سيرة أبي بن كعب رضي الله عنه… كاتب الوحي

مقالنا اليوم عن صحابي جليل تميز بميزة عظيمة وهي كتابته للوحي وهو الصحابي الجليل أبي بن كعب رضي الله عنه وهو من الانصار الذين أمنوا عندما قدم لهم الرسول صلى الله عليه وسلم … وكان ايضا  أبي بن كعب رضي الله عنه فقيها ومعلما للناس امور دينهم … فتعالوا معي لنتعرف اكثر على هذا النجم الساطع في سماء الاسلام .

اسمه و نسبه و كنيته : هو أُبي بن كعب بن قيس بي عبيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو من الخزرج … من الانصار من الاوس والخزرج  من المدينة المنورة … وأمه هي صهيلة بنت النجار، وهي عمة أبي طلحة الأنصاري …. وللصحابي الجليل أبي بن كعب كنيتان هما الاولى  أبو المنذرو كناه بها رسول الله صلى الله عليه وسلم والكنية الثانية هي  أبو الطفيل و كناه بها عمر بن الخطاب بابنه الطفيل .

اسلامه : كان أبي بن كعب ممن  أسلم مبكرًا و قد شهد أبي بن كعب  بيعة العقبة الثانية، و بعد الهجرة آخى الرسول صلي الله عليه وسلم  بينه وبين سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل … و قد شهد الصحابي الجليل أبي بن كعب  غزوة بدر و غزوة أحد و غزوة الخندق … و جمع الصحابي الجليل أبي بن كعب أول  القرآن في حياة النبي  صلى الله عليه وسلم … و قد أسند  النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب مهمة تعليم الوفود القرآن و تفقيهها في الدين وكان النبي إذا غاب عن المدينة يستخلفه لإمامة المسلمين في الصلاة … و شهد  الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي بن كعب الانصاري  بالعلم فقد  قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” خُذُوا القرآن من أربعة: من ابن مسعود، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وسالم مولى حذيفة ” .

أبي بن كعب كاتب الوحي : كان الصحابي الجليل أبي بن كعب أول من كتب لرسول الله  عند قدومه الى  المدينة وهو أول من كتب في آخر الكتاب و كان أُبيّ  إذا لم يحضر دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم  زيد بن ثابت  فكتب … فأكثر ما اشتهر به الصحابي الجليل أبي بن كعب انه من كتاب الوحي …

أبي بن كعب من أقرا الصحابة للقرآن : لقد كان الصحابي الجليل أبي بن كعب من أحسن الصحابة في قراءة القرآن وقد شهد له الرسول  بأنه أقرأ الأمة؛ فعن أنس بن مالك  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في أمر الله عمر، و أصدقهم حياء عثمان، و أقرؤهم لكتاب الله أُبيّ بن كعب، و أفرضهم زيد بن ثابت، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، ألا وإن لكل أمة أمينًا، وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح “…. وسماه عمر بن الخطاب رضى الله عنه سيد القراء لانه من أفضل الصحابة في قراءة القرآن … وقال أنس راويا حديث للنبي  قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  لأبي بن كعب ” إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن ” فقال  أبي الله سماني لك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” نعم ” قال أبي : وذكرت عند رب العالمين وأخذ يبكي .. فما اعظمها من ميزة ومكانة لهذا الصحابي الجليل .

بعض صفات الصحابي الجليل أبي بن كعب : كان للصحابي الجليل أبي بن كعب صفات رائعة وكيف لا وهو من اصحاب رسول الله الذين تربوا على يد سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم … فقد كان الصحابي الجليل أبي بن كعب معروف عنه زهده وورعه وكثرة عبادته وكان مجاب الدعوة  … و كان مشهور بانه  يعلم الناس القرآن  فقد قال عمر ذات مرة خاطبا في الناس ( أيها الناس من كان يريـد أن يسأل عن القرآن فليأتِ أبـيَّ بن كعـب) …. وكان ايضا فقيها ينصح الناس ويعلمهم امور دينهم في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وايضا في عهد ابوبكر وعمر وعثمان الى ان توفاه الله …. وقد روى الصحابي الجليل أبي بن كعب بعض الاحاديث ايضا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وفاته : قيل ان الصحابي الجليل أبي بن كعب مات في خلافة  عمر بن الخطاب وقيل انه مات في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنهم اجمعين وقيل في  سنة 649 ميلاديا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *