حصن المقطع في أبو ظبي

حصن المقطع يعتبر من أجمل المناطق التاريخية و السياحية الموجودة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة و خاصة على أرض إمارة أبو ظبي الرائعة حيث أن تاريخ إمارة أبو ظبي و دولة الإمارات بأكملها مليء بالحروب و النضال ضد خطر الاستعمار الذي كان يهدد أمن البلاد و ذلك منذ قديم الأزل و لذلك فإننا سوف نجد العديد من الحصون و آثار المعارك و النضال الإماراتي ضد أعداء الوطن و التي تعتبر حاليا من أهم و أجمل المعالم السياحية التي يمكن زيارتها في إمارة أبو ظبي التي تعرف هذه المدينة بأنها تحتوي على المقر الرئاسي للدولة كما أنها تحتوي على مقر رئاسة مجلس الوزراء و على العيد من السفارات الخاصة بالدولة , كما أنها أيضا يوجد بها مسقط رأس حاكم إمارة أبو ظبي و ولي العهد الخاص به , و من المعروف عن هذه المدينة الساحرة بأنها تحتوي على كميات مهولة من البترول و لكن الحكومة الإماراتية تحاول جاهدة أن تقوم بالتنوع الاقتصادي لدى المدينة حيث تقوم بالأعمال الاستثمارية المختلفة في مجال الاقتصاد و مجال السياحة و ذلك بسبب احتواء مدينة أبو ظبي على أكبر نسبة أثرياء في العالم أجمع , و لذلك فإنها قد قامت بالإهتمام بالعديد من المعالم السياحية و الضارية المنتشرة على أرضها و التي تجعلها واحدة من اهم المدن السياحية في العالم و من أهم هذه المعالم هو حصن المقطع ,,

حصن المقطع في أبو ظبي

يعتبر حصن المقطع من أهم المعالم السياحية التي تقوم بإثبات الحضارة و التاريخ القديم التي كان يتمتع بها سكان الإمارات منذ قديم الزمان حيث أنه حسب الدراسات و التقارير أنه قد تم تشييد هذا الحصن في العام الثالث من العقد التاسع من القرن الثامن عشر الميلادي تقريبا و من الجدير بالذكر أنه قد تم إجراء العديد من عمليات الترميم و الإصلاح لهذا الحصن المنيع لأنه يعتبر من أهم المعالم القومية للمدينة , و قد تم تشييد هذا الحصن حصن المقطع حتى يكون من أهم أجهزة المراقبة و الرصد التي تقوم بمعرفة أي غارات قد تحدث في المدينة على يد الأعداء مما تقوم بالتنبيه على جميع السكان للإستعداد لهذا الخطر القادم إليهم , و كان دور هذا الحصن يصبح أكثر أهمية في أوقات شدة المد و الجزر بسبب كبر المسافة ما بين الجزيرة و اليابس مما يجعله من الضروري وجود مراقبة شديدة على المدينة للحماية من أي هجوم .

تاريخ حصن المقطع

و يعتبر هذا الحصن حاليا من أجمل المزارات التي يتردد عليه العديد من السائحين للتمتع بالمناظر الخلابة الموجودة به حيث يوجد به العديد من معالم التاريخ القديم للدولة الإماراتية كما أنه يمكن التقاط العديد من الصور التذكارية بجانب هذا المكان و بداخله و التي لا تنسى , و من الجدير بالذكر أيضا أن هذا الحصن حصن المقطع يوجد تحديدا على مقربة من جسر المقطع و الذي يوجد على الطريق المؤدي إلى مدينة أبو ظبي العاصمة حيث يزدهر في شموخ ليعرض تاريخه العظيم و تاريخ الأمة الإماراتية معه في حقبة من حقب الزمان , و يتمتع هذا الحصن بأنه يوجد في قلب المياه و الذي يحيطه المياه من جميع الجوانب و يعطيه منظر خلاب و مميز .

حصن المقطع حاليا

و من الجدير بالذكر أيضا أنه حسب المعلومات و الدراسات التاريخية الهامة الموجودة في كتب تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة أنه كان يوجد على مقربة من ذلك الحصن قلعة صغيرة و التي كانت تقوم بدورها في حماية هذا الحصن و تزويده بالمؤن اللازمة للعاملين به و لكنها مع مرور السنين قد دمرت و لم يعد لها أثر حاليا , و من الجدير بالذكر أيضا أن هذا البرج برج حصن المقطع يعتبر من أهم المعالم التي تقوم بإثبات محبة المواطن الإماراتي منذ قديم الزمان للأمان و السلام و الطمأنينة حيث أنه قد تم بناء هذا البرج برج حصن المقطع تحديدا على مدخل جزيرة أبو ظبي مما يجعله في موقع استراتيجي مميز و يجعله يقوم بحماية المدينة من أي أختار تقترب منها من أي جهة من ناحية البر أو من ناحية البحر أيضا , و بذلك فإنه يقوم بإثبات ذكاء المواطن الإماراتي أيضا منذ القدم لإختياره لهذا الموقع الاستراتيجي المميز للحصن .

حصن المقطع

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *