اضرار اليوروسولفين على الحمل

كتابة: نسمه آخر تحديث: 21 أغسطس 2016 , 13:22

من المعروف أن فترة الحمل ، هي فترة حرجة للغاية ويجب أن تكون الأم الحامل على علم جيد بكل ما تتناوله خلال تلك الفترة من أطعمة ومشروبات وأيضاً أدوية علاجية ، ذلك أن هذه الفترة مليئة بالمشاكل التي قد تواجه الأم الحامل في أي وقت ، ومن بين الأدوية التي يتم تحذير الأم الحامل من التعامل معها هو اليورسلفين ، وقد يدفعك هذا للتساؤل لماذا يجب تجنب اليورسلفين أثناء فترة الحمل ، حسناً تابعي القراءة من أجل المزيد من المعلومات حول هذا الدواء وتأثيره على الحمل .

تم إنتاج اليورسلفين Urosolvine وطرح للاستخدام في عام 1949، وهو متاح على نطاق واسع دون وصفة طبية في الشرق الأوسط اليوم في شكل أملاح فوارة من أجل علاج الحصوات البولية والتهاب المفاصل النقرسى وأيضاً منع تكوين حصوات فى المسالك البولية ، ويحتوي اليورسلفين على مكونات من مواد فعّالة وأخرى غير فعّالة كما يلي : بيبيرازين (0.128 غراما) والذي يزيد من ذوبان الحصى البولية، والكولشيسين (0.3 ملليغرام) والذي يعمل على الإغاثة السريعة في حالات نوبات النقرس الحادة)، والأتروبين (0.128 ملليغرام) والذي يخفف من تشنجات المسالك البولية، هذا بالإضافة إلى المواد غير الفعالة مثل بيكربونات صوديوم – حمض سيتريك اللامائى – حمض الطارطريك – بولى فينيل بيروليدون – زيت ليمون – سكروز.

ولكن لماذا يتم منع الأم الحامل من تناول هذا الدواء ؟ الإجابة في السطور التالية
يتم منع السيدات الحوامل من تناول هذا الدواء نظراً للتأثيرات الجانبية لمكوناته الفعّالة على الحمل بوجه عام ، كا يلي:
الكولشيسين : وضع من قبل الأنظمة الاتحادية التي تتطلب مراجعة ادارة الاغذية والعقاقير من جميع المنتجات، وهذا المركب لم يتم الموافقة على جميع الاستخدامات التي يدخل فيها من قبل ادارة الاغذية والعقاقير، ولكن اعتبارا من عام 2009، كانت ال Colcrys هي العلامة التجارية الوحيدة من الكولشيسين التي تمت الموافقة عليها من قبل ادارة الاغذية والعقاقير.

وتعد ال Colcrys هي العلامة التجارية الوحيدة لمركب الكولشيسين التي تم اعتمادها من ادارة الاغذية والعقاقير لعلاج النقرس في البالغين، ولعلاج مرض وراثي يسمى حمى البحر الأبيض المتوسط في البالغين والأطفال الذين لا تقل أعمارهم عن 4 سنوات من العمر.

وقد استخدمت أشكال عامة من الكولشيسين لعلاج أو منع وقوع هجمات النقرس، أو لعلاج أعراض متلازمة Behcets (مثل تورم، احمرار، دفء، والألم). ولكن يمكن أن يحدث تفاعلات دوائية خطيرة عندما يتم استخدام بعض الأدوية مع Colcrys.

لذلك يجب عليك قبل اتخاذ Colcrys، إخبار طبيبك إذا كان لديك أمراض الكبد أو الكلى، وأمراض القلب، وقرحة المعدة، والتهاب القولون التقرحي، ومرض كرون، والنزيف المعوي، أو أي اضطراب حاد في كل من المعدة والأمعاء.

كما يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور إذا كان لديك آثار جانبية خطيرة مثل آلام في العضلات أو ضعف أو التنميل أو الشعور بوخز في أصابع يديك أو قدميك، القيء الشديد أو الإسهال، وكدمات سهلة أو نزيف، والشعور بالضعف أو التعب، وأعراض الانفلونزا، و الدم في البول، التبول أقل من المعتاد أو صعوبة التبول او عدم التبول على الإطلاق، أو المظهر الشاحب أو الرمادي للشفتين واللسان، أو اليدين، كما يجب عدم استخدام Colcrys إذا لديك حساسية من الكولشيسين.

وبعض الأدوية يمكن أن تسبب آثار غير مرغوب فيها أو خطرة عندما تستخدم مع Colcrys، وخاصة إذا كان لديك أمراض بالكبد أو الكلى. وقد يحتاج الطبيب إلى تغيير خطة العلاج الخاصة بك إذا كنت تستخدمين أي من الأدوية التالية:
-السيكلوسبورين.
– نيفازودون.
– tipranavir
– كلاريثروميسين أو telithromycin.
– الايتراكونازول أو الكيتوكونازول.
– امبيرانيفير، وبينافير، نلفينافير، ريتونافير، أو ساكوينافير.

وللتأكد من أن ال Colcrys غير آمن بالنسبة لك، أخبري طبيبك إذا كان لديك:
– أمراض الكبد
– أمراض الكلية
– إذا كنت تأخذ الديجوكسين، أو الأدوية المخفضة للكولسترول.
كما يجب عليك أن تخبري طبيبك إذا كنت حاملا أو تخططين للحمل؛ فالكولشيسين يمكن أن ينتقل إلى المشيمة من خلال الدم ويمكن أن يضر بالجنين.
كما يجب الحصول على المساعدة الطبية في حالات الطوارئ إذا كان لديك علامات الحساسية أو أية أعراض مما يلي:
– آلام في العضلات أو ضعف.
-خدر أو الوخز الشعور في أصابع يديك أو قدميك.
– مظهر شاحب أو رمادي الشفتين واللسان، أو اليدين.
– القيء الشديد أو المستمر أو الإسهال.
-حمى، قشعريرة، وآلام في الجسم، وأعراض الانفلونزا. أو
– كدمات، نزيف غير عادي، والشعور بالضعف أو التعب.
ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية Colcrys المشتركة:
– الغثيان، والتقيؤ، آلام في المعدة.
– الإسهال.

البيبيرازين : ينتمي إلى عائلة من الأدوية تسمى ديدان. وتستخدم في علاج التهابات الدودة. ويستخدم بيبيرازين لعلاج:
– الديدان الشائعة (داء الصفر)
– الديدان الدبوسية (داء السرميات، oxyuriasis).
حيث يعمل البيبيرازين عن طريق شل الديدان. ثم يتم تمريرها في البراز.
وقد لا تحتاج بعض الآثار الجانبية من البيبيرازين إلى أي عناية طبية. ومع اعتياد جسمك على الدواء قد تختفي هذه الآثار الجانبية. وقد يكون طبيبك قادر على مساعدتك على منع أو تقليل هذه الآثار الجانبية، ولكن لا تحققي معه إذا كان أي من الآثار الجانبية التالية مستمرة لوقت طويل، أو إذا كنت تشعرين بالقلق إزاء البعض منها:
– تقلصات في البطن أو المعدة أو ألم
– إسهال
– دوخة
– نعاس
– صداع الراس
– ضعف العضلات
– الغثيان أو القيء
– الهزات
ومن الممكن أن بعض الآثار الجانبية للبيبيرازين أن تؤذي الجنين للأم الحامل ، خاصة التقلصات الشديدة في أسفل البطن والتي قد تحفز الولادة المبكرة أو إجهاض الجنين في الشهور الأولى من الحمل ، لذلك يجب الحذر دائما عند تناوله.

الأتروبين ينتج العديد من الآثار في الجسم مثل الحد من تقلصات العضلات وإفرازات السوائل. ويستخدم الأتروبين للمساعدة في الحد من اللعاب، المخاط، أو الإفرازات الأخرى في مجرى الهواء أثناء إجراء عملية جراحية. كما يستخدم الأتروبين أيضا لعلاج التشنجات في المعدة والأمعاء، المثانة، أو غيرها من الأجهزة.

تحذيرات من تناول الأدوية التي تحتوي على الأتروبين أثناء الحمل
تم وضع الأتروبين أثناء الحمل في الفئة C من قبل ادارة الاغذية والعقاقير، ويوصى فقط باستخدام الأتروبين خلال فترة الحمل عندما تفوق الفائدة مخاطره.
وقد تم التحذير من تناوله أثناء الحمل؛ نظراً لما يلي :
– يعبر بسرعة المشيمة البشرية ففي دراسة على عينة من 25 امرأة حامل، أعطيت الأتروبين وصفت عن طريق الوريد إلى موعد الولادة لتحديد مدى سرعة انتقاله إلى المشيمة والجنين، وكانت التركيزات في الوريد السري بعد 1 و 5 دقائق حقن 12٪ و 93٪ على التوالي من قيمة الأمهات المقابلة.
وكانت التركيزات في الشريان السري ما يقرب من 50٪ من تلك الموجودة في الوريد السري خلال نفس الفترة. وقد أظهرت الدراسات أن سيطرة الأتروبين للمرأة الحامل خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة يمكن أن تخفي آثار التحفيز المبهم على قلب الجنين، وينتج عنها عدم انتظام لدقات القلب في غضون 5 إلى 30 دقيقة بعد الحقن.
– كما أظهرت البيانات المحدودة أن الأتروبين يمكنه قمع التنفس في الجنين حيث يحفز نقص الأكسجة الخاصة بالجنين.
– وكان هناك أيضا قلق من أن الأتروبين يمكن أن يقلل من انخفاض ضغط العاصرة المريئية بما فيه الكفاية لتهيئ الأطفال حديثي الولادة إلى التنفس عن طريق الرئتين.
– كما أظهرت دراسة في ميشيغان ترصد وجود ارتباط بين استخدام الأتروبين وظهور العيوب الخلقية في الأطفال حديثي الولادة؛ وهذا التقرير هو عبارة عن نتائج دراسة على عينة قوامها 229101 من النساء الحوامل، من بينهم 381 تلقين الأتروبين خلال الأشهر الثلاثة الأولى بين عامي 1985 إلى 1992. وقد لوحظت ثمانية عشر مجموعة من العيوب الخلقية؛ منها4عيوب في القلب والأوعية الدموية ، وكانت حالات عيوب الكلية والقلب والأوعية الدموية زائدة عما كان متوقعا
– وقد لوحظ وجود نسبة ذات دلالة إحصائية من العيوب الخلقية في كل من الأطراف والمخ وشذوذ العين ؛ نتيجة التعرض للأتروبين في أي مرحلة من مراحل الحمل
– كما ظهرت عيوب خلقية أخرى كانت كامنة لدى الأجنة ولم يتم السيطرة عليها نتيجة تناول الأم للاتروبين.
– كما عانت الأمهات ممن تناولن ديفينوكسيلات-الأتروبين خلال الأسبوع الحملي 10من الإسهال، وولدن أطفالهن في الأسبوع ال 36 مع عيوب متعددة، بما في ذلك شذوذ المخ ، فرط التباعد، الآذان المنخفضة، اللهاة المشقوقة، والصمم، والعمى.

وبناء على ما سبق شرحه من الآثار الجانبية لمجموعة المركبات الفعّالة في اليورسلفين، ينبغي عليك سيدتي الانتباه عندما يصف لك أحدهم أحد الأدوية أثناء فترة الحمل ، كما يجب عليك استشارة الطبيب دائما قبل تناول أية أدوية حتى لا تعرضين صحتك وصحة طفلك للضرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق