تقرير عن الشعر الزائد أثناء الحمل

- -

عندما تكتشفين أنك حامل، فإنه يجب عليك نسيان وجود لأية أفكار مطروحة حول الكيفية التي ينبغي أن تنظرين بها إلى جسمك. ولنكن صرحاء هنا: جسمك سوف يتغير تدريجياً وقد لا تجدين الفرصة من أجل السيطرة عليه بشكل كلي ، ولكن مع كل هذه التغييرات التي سوف تحدث يجب عليك أن تعلمين بأنها تحدث فعلياً لسبب وجيه: ألا وهو وجود الطفل المتنامي بداخلك ، وفترة الحمل عموماً هي واحدة من أكثر التجارب الجميلة التي سوف تمرين بها طوال حياتك ، وتلك الفترة ليست الوقت المناسب للتفكير في الحصول على الحمية الغذائية وتخفيض الوزن ، فبدلاً من ذلك يجب عليك الفتكير في اتباع نظام غذائي صحي لك ولطفلك مع ممارسة الرياضة بانتظام والبقاء رطبة ، ولكن ليس كل ذلك هو التغيير الذي يحدث فقط في تلكا لفترة ولكن سوف تلاحظين نمو وظهور الشعر بكثافة في أجزاء متفرقة من جسمك وقد تشعرين مع هذا الأمر بالقلق حيث تبحثين عن جمال مظهرك ولكن شعورك بالرضا حول مظرهك قد يتغير مع نمو الشعر غير المرغوب في وجوده بهذا الشكل الكثيف .

وفي تلك المرحلة سوف تفكرين كثيراً حول الطرق المتاحة لك لإزالة الشعر خاصة في الساقين ومنطقة البيكيني ، نحن لا نعرف على وجه اليقين ما مدى أمان وسائل إزالة الشعر خلال فترة الحمل ولكن قد تكون فكرة جيدة إذا أمكنك تجنب إزالة الشعر إذا كنت تستطيعين ذلك. وقد تجدين زيادة نمو الشعر خلال فترة الحمل في مناطق معينة أكثر من غيرها ؛ فقد يكون هناك أكثر تحت ذراعيك، وفي منطقة العانة، وعلى ساقيك، وبطنك، وربما على وجهك. ويحدث هذا النمو للشعر الزائد نتيجة العديد من التغيرات الهرمونية. والتي يجب أن تعود إلى طبيعتها في غضون ستة أشهر بعد ولادة الطفل.

والتغيرات الهرمونية في جسمك يمكن أن تجعل جلدك أكثر حساسية وحكة أثناء الحمل. كما سيكون لديك أيضا المزيد من تدفق الدم إلى الجلد الخاص بك الآن، وخاصة في منطقة العانة. هذا يعني أنك من المحتمل أن تكونين أكثر حساسية للنزع أو السحب.ومع استخدام الشمع من أجل إزالة الشعر غير المرغوب فيه قد تشعرين بأن الأمر أكثر إيلاما من المعتاد.

كذلك يمكن لإزالة الشعر بالشمع أيضا أن تتركك مع بعض الأوعية الدموية المكسورة الصغيرة، والتي قد تولد البكتيريا وتصيبك بالعدوى ، وعلى الرغم من شدة الخطورة إلا أن هذا الأمر نادر الحدوث .

ومثل بعض الأمهات، قد تفضلين استخدام كريمات إزالة الشعر أو نزع الشعر، أو ببساطة الحلاقة. ومع ذلك قد تجدين هذه غير مريحة تماما بالنسبة لك، فإذا كنت تشعرين بالحاجة لتنظيف شعر العانة لديك قبل أن تلدين ، فلا داع للقلق حول هذا الأمر ، ولكن يجب عليك التفكير في مسألة وعملي الولادة أولاً وإنجاب طفل بصحة جيدة بدلاً من هذا المر ذلك أن جسمك سوف يعود إلى طبيعته عقب ولادة الطفل في غضون ستة أشهر . أيضا، فإن معظم المستشفيات تقوم بحلق شعر العانة بشكل روتيني أثناء المراحل الأولى من الولادة. ويتم ذلك كما هو يعتقد أن يقلل من خطر العدوى.

والشعر لا يميل إلى النمو أكثر خلال فترة الحمل، ويمكن أن يكون مزعجاً لبعض النساء. وقد يكون هذا النمو المتزايد أيضاً في منطقتي البطن والوجه، وكذلك تحت ذراعيك، وفي منطقة العانة، وعلى ساقيك.

قد نكون سعداء لقبول هذا، جنبا إلى جنب مع التغييرات الأخرى التي تجعلك تزدهرين في الحمل. في الواقع، بعض الأمهات يفضلن تأجيل الألم بأي شكل من الأشكال حتى تصلن إلى مرحلة الولادة أو قد ترى أخريت استخدام الشمع كعلاج من أجل التدليل . وإذا كنت تريدين إزالة الشعر غير المرغوب باستخدام الشمع لنفسك، فمن الأفضل اختبار المنتج على قطعة صغيرة من الجلد أولا. فإذا تسبب الشمع لأي منطقة من الجلد بالحكة أو الحرقان ، أو كان لديك شامات، أو بثور أو دوالي فلا ينبغي عليك استخدامه .ويجب أن تضعين ف اعتبارك أيضاً أن الحصول على جلسة إزالة شعر بمنزلك باستخدام الشمع قد تكون مسألة صعبة عند الاقتراب من نهاية الحمل، وذلك ببساطة لأن أجزاء من جسمك سوف يكون من الصعب الوصول إليها، أو حتى رؤيتها.

أما إذا اخترت أن تذهبين إلى صالون التجميل لإزالة الشعر بالشمع، يمكنك التحدث مع المختصة وإخبارها بأنك حاملاً من أجل الوصول إلى الطريقة المناسبة لك وعمل اختبار أيضاً على بشرتك قبل أن تبدأ العمل، وإذا كنت لا تزالين غير متأكدة من الطريقة الصحيحة ، يمكنك التحدث مع طبيبك.وفي حالة أنك اخترت استخدام كريمات إزالة الشعر في فترة الحمل، اتبعي الخطوات التالية من أجل سلامتك :

– قراءة إرشادات الشركة المصنعة على العبوة بعناية قبل وضع الكريم.
– لا تستخدمي كريم على الجلد المجروح أو على وجهك.
– قومي باستخدام المنتج الخاص بالبشرة الحساسة.
– قومي دائما بعمل اختبار التصحيح على منطقة صغيرة من الجلد قبل استخدام كريم، حتى لو كنت تستخدمينه من قبل حدوث الحمل.
– قومي باستخدام الكريم في غرفة جيدة التهوية ؛ فبعض الكريمات لها رائحة قوية قد تشعرك بالاختناق.
– لا تبقي الكريم على بشرتك لفترة أطول مما هو ضروري ، واتركيه لمدة الحد الأدنى من الوقت المقترح على تعليمات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نسمه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *