كيف تحولت تركيا الى العلمانية

تطورت تركيا في أوائل عام 1900 ، وكانت التغيرات الثقافية والاجتماعية هي الأكثر الأمور المحيرة في التاريخ الإسلامي ، في هذه السنوات القليلة الماضية ، وقد واجهة الإمبراطورية العثمانية من الداخل ، وتم تجريدها من التاريخ الإسلامي ، حيث تحولت إلى دولة علمانية جديدة تعرف باسم تركيا . ولا تزال عواقب هذا التغيير محسوسة حتي يومنا هذا في جميع أنحاء العالم الإسلامي ، وخاصة في تركيا المستقطبة جدا والمجزأة أيديولوجيا .تطورات تركيا في أوائل عام 1900

والسؤال الآن من السبب في هذا التغيير الهائل في الحكومة والمجتمع التركي ؟
سوف نجد السبب في ذلك هو مصطفى كمال ، المعروف باسم أتاتورك ، حيث ولدت تركيا العلمانية الحديثة خلال قيادته في عام 1920 و 1930 ، ، واتخذت من الإسلام القاعده الخلفيه في المجتمع التركي .

صعود أتاتورك :
بعد تحول قرار الامبراطورية العثمانية لدخول الحرب العالمية الأولى في عام 1914 ، والذي كان خطأ فظيع ، تم تطور الامبراطورية بفضل الدكتاتورية ” الباشوات الثلاثة ” الذين دخلوا من جانب واحد في الحرب حيث وقفت جانب ألمانيا ضد بريطانيا ، وفرنسا ، وروسيا .

ولقد غزت القوات البريطانيه الإمبراطورية العثمانية من الجنوب ، والروس من الشرق ، والإغريق في الغرب ، وبحلول عام 1918 انتهت الحرب ، وتم تقسيم الإمبراطورية المحتلة من قبل الحلفاء المنتصرين ، ولم يتبقي سوى مرتفعات بوسط الأناضول كانت تحت السيطرة الأم التركية .

وفي الأناضول الوسطى أرتفع صيت مصطفى كمال ليصبح بطلا قوميا بالنسبة للأتراك كضابط للجيش العثماني ، وقال انه كان قائد عظيم في المعركة ، وخصوصا في غاليبولي ، حيث تمكن العثمانيون من صد الغزو البريطاني الذي كان يسعي للوصول إلى العاصمة اسطنبول بعد الحرب ، ومع ذلك ، قدم كمال أولوياته الواضحه ، وكان الهدف الرئيسي منها هو إنشاء القومية التركية كقوة موحدة للشعب التركي ، خلافا عن الإمبراطورية المتعددة الأعراق و العثمانية المتنوعة ، حيث كان يهدف كمال لاقامة دولة متجانسة على أساس الهوية التركية . وبعبارة آخري كان مصطفى كمال نفسه ، يصف أهمية الهوية التركية في الإسلام كما يراها :

حتى قبل قبول دين العرب ” الإسلام ” ، حيث كان الأتراك أمة عظيمة ، وبعد قبول العرب هذا الدين ، لم يؤثر على الجمع بين العرب والفرس والمصريين والأتراك في تشكل الأمة . بل خفف الرابطة الوطنية للأمة التركية ، وحصلت على مخدر الإثارة الوطني ، وكان هذا طبيعي جدا ، لأن الغرض من الدين الذي أسسه سيدنا محمد ﷺ ، وهو تجميع الأمم ، بما في ذلك السياسة القومية العربية .

بصراحة تامة ساعدت آراء التاريخ الإسلامي علي رفع الأجندة القومية لمصطفى كمال ، باستخدام الهوية التركية كنقطة تجمع ، حيث تمكن من توحيد ضباط الجيش العثماني السابق التي كانت تحت قيادته في حرب الاستقلال التركية في عام 1920م ، وفي وقت مبكر تم طرد قوات الاحتلال البريطانيين والفرنسيين من اليونانيين ، الذين تعدوا على الأراضي التركية بعد الحرب العالمية الأولى ، وبحلول عام 1922م ، تمكن كمال من تحرير الأتراك تماما من الاحتلال الأجنبي واغتنم الفرصة لتأسيس الجمهورية الحديثة في تركيا ، بمساعدة الجمعية الوطنية الكبرى ، التي قادها في أنقرة .

وكان على رأس الحكومة التركية الجديدة الرئيس المنتخب من قبل GNA ، الذي كان خياراً طبيعياً لمصطفى كمال ، بطل الحرب والاستقلال ، حيث حصل الآن على لقب ” أتاتورك ” ، بمعنى “أبو الأتراك” .

إلغاء السلطنة العثمانية والخلافة :
في البداية ، بدات الحكومة التركية الجديدة بوراثة دور الحكومة العثمانية كداعم للإسلام ، وأعلن الدستور الجديد الذي وضعته GNA بأن الإسلام هو دين الدولة الرسمي في تركيا وأن جميع القوانين كان ولا بد من فحصها من قبل لجنة خبراء القانون الإسلامي ، للتأكد من أنها لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية .

ومع صعوبة فاعلية نظام الحكومة الجديد ، فقد استمرت حكومة المنافسة لاسطنبول ، بقيادة السلطان العثماني ، وأعلنت حكومات أنقرة واسطنبول على حد سواء للسيادة على تركيا ، وكانت الأهداف في ذلك الوقت متضاربة ، مما دفع أتاتورك إلى القضاء على هذه المشكلة في 1 نوفمبر عام 1922 ، عندما قام بإلغاء السلطنة العثمانية ، التي كانت موجودة منذ عام 1299 ، ونقل قوتها رسميا إلى GNA ، وقال انه سوف يلغي الخلافة فورا ، و على الرغم من أن السلطنة كانت رسمياً ليس أكثر ، إلا أنه سمح للخلافة العثمانية بالإستمرار بدون صلاحيات ، كرئيسا صوريا رمزي .

مع العلم بأن هذه الخطوة جعلته يحظى بشعبية بين الشعب التركي ، حيث برر أتاتورك مدعيا أنه كان ببساطة يحاول العودة إلى الشكل الإسلامي للتقليد الحكومي .
وكان معظم الخلفاء العباسيين اللذين حكموا الدولة منذ عام 900 م إلى 1500م ، معظمهم رموز فقط ، وكانت السلطة الحقيقية تجري في أيدي ” فيزيرس ” أو أمراء الحرب ، وأستغل أتاتورك هذا المثال لتبريره للخلق بالخلافة العاجزة .

كانت الخلافة موجودة منذ الأيام التي تلت وفاة النبي محمد ﷺ ، عندما انتخب أبو بكر كأول زعيم في العالم الإسلامي ، بالنسبة للمسلمين خارج تركيا ، والإجراءات التي وضعها أتاتورك بشكل واضح بمكتب الخلافة نفسها وأصبحت في خطر ، وفي الهند خصوصا ، وأعرب المسلمون عن غضبهم من إجراءات أتاتورك التي نظمت حركة الخلافات ، والتي سعت لحماية الخلافة من الخطر ، سواء من قبل الغزاة الأجانب أو الحكومة التركية نفسها .

وكان أتاتورك ينظر إلى عبارات التأييد للخلافة من المسلمين خارج تركيا التي تتدخل في الشؤون التركية الداخلية ، ونقلا عن هذا التدخل الدولي المفترض الذي حدث في 3 مارس عام 1924 ، ألغى أتاتورك الجمعية الوطنية الكبرى للخلافة نفسها ، وأرسل باقي جميع أعضاء الأسرة العثمانية إلي المنفى .

الهجمات على الإسلام :
مع الخلافة والخروج عن الطريق ، كانت للحكومة التركية مزيدا من الحرية لاتباع السياسات التي هاجمت بها المؤسسات الإسلامية ، تحت ستار “تطهير الإسلام من التدخل السياسي” ، وقد غيرت تماما في النظام التعليمي ، وحظرت من تدريس التربية الإسلامية لصالح المدارس العلمانية ، غير العقائدية ، وقد تمزقت جوانب أخرى من البنيه التحتية الدينية أيضا .

فقط تم إلغاء مجلس الشريعة الذي يقوم بسن القوانين التي وضعتها GNA وأنشأت قبل عامين . وتم ضبط الأوقاف التي وضعت تحت سيطرة الحكومة ، وتم اغلاق النزل الصوفية بقوة ، وعلي الفور سرحت جميع قضاة الشريعة الإسلامية في البلاد ، كما أغلقت جميع المحاكم الشرعية .
وكانت هجمات أتاتورك عي الإسلام لا تقتصر على الحكومة فقط ، ولكن أملى الحياة اليومية للأتراك أيضا بأفكار أتاتورك العلمانية :
وقد حظرت الأشكال الإسلامية التقليدية من غطاء الرأس مثل العمامة والطربوش لصالح القبعات على النمط الغربي .
وقد سخروا من حجاب النساء بإعتباره ” أمر مثير للسخرية ” ، وحظرت ارتدائه في المباني العامة .
وتم تغيير الجدول الزمني رسميا ، من التقويم الإسلامي التقليدي ، استنادا إلى الهجرة – لرحلة النبي محمد ﷺ إلى المدينة المنورة – للتقويم الميلادي ، استنادا إلى ولادة يسوع المسيح .
وفي عام 1932 ، – تم الغاء الآذان في العربية – بدعوة المسلمين إلى الصلاة ، وبدلا من ذلك ، تم إعادة كتابته باستخدام الكلمات التركية وأجبر على ذلك آلاف المساجد في البلاد .
ولم تعد الجمعة هي عطلة نهاية الأسبوع ، وبدلا من ذلك ، اضطرت تركيا إلى اتباع المعايير الأوروبية بأن يكون يوم السبت ويوم الأحد هما يوم إجازة العمل .
وبعد كل هذه التغييرات ، في عام 1928 حذف بند في الدستور الذي أعلن أن الإسلام هو دين الدولة الرسمي ، واستعيض عن الإسلام بالأيديولوجيات العلمانية لأتاتورك .

العلمانية في تركيا :
كل الإصلاحات الذي قام بها أتاتورك عملت على محو الإسلام على نحو فعال من حياة الأتراك اليومية ، وعلى الرغم من الجهود الجبارة التي بذلها الأتراك المتدينين في التفكير ” مثل سعيد النورسي” للحفاظ على التراث واللغة ، والدين ، من خلال الضغط على الحكومة لتبني الأفكار العلمانية كثيرا . ولأكثر من 80 عاما ، ظلت الحكومة التركية متشددة نحو العلمانية ، ولقد قامت عدة محاولات لاعادة القيم الإسلامية في الحكومة مع مقاومتهم من قبل الجيش ، الذي يعتبر نفسه حامي العلمانية لأتاتورك .

وفي عام 1950م ، تم انتخاب عدنان مندريس الديمقراطي رئيس وزراء تركيا ، وأمر من على المنصة باعادة الأذان باللغة العربية ، وعلى الرغم من نجاحه ، إلا انه أطيح به بإنقلاب عسكري في عام 1960 وأعدم بعد محاكمة سريعة .
عبد المجيد الثاني

وفي الآونة الأخيرة ، في عام 1996 ، انتخب نجم الدين أربكان رئيس الوزراء ، في حين أعلن بشكل ملحوظ علنا بأنه “اسلامي” ، ومرة أخرى ، كثف الجيش ، وأطاحت به السلطة بعد عام واحد فقط في منصبه .

يمكنك الاطلاع على المقالات التالية :
الثورة العربية و سقوط الامبراطورية العثمانية
الدولة العثمانية والاسلام
قصر طوب قابي .. مقر سلاطين الدولة العثمانية

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *