يتم تنفيذ الإبادة الجماعية من قبل مجموعة من الميليشيات العربية وبتمويل مسلح للحكومة المعروفة باسم الجنجويد ” التي تترجم فضفاضة إلى “الشياطين على ظهور الخيل ” .

الجنجويد هو تدمير منهجي لدارفور عن طريق حرق القرى ونهب الموارد الاقتصادية ، وتلويث مصادر المياه ، وقتل واغتصاب وتعذيب عدد من المدنيين ، وهذه الميليشيات قامت ضد جماعات التمرد الرئيسية ، وحركة تحرير السودان ، وحركة العدل والمساواة ” JEM ” ، واعتبارا من اليوم ، بلغ عدد القتلي أكثر من 480،000 شخص ، ونزح أكثر من 2.8 مليون شخص .

السودان هي أكبر دولة في أفريقيا ، وهي تقع في شمال شرق أفريقيا ، ويحدها البحر الأحمر من الشرق ويقع بين مصر وتشاد وأوغندا ، فضلا عن ستة بلدان أخرى ، والعاصمة ، الخرطوم ، في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد ، ودارفور هي منطقة في غرب السودان التي تشمل مساحة تعادل تقريبا حجم أسبانيا ، ويقدر عدد سكان دارفور حوالي 6،000،000 نسمة .
زاد الصراع في دارفور أيضا والتوترات في تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى المجاورة ومئات الآلاف من تيارات اللاجئين على الحدود بين البلدين هربا من العنف .

بعد الاستقلال عن بريطانيا في عام 1956، أصبحت السودان متورطة في حرب أهلية طويلة الأمد بالنسبة لمعظم ما تبقى من القرن ال20 . وحدثت مجذرة نتيجة هذه الصراعات مع الهيمنة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية إلى حد كبير في المناطق الشمالية الغير مسلمة ، وجنوب السودان الغير عربية ، ولعبت المنافسة على الموارد الشحيحة دورا كبيرا ، كما بدأ البدو في التنافس على أراضي الرعي ، وكانت تدابير المصالحة التقليدية لم تعد قادرة على تسوية النزاعات ، كما ساهمت تعقيدات التصحر والمجاعات ، والحرب الأهلية المستعرة بين شمال وجنوب السودان إلى ارتفاع التوترات الإقليمية خلال عام 1980م ، وبالمثل ، كما تم اكتشاف النفط في غرب السودان ، وأصبحت الحكومة السودانية والمساهمين الدوليين يولون اهتماما متزايدا بالأرض في دارفور .

انتهت الحرب الأهلية الأولى في عام 1972 ولكن اندلعت مرة أخرى في عام 1983 ، حيث أسفرت الحرب الثانية والتأثيرات المتعلقة بالمجاعة في تشريد أكثر من 4 ملايين شخص ، وفقا لتقديرات التمرد ، وأكثر من 2 مليون حالة وفاة على مدى عقدين من الزمن ، وعندما وصلت الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب ذروتها في عام 1990، تجاهلت الحكومة التقارير عن زيادة العنف في دارفور .

في حين أنهى اتفاق السلام الشامل الحرب بين الشمال والجنوب في عام 2005، ومنح السلطة السياسية إضافية إلى جنوب السودان ، ولكنها فشلت في أن تأخذ في الاعتبار آثار الحرب على دارفور ، بالإضافة إلى ذلك ، ظلت دارفور المتخلفة والمهمشة على المستوى الاتحادي ، حيث تفتقر إلى البنية التحتية والتنمية المساعدة ، وهذا الإهمال بجانب ، المزاعم بأن الحكومة تقوم بتسليح القبائل العربية ” الجنجويد ” للإغارة على القرى الغير عربية واستشهدوا علي ذلك ، كمبرر لهجوم المتمردين في فبراير 2003 على قاعدة السلاح الجو السوداني في الفاشر ، شمال دارفور ، وأثار هذا الهجوم الحكومة على الأنتقام من سكان دارفور ، والمساهمة علي نطاق واسع في فظائع حقوق الإنسان التي تواجه المدنيين في دارفور اليوم .

وسمحت محادثات السلام الفاشلة باستمرار الصراع ، ولكن أنجح المحادثات التي استمرت حتى الآن في أبوجا في الفترة ما بين عام 2005-2006، مما أدي إلى اتفاق سلام دارفور ” DPA ” . وحاضرا كانت هذه المفاوضات بين الحكومة السودانية والجماعات المتمردة الثلاثة الرئيسية وهي : حركة العدل والمساواة ، بقيادة فصيل عبد الواحد ومحمد النور من حركة تحرير السودان ، وفصيل ميني ميناوي من حركة تحرير السودان . ومع ذلك ، فإن المفاوضات المتعددة حتى الآن ناجحة إلى حد كبير .
وفي أوائل عام 2008 م ، أصدرت الأمم المتحدة الهجينة بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ” يوناميد ” للحفاظ على السلام في دارفور ، وكان مع يوناميد قوة مكونه من 26،000 جندي ، وأذن له باستخدام القوة لحماية المدنيين .

في 4 مارس 2009، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية ، وفي يوليو 2010، قدمت مذكرة لأعتقاله بتهمة الإبادة الجماعية ، ومع ذلك ، لم يتم تسليمه ، ومنذ صدور مذكرة التوقيف ، شهدت البلاد احتجاجات كبرى وزيادة العنف ، كما طردت الحكومة بقوة وكالات المعونة من البلد الذي زاد من خطر الظروف لآلاف من المدنيين المشردين والمهمشين .

ومن المتوقع أن لن يواجه البشير لمحاكمة في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي حتى انه تم القبض عليه في الأمة التي تقبل اختصاص المحكمة الجنائية الدولية ، والسودان ليس دولة طرفا في نظام روما الأساسي التي وقعت عليها ولكن لم يتم التصديق عليه ، وبكل المقاييس ، يجب أن يكون البشير سجين في بلده ، ومع ذلك ، فقد أعلنت الجامعة العربية عن تضامنها مع البشير. منذ أن زار قطر ومصر ، ورفضت كلا البلدين إلقاء القبض عليه ، وأدان الاتحاد الأفريقي أيضا مذكرة الاعتقال وطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى تأخير تنفيذه .

ووقعت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة على اتفاق وقف إطلاق النار في فبراير 2010، مع اتفاق مبدئي لتحقيق المزيد من السلام ، ومع ذلك ، فقد تعطلت المحادثات بسبب اتهامات بأن الجيش السوداني يواصل شن غارات وضربات جوية ضد قرى دارفور .

كما اتهمت الجنجويد بالغارات والهجمات علي تشاد المجاورة وتم إجلاء مئات من عمال الإغاثة في تشاد بالفعل بسبب زيادة التوتر بين الجماعات المتمردة والقوات العسكرية ، وفي الوقت نفسه ، غامر الجنجويد في عمق تشاد لإجراء الاعتداءات ، مما أدى إلى هروب ما يقرب من 100،000 تشادي .

بدأت الهجمات على قرى دارفور مع تفجيرات القوات الجوية السودانية ، وغالبا ما يتبع ذلك حملات الهواء عن طريق غارات ميليشيا الجنجويد ، إما بقتل كل ما تبقى في القرية من الرجال والنساء والأطفال أو أجبروا على الفرار ، مع نهب ، وحرق المخزون من المواد الغذائية ، واستعباد واغتصاب النساء والأطفال ، وسرقة الماشية الشائعة ، والقوا الجثث في الآبار التي أدت إلى تلوث إمدادات المياه ويتم حرق قرى بأكملها على الأرض .

وكان الصراع يدور في دارفور ، وأعلنت السودان عن ” الإبادة الجماعية” والتي وصفها وزير الخارجية الأمريكي كولن باول يوم 9 سبتمبر 2004، وفي شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ، في 18 فبراير 2006، ودعا الرئيس الامريكي جورج بوش بزلادة عدد القوات الدولية في دارفور إلى الضعف .

وفي 17 سبتمبر 2006، كتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير رسالة مفتوحة إلى أعضاء الاتحاد الأوروبي يدعو إلى الأستجابة الموحدة للأزمة ، وقال رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون في دعم قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في عام 2007 أن يأذن بنشر ما يصل إلى 26،000 من قوات حفظ السلام في محاولة لوقف العنف في دارفور ، وفي كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، قال إن أزمة دارفور “أكبر كارثة إنسانية يواجهها العالم اليوم” ، وأيدت الحكومة البريطانية أيضا قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن الرئيس السوداني عمر البشير وحثت الحكومة السودانية علي التعاون .

وعملت كل من الصين وروسيا علي منع العديد من قرارات الأمم المتحدة في محاولة لاسترضاء الحكومة السودانية ، ومن مقعدها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، كانت الصين حليفة دبلوماسيه للسودان ، حيث أن الصين تستثمر بكثافة قطاع النفط السوداني . وأنها تشرف على أكبر مزود للنفط ، في مقابل يتم تزويد الجيش السوداني بطائرات هليكوبتر صينية الصنع ، والدبابات والطائرات المقاتلة وقاذفات القنابل والصواريخ وطلقات صاروخية ، ورشاشات .

وعلى مدى عقود طويله ، حافظت روسيا والصين علي الشراكة الاقتصادية والاستراتيجية والسياسية القوية ، وعارضت دول السلام للامم المتحدة مع بقاء القوات في السودان .

وكانت روسيا تؤيد بقوة وحدة أراضي السودان وتعارض إقامة دولة مستقلة في دارفور ، وأيضا ، روسيا هي الشريك الأقوى للاستثمار في السودان وحليف سياسي في أوروبا ، وروسيا تعتبر السودان الحليف العالمي الهام في القارة الأفريقية .Darfur

الأحداث الأخيرة :
وافقت الحكومة السودانية والمتمردين علي محادثات السلام المباشرة في أبوجا ،بنيجيريا ، في نوفمبر 2005. ولكن التقدم كان بطيئا للغاية . ووقع أخيرا زعيم الفصيل جيش تحرير السودان ميني اركوا ميناوي اتفاقا في مايو 2006، ولكن تم رفضه من قبل حركة العدل والمساواة وزعيم فصيل جيش تحرير السودان المنافس ، عبد الواحد محمد النور .

وتقدم الاتفاق في الغالب لكسر الجماعات المتمردة في دارفور على أسس قبلية ، وقاموا اللاجئين بأعمال شغب ضد الاتفاقية في العديد من المخيمات والطلاب احتجوا في الخرطوم ، ومنذ اتفاق السلام ، تحول القتال من صراع معظمهم في اتجاهين بين حكومة الخرطوم والمتمردين إلى حرب أكثر تعقيدا تنطوي أيضا تحت قتال عنيف بين الفصائل المتمردة المختلفة . وقد تمزقت جماعات المتمردين إلي العشرات من الفصائل الأصغر حجما ، وغالبا ما يقاتلون بعضهم بعضا .

وأخذت استئناف محادثات السلام بين الحكومة السودانية والفصائل المتمردة مكان في سرت ، بليبيا يوم 27 أكتوبر ، عام 2007 ، ومع ذلك ، مشاركة المتمردين محدودة واستمرار الخلاف حول الأهداف والعمليات حدت من فعالية هذه المحادثات ، وبعد محادثات سرت ، استضافت الحركة الشعبية ورش العمل في جوبا ، بجنوب السودان ، لتوحيد الجماعات المتمردة والسماح لهم للعمل معا لتشكيل جبهة مشتركة خلال المفاوضات ، وأدت محادثات جوبا إلى توحيد الفصائل المتمردة الى خمس مجموعات من حوالي 27 ، بتاريخ 21 ديسمبر 2007، وأعلن الرئيس بوش تعيين السفير ريتشارد وليامسون مبعوثا خاصا للسودان ، بعد استقالة أندرو ناتسيوس .

عملية السلام في الدوحة :
في أوائل عام 2009، عقد كبير الوسطاء للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جبريل باسولي محادثات مشتركة في الدوحة ، بقطر ، بين حكومة السودان وعدد من الجماعات المتمردة من دارفور ، وأبرزها حركة العدل والمساواة ، على الرغم من أن حركة العدل والمساواة والحكومة وقعت اتفاق حسن النوايا في فبراير 2009، وانتهت محادثات مايو على مبادلة الأسرى ووصول المساعدات الإنسانية ، وفي صيف عام 2009، عمل فريق وساطة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بشكل منفرد مع الأحزاب والمجتمع المدني للتحضير لجولة جديدة من المفاوضات ، في حين أن المبعوث الخاص للسودان من قبل الرئيس باراك أوباما ، اللواء “متقاعد” سكوت غريشن، يقوم بدعم هذه الجهود من خلال العمل على توحيد عدد من الفصائل المتمردة والمنشقة في التحضير للمفاوضات ، وتم الضغط على الحكومة للألتزام بعقد جولة جديدة من المحادثات .

وفي نوفمبر 2009 ، نظم فريق الوساطة سلسلة من الاجتماعات في الدوحة بين الأطراف والمجتمع المدني في دارفور في محاولة لتمثيل أفضل الأصوات لأهالي دارفور في عملية السلام .

وفي 15 يناير 2010 ، وقعت السودان وتشاد اتفاق في نجامينا ، بتشاد ، لتأمين حدودهما المشتركة وإزالة التهديد الذي يشكله بعضهم على البعض عن طريق الوكلاء المتمردين عبر الحدود العاملة على الأراضي السودانية والتشادية ، وبدعم الولايات المتحدة لتوقيع هذه الاتفاقية ، والتي إذا نفذت بالكامل ، يمكن أن تساعد على تحسين الوضع الأمني على الأرض في دارفور .

وفي 20 فبراير 2010 ، وقعت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة اتفاق في إطار 12 نقطة حيث اتفق فيه الطرفان على وقف إطلاق النار ، وإطلاق سراح السجناء ، وفتح مجال لجولة جديدة من المفاوضات الرسمية ، وقد أجتمع الطرفين في الدوحة تحت رعاية فريق الوساطة لبدء المفاوضات وفامت عدة فصائل موحد من الجيش لتحرير السودان ، من قبل جهود الولايات المتحدة وليبيا ، وانضمت معا في الدوحة تحت مظلة حركة التحرير والعدالة للمشاركة في هذه الجولة المقبلة من المفاوضات .

وتعتبر حركة العدل والمساواة السودانية أقوى الجماعات المتمردة ، وكانت معقلا ملحوظ في الجهود السابقة ، وأشاد مجلس الامن الدولي في الاتفاق ، ودعا الجانبين إلى التحرك بسرعة ، وحثت جميع الفصائل المتمردة في دارفور على الانضمام إلى الاتفاق ، على الرغم من أن الاتفاق هو الأساس تعهد لمزيد من التفاوض ، وتضمن وقف لإطلاق النار لمدة شهرين مع حركة العدل والمساواة الفعالة على الفور ، والإفراج عن سجناء حركة العدل والمساواة ، بما في ذلك الأخ الغير شقيق لزعيم حركة العدل والمساواة الدكتور خليل إبراهيم ، والاعتراف بحركة العدل والمساواة كحزب سياسي .

وينص الاتفاق على أن المحادثات الرسمية ستتناول تقاسم السلطة والثروة ، فضلا عن التعويض لضحايا دارفور ، وجدير بالذكر ، أن يحدد 15 مارس موعدا لاختتام المفاوضات ، والتي هي غير واقعيه من الناحية اللوجستية ، ويجري 3 أسابيع فقط من التوقيع على اتفاق الهدنة .

وفي 24 فبراير 2010، أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن الحرب في دارفور قد انتهت ، كما أعلن الإفراج عن 57 متمردا من سجن في الخرطوم ، ومع ذلك ، في وقت لاحق يوم واحد فقط ، اتهمت جماعة جيش تحرير السودان “SLA” الحكومة السودانية بتجدد الهجمات على مواقعها في وسط دارفور ، ورفض جيش تحرير السودان منذ فترة طويلة التفاوض مع الحكومة السودانية، وأنها رفضت الآن اتفاق بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة وتطالب باستعادة الأمن قبل بدء المحادثات ، وذكرت مجموعة المساعدات الفرنسية لأطباء العالم أن 100،000 من المدنيين تم تشريدهم الآن في المنطقة ، وأنها علقت المساعدات الطبية ، وقد أكدت الأمم المتحدة ذلك ، على الرغم من نفي الخرطوم من الهجمات .

وألقت هذه التقارير الشك على التزام الخرطوم بالسلام في دارفور ، واتفاق وقف إطلاق النار مع حركة العدل والمساواة ، وأنه اتفاق حصري لحركة العدل والمساواة ، ويعتبر على نطاق واسع قد استبعد المخاوف من اللاجئين من دارفور والنازحين داخليا “المشردين داخليا” ، ولم تكن حركة العدل والمساواة نفسها داعمة للسماح للجماعات المتمردة الأصغر والجماعات المدنية للمشاركة في المفاوضات .

ولا تزال هناك قضايا لم تحل بشأن الانتخابات الوطنية ، والمقرر عرضها في أبريل 2010 ، تحت ظل المناخ الحالي من العنف والترهيب السياسي ، وهذه الانتخابات لا يمكن ولن تكون حرة أو نزيهة ، وفي ديسمبر 2009، انتهكت حكومة السودان حقوق السودانيين في التجمع السلمي باعتقال عشرات من قادة المعارضة في الشمال والجنوب ، احتجاجا على عدم وجود الإصلاحات الانتخابية التي وعد بها اتفاق السلام الشامل ، وأخذت تتزايد المخاوف أيضا من العنف المحتمل حدوثه ، والتي يمكن أن تحيط بالاستفتاء على استقلال الجنوب في يناير عام 2011 .funded Arab militias

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *