إلى متى يستمر النزيف بعد الولادة ؟

كتابة: نسمه آخر تحديث: 12 أغسطس 2018 , 19:15

بعد الولادة، سوف تواجهين نزيفاً أحمر ثقيل جدا، أي نزيف مهبلي يمكن أن يبدو ليكون أكثر من اللازم وذلك بعد انقطاع النزيف لمدة 9 أشهر ، ويمكن أن يكون النزيف بعد الولادة طبيعياً لأن هذا هو السبيل لجسمك بأن يتخلص من الرحم بعد تقديم طفلك للحياة. تابعي القراءة لمعرفة ماذا  يشبه النزيف الطبيعي بعد الولادة وإلى متى يستمر الدم بعد الولادة ومتى يجب أن تستعدين الطبيب أو تذهبين إليه ؟

ماذا يشبه نزيف ما بعد الولادة ؟
وتدفق الهلابة (النزيف بعد الولادة) يكون ثقيل جدا وأحمر في البداية. وقد يكون جلطات في ذلك الوقت وهذا اللون من التدفق يتغير تدريجيا إلى الوردي، ثم إلى اللون البني. في نهاية المطاف، وسوف تغير التدفق إلى الأصفر ثم إلى الأبيض. لأول يومين أو نحو ذلك، وسوف تحتاجين إلى ارتداء حفاظات المستشفى، ويجب أن تكونين قادرة على ارتداء الحفاظات التجارية مع تباطؤ النزيف حتى يصبح أقل. ومع ذلك، وحتى خلال هذا الوقت، قد تشعرين بتدفق صغير من الدم عند الوقوف، وكذلك عند الاستلقاء أو الجلوس، وعلى شكل كوب الدم في تلك المنطقة  قد تشعرين أن الدم كما لو أنه سكب عند الوقوف ، كذلك يمكن تمرير وخروج بعض الجلطات الدموية الصغيرة أيضا.

وعادة ما يكون نزيف ما بعد الولادة أكثر ثقلاً مقارنة بنزيف الحيض العادي، لذا ليست هناك حاجة للقلق إذا بدأ النزيف في الزيادة عند العودة إلى المنزل مع طفلك وهذا أمر طبيعي جدا. نزيف ما بعد الولادة هو عادة أكثر عندما تتحركين ، ويمكن أن تكون زيادة النزيف علامة على أنك تقومين بالكثير من النشاط. فإذا كنت تواجهين بعض  الجلطات التي تكون أكبر من كرات الغولف بعد أن تقع، لابد إذا من العودة إلى المستشفى أو استدعاء مقدم الرعاية الصحية الخاص بك (الممرضة).

إلى متى يستمر النزيف بعد الولادة ؟
مباشرة بعد الولادة سيكون لديك هلابة (نزيف) من المهبل، وسوف يتغير لون التصريف إلى اللون الوردي في غضون أسبوع، وتصبح في نهاية المطاف مصفر أو أبيض بعد حوالي 10 أيام. قد يكون لديك هلابة دائمة لمدة 2 إلى 4 أسابيع، وربما تأتي وتختفي لمثل شهرين. سوف تقل الهلابة باللون الأحمر في غضون الأسابيع القليلة الأولى بينما يصبح التدفق أقل تدريجيا. ومع ذلك، إذا كنت تحاولين أن تفعلي الكثير من النشاط في وقت قريب جدا، قد يعود التدفق إلى الظهور ،وهناك علامة التي تحتاج إلى إبطاء على مستوى نشاطك هو مظهر من الدم الأحمر الفاتح.

وفيما يلي بعض الإرشادات التي يمكن أن تساعدك على تحديد كثافة النزيف المهبلي الخاص بك:
– إذا كنت تستهلكين الحفائظ المعتادة في كل ساعة لمدة ساعة أو أكثر فهذا يمكن أن يعني أنك تعانين من نزيف حاد ، ومعظم النساء يعتبرن أن مرور جلطات الدم من المهبل وتمرغ الحفائظ المعتادة ساعة لأكثر من ساعتين شديدة.

– يعتبر تبديل الحفاظات في 3 ساعات نزيف معتدل.
– يعتبر تبديل الحفاظات في أكثر من 3 ساعات نزيف خفيف.
– ويعتبر قطرات قليلة من الدم أو بقع الحد الأدنى من النزيف.

ما يمكنك القيام به حيال النزيف

1. لا تستخدمي حفاظات في وقت مبكر جدا : لا تقومي بتخزين عدد كبير من الحفاظات خلال فترة ما بعد الولادة ، يكفي علبة أو اثنتان أو حتى ثلاث للقيام بالأمر وحمايتك على أكمل وجه ، ولكن احذري من أنواع الحفاظات التي تدخل الرحم حتى لا تتسبب في حدوث عدوى بعد الولادة ودخول البكتريا إلى الرحم الذي ما زال يتعافى

2. النظافة المطلقة : قد تحتاجين إلى تغيير الحفاظة كل ساعة، أو كل ساعتين في البداية، ثم كل ثلاث أو أربع ساعات في الأيام أو الأسابيع المقبلة. تأكدي من أن تغسلي يديك قبل وبعد تغيير الحفاظة الخاصة بك. فقد يكون لديك جرح حول العجان (بين المهبل والدبر)، وتقوم بعض النساء  بتغيير حفاظات الأمومة بانتظام ، والاستحمام مرة واحدة في اليوم على الأقل، للتأكد من أن هذا الجزء يتم الاحتفاظ به نظيف وذلك لمنع العدوى.

3. ارتداء الملابس التي كنت لا تحبينها : اختيار ارتداء الملابس التي كنت لا تهتمين بها كثيرا، ولا سيما السراويل. قد لا تكون هذه فكرة جيدة لارتداء المفضلة لديك بعد الولادة مباشرة كذلك فاكتشاف البقع عليهم قد يدمرهم. استشيري طبيبك إذا كان لديك تجلطات كبيرة أو بخبرتك إذا كان التدفق كثيفاً جدا ، وتنبعث من الهلابة رائحة الدورة الشهرية العادية. فإذا لاحظت أي رائحة كريهة، يُنصح بأن تقومي بإجراء اتصال مع طبيبك.

متى يمكنك استدعاء الطبيب
إذا كنت تواجهين أحد الأعراض التالية، ينصح باستدعاء الطبيب وهي علامات تشير إلى أنك قد يكون لديك التهاب.

– التفريغ، أو النزيف له رائحة كريهة
-واجهت قشعريرة أو حمى
-إذا كان النزيف لا يزال أحمر وثقيل كما كان خلال الأسبوع الأول
-إذا أصبح نزيف حاد جدا فجأة وسربت الحفاظة لأكثر من ساعة.
– إذا كان النزيف قد أصبح أثقل وأعذب (أحمر) بعد أربعة أيام من الولادة، حتى بعد بقية المدة عقب الولادة
-إذا كنت تمرين الكثير من الجلطات الدموية الكبيرة، تلك التي هي أكبر من مجرد قطعة 50P
-كنت تشعرين بالدوار أو البدء في الاغماء
– عندما تصبح ضربات قلبك غير منتظمة أو تتعرقين بشدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: