ماذا يعني الطمس أثناء الحمل ؟

كتابة: نسمه آخر تحديث: 28 مايو 2016 , 13:19

خلال فترة الحمل، يكون عنق الرحم سميكاً ويبلغ طوله حوالي 3-5 سنتيمترات، وعند اقتراب انتهاء فترة الحمل وحلول موعد الولادة قد يتغير عنق الرحم  ويتجه ليكون قصيراً وأقل سمكاً مما سبق وتعرف هذه العملية باسم عملية ” الطمس” لعنق الرحم ، وهي عملية تحول تجعلك تشعرين بالاختناق وبأن روحك في نهاية أنفك وتؤثر عليك نفسياً بشدة .

وعندما يبدأ الطمس، تشعرين وكأن عنق الرحم لديك قد بدأ يكون ليناً مثل الدمامل ، وعادة ما يكون وضع عنق الرحم خلال فترة الحمل هو عادة في الخلف – وهو ما يعني أن اتجاهه يكون نحو ظهرك – أو في المنتصف، وهو أسهل للوصول إليه، وعندما يبدأ عنق الرحم في الطمس والاستعداد للولادة فسوف يمضي قدما إلى الأمام (الأمامي).

التغييرات على عنق الرحم (الطمس) يمكن أن تحدث خلال أسابيع قبل أن تبدأ عملية الولادة، أو أنها يمكن أن تحدث فقط قبل أن تبدأ الولادة، كل امرأة هي فريدة من نوعها ولكن عادة، تجرب الأمهات الطمس للمرة الأولى الطمس قبل التوسع. في حالات الحمل اللاحقة، يكون الأكثر شيوعا بالنسبة لبعض الأمهات حدوث الاتساع قبل الطمس.

كيف يتم قياس الطمس ؟ قياس طمس عنق الرحم يعني وجود الفحص المهبلي وسوف يستخدم طبيبك الخاص القفازات المعقمة وإدراج اثنين من اصابعه في المهبل للوصول إلى عنق الرحم.

ويكون عنق الرحم معلق في الواقع إلى أسفل داخل المهبل، وقبل أن يبدأ الطمس عادة ما يكون هناك حوالي 3-5 سم من حافة عنق الرحم تمتد إلى أسفل، كما يحدث الطمس ويوجه عنق الرحم حتى يصل إلى الجزء السفلي من الرحم، وهناك حافة أقل من عنق الرحم وفي نهاية المطاف سوف يبدو أنها تختفي في الرحم.

ويشار إلى قياسات الطمس أنه إذا كان هناك أي تغيير يمكن للطبيب أن يوفر لك الرعاية الصحية الممكنة ، فإذا كان عنق الرحم في نصف سماكته العادية، وهذا من شأنه الإشارة إلى 50٪ من حدوث الطمس، وإذا كان ممسوحاً بنسبة 100٪ فقد  ضعف عنق الرحم تماما بهذا الشكل.

ما الذي يسبب الطمس ؟ في نهاية الحمل، وعندما يبدأ الجسم في إنتاج هرمون يدعى البروستاغلاندين يعمل هذا الهرمون على عنق الرحم لتخفيف ذلك، والسماح له أن تمتد ويتوسع.

قد تكونين معتادة على إحساس المخاض الكاذب فمعظم النساء الحوامل يعانين منها في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، ففي الأسابيع الأخيرة من الحمل، تصبح الهرمونات أكثر كثافة وأقوى، مما يساعد على نقل الطفل في وضع جيد داخل الحوض. وهذا يشجع في الضغط على عنق الرحم ويشجع على المزيد من الطمس. ومن الشائع جدا لرأس الطفل أن يسقط في حافة الحوض إلى حد ما خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل.

ماذا يحدث بعد الطمس ؟ وعندما يخف عنق الرحم تماما سوف تبدأ تقلصات الرحم، عند نقطة ما وهذه الانقباضات تكون مختلفة لبراكستون هيكس، لأنها سوف تبدأ في تمدد (فتح) في عنق الرحم، من أجل وصول طفلك إلى العالم.

قد تكون التقلصات في وقت مبكر وغير منتظمة أو معتدلة، ولكن مع مرور الوقت سوف تعزز وتصبح أكثر انتظاما، ويمكن أن تستغرق المراحل الأولى من الولادة بعض الوقت حتى يتم توسعة عنق الرحم إلى حوالي 6 سم. في هذه المرحلة يمكن أن تكون التقلصات أكثر كثافة وتكون الولادة أقرب ، معلقا عنق الرحم بسرعة أكبر. وبمجرد أن تتم توسعة عنق الرحم إلى حوالي (10 سم)، تعمل التقلصات على قذف الطفل ودفعه إلى أسفل داخل قناة الولادة حتى يولد.

تعرفي على :  اعراض المخاض الحقيقي والفرق بينه و بين الكاذب

ماذا او لم يحدث لك الطمس ؟ في عالم مثالي نحن لن نكون قلقين بشأن ما إذا كان عنق الرحم متسع أم لا. ففي الثقافة الولادة اليوم، هناك الكثير من التركيز على التخمين عندما تبدأ الولادة وماذا تفعلين إذا لم تبدأ “في الوقت المناسب”.وفي بعض الحالات، تكون ولادة طفلك في وقت سابق أمراً ضروريا. فإذا كنت ترغب في تجنب التحفيزرعلى المخاض ، قد تفضلين لمحاولة إعداد عنق الرحم مع واحد من هذه الأساليب:

– الجنس: الحيوانات المنوية التي تحتوي على البروستاجلاندين يمكن أن تشجع عنق الرحم على أن يكون رقيقاً، ولكن هذا الأسلوب غير آمن إلا إذا كانت مياهك (السائل الأمنيوسي) قد كسرت أو كنت قد بدأت تفقدين سد المخاط الخاص بك، كما أنه يزيد من خطر العدوى.

– زيت زهرة الربيع المسائية (EPO): يوصي المكتب الأوروبي للبراءات العديد من النساء على استخدام زيت زهرة الربيع كعامل لنضوج لعنق الرحم؛ وذلك لأن EPO لديها مواد يمكن أن تحفز جسمك على إنتاج البروستاجلاندين. ويمكنك أن تأخذين هذا النزيت في شكل كبسولات أو فرك الزيت مباشرة على عنق الرحم في الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل، كما يمكن أيضا أن توضع في كبسولات داخل المهبل في ليلة الولادة (يمكنك الاستناد على وسادة بحيث لا تضعين النفط بعيداً) لا ينصح  باستخدام زيت زهرة الربيع المسائية للنساء اللاتي تعانين من التهابات المهبل، أو المشيمة المنزاحة وغيرها من مضاعفات الحمل .

– الوضع الأمثل الجنين: الحفاظ على جسمك في توازن وفي وضع جيد يشجع الطفل على الانتقال بالرأس إلى أسفل، وإذا كانت وضعية الطفل خاطئة فقد ترغبين في الحصول على بعض العلاج لجسمك مثل جلسات التدليك ، فيمكن أن يكون انحياز الحوض والأربطة أن تضع الطفل في وضع حرج ومعقد، ويمكنك هنا الجلوس في وضع مستقيم والمشي أن يشجع على وضع الطفل في وضع جيد، وتشجيع الطمس.

طمس عنق الرحم هو جزء مهم من الولادة ويمكن أن يستغرق بعض الوقت. والعديد من الأطباء يقومون بتنفيذ اختبارات عنق الرحم خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل لتحديد مدى احتمال أنك سوف تذهبين إلى الولادة قريباً، وما يقوم به عنق الرحم في تلك اللحظة بالذات لا يجعلك تتنبئين بما سوف يفعله عنق الرحم في الساعات القليلة التالية لها، أيام أو أسابيع القادمة فإذا كان عنق الرحم رقيقاً، فأنت أكثر عرضة لتجنب التحفيز الاصطناعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: