الامارات تفوز بعضوية المجلس الاقتصادي بالأمم المتحدة

كتابة: ملاك آخر تحديث: 15 مايو 2022 , 05:36

رائعا ما يكون المنظومة تسير كلها تسير نحو الأفضل ، والجميل جدا في الأمر أن الكل يعمل من اجل الوطن وليس من اجل المنفعة الشخصية هذا ما نجده في الإمارات دائما ن انه ليس رياء أو مجملة للإمارات أو الاماراتين ولكن بنظرتك كل يوم إلى الإمارات قد تجد ما نقوله أمر واقع ولا رياء فيه ، فكلما قرانا أخبار الإمارات يوميا ستجد أن القائمين على إدارة الإمارات في كافة المجالات لا يشغلهم إلا التطوير والبناء واخذ المراكز الأولى باسم الإمارات ، هذا ما يجعل في النهاية البلد بشكل عام في المقدمة وتسير نحو الارتقاء ، ولان هذه السياسة مستمرة منذ فترة طويلة ليست وليدة الليلة أو الأمس فان كل يوم يوضع طوبة في بناء برج المجد الذي يؤسسه ويقوم على بنائه أهل الإمارات لأنفسهم ولأجيالهم  ، لهذا نحن نشيد بهم ولو الوقت يتسع لأكثر من ذلك لجلسنا نمجد في الإمارات وحكومتها وإداراتها لان هذا حقهم طالما يسيرون على درب البناء والتعمير والمجد والازدهار  ، واليوم نرى أن الإمارات اكتسبت مقعد في المجلس الاقتصادي والاجتماعي  بالأمم المتحدة هذا في حد ذاته شرف كبير وخطوة نحو رقي اقتصادي رائع ورفيع ، لن نستطيع أن نرى جني الثمار الحقيقية من الاقتصاد بالإمارات إلا بعد اليوم وبعد النجاح في اخذ هذا المقعد والأيام القادمة سوف تكون خير دليل على ذلك .

تصويت كبير من اجل الإمارات
وحينما كانت الجلسة منعقدة بمجلس الأمم المتحدة لاختيار الإمارات كعضوه في المجلس الاقتصادي والاجتماعي فقد تم التصويت لصالح الإمارات لتحصل على 180 صوت من أصل 185 صوت وهذا أن دل فانه يدل على مدى الثقة التي وصلت إليها الإمارات وسط بلاد العالم ، في قيمتها الاقتصادية والاجتماعية في العالم والحقيقة أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا فمن حق الإمارات أن تكون وسط هذه الصفوة من وقت طويل ، فالذي لا يعرف الإمارات اقتصاديا واجتماعيا يذهب إلى الإمارات ويرى كمم الاقتصاد المحقق عبر السنوات الماضية بخلاف مكانة الشعب الإماراتي حاليا اقتصاديا واجتماعيا ومن بعدها يقرر إذا كانت الإمارات تستحق أن تكون ضمن هذه الصفوة أو لا ، أن الإمارات حقيقة تستحق ما وصلت إليه من مكانة دبلوماسية كبرى في العالم وهذا نتاج خلية عمل تعمل ليل إنها من اجر رفعت هذا الوطن الغالي على قلوبهم.

دور المجلس الاقتصادي والاجتماعي
انه المجلس المقام داخل جدران الأمم المتحدة والذي يشكل من أكثر من 50 عضوا ويتم اختيار الأعضاء بالتصويت ليكون لهم دور كبير في العالم برفع مستوى المعيشة للمواطنين والعمل على رفع معدلات الاقتصاد بين الدول التي تحتاج المساعدة في اقتصادياتها هذا بخلاف دور هؤلاء الأعضاء في العمل الدءوب من اجل حل مشاكل الدول اجتماعيا وتوفير كافة السبل والآليات من اجل مراعاة حقوق الإنسان والحريات بين المجتمعات ، وبالتالي لابد وان يكون رواد هذا المجلس وأعضائه يكونوا بالفعل من صفوة الدول اقتصاديا وأيضا اجتماعيا ، فوجود الإمارات الآن وسط هذه الدول يؤكد أن  الإمارات بالفعل وصلت إلى الدرجة التي قد تجعل منها دولة عظمى بين دول العالم اقتصاديا وأيضا اجتماعيا وهذا ما سوف يجنيه الإماراتيون خلال السنوات القادمة بإذن الله.

فرحة عارمة وسط مواقع التواصل الاجتماعي
لا صوت يعلوا فوق صوت فوز الإمارات بهذا المقعد على مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص موقع تويتر الاجتماعي فقد حصل هاشتاق “المجلس الاقتصادي” على أعلى تريندات وتغريدات  فرحة وابتهاجا لما وصلت إليه الإمارات ، والحقيقة لم يقتصر الأمر على الإماراتيون أنفسهم بل أن المباركة والفرحة شملت كل بلاد العرب ، فبالتأكيد وجود الإمارات في هذا المحفل هو وجود للعرب ككل وشرف لنا جميعا أن يكون للإمارات  مكانا مميزا في كل المحافل الدولية .

النهاية : من يعمل كثيرا يحصل كثيرا على النجاح وهذا المؤشر نوجهه إلى كافة الدول العربية وخاصة تلك الدول التي تعمل حكومتها من اجل مصالحها الشخصية ، إن من يعمل من اجل الأوطان ترفعهم الأوطان ولكن من يعمل لنفسه فلن ينتظر أن يكون لوطنه إلا الخراب ، وفق الله الجميع في أن يصلوا بأوطانهم نحو هذه المحافل الدولية المشرفة فكم فرحنا للإمارات بهذا المقعد الرائع بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة ، وكم نتمنى أن يكون لكل العرب مقاعد بهذا المجلس وغيره من المحافل الدولية ولكن كما قال الشاعر و ما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى