الفوركس و مواقع التواصل الاجتماعي

كان للانفجار التكنولوجي و ما خلفه من زخم كبير في انتشار وسائل الاتصال السريعة تأثيرٌ  بارز ٌ على الجانب الاقتصادي إذ كان له إسهامات واضحة في جعل عملية التبادل التجاري و التداول في عوالم البيع و الشراء العالمية أكثر سهولةً سواء كانت تعنى بمجال الخدمات و السلع الشرائية عموماً أم بمجال التداول المالي الذي كان الإنترنيت وسيلة أساسية تجنح إلى الاعتماد عليها في عملياتها التجارية بشكل خاص متمثلةً بعوالم الإتجار بالعملة النقدية الأجنبية على سبيل المثال لا الحصر ، هذا إلى جانب ما قدمه انتشار الإنترنيت من إسهامات بارزة في إستمالة عدد كبير من مدمني وسائل التواصل الاجتماعي (تويتر ، فيس بوك…الخ) و مواقع المحادثات و الدردشة المباشرة متمثلةً (بالياهو ، هوت ميل ، سكايب) و المدونات التي تشكل وسيلة للتواصل و تقديم المعلومات معاً إذ ساهمت بجدارة في جعل عملية التبادل التجاري سهلة للغاية ، فلمواقع التواصل الاجتماعي إسهامات بارزة من شأنها تسهيل عمليات البيع والشراء للعاملين في ميدان الإتجار بالعملات النقدية الأجنبية الأمر الذي دفعنا لكتابة هذا المقال بقصد تقديم الفائدة.

دور الثورة التكنولوجية وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي وإسهاماتهما في جعل عملية التداول أكثر سهولة للعاملين في مجال الفوركس: كان لتطور أجهزة الاتصال و انتشار الهواتف الذكية و الحواسب المتطورة التي لعبت دوراً أساسياً في استمالة الناس إلى اللجوء بشكل كبير إلى وسائل التواصل الاجتماعي إسهامات بارزة في جعل التعامل مع عوالم البيع و الشراء المالية سهلة للغاية كما سنحت مجالاً واسعاً للاطلاع على أحدث المعلومات و التطورات و الأخبار ذات العلاقة بعوالم البيع و الشراء المالية ، فعن طريق جهاز الموبايل و شبكة الاتصال العالمية (الإنترنت) يستطيع العامل في مجال التداول ملاحقة التطورات و متابعة كل جديد حاصل في عوالم البيع و الشراء في أي بقعة وجد فيها و لعل الشعور بالاستمتاع يتضاعف بحال تمت بمساعدة هذا النوع من وسائل التواصل التكنولوجية عملية التداول و ذلك بفضل عملية التفاعل المباشر و الدائم مع أسواق التداول و متابعة أحدث التطورات الراهنة و المستقبلية فيها بشكل حثيث إلى جانب الاستفادة من خبرات الكثيرين من ذوي الشأن و الخبرة من خلال فتح باب النقاش المباشر معهم و إيجاد الإجابة عن كل التساؤلات التي تشغل ذهن المتداول مما يساهم في توسيع خبرته المعرفية و يغنيها.

الفيس بوك و قدرته التأثيرية على عملية التداول في عالم البيع و الشراء :إن عدد المقبلين على استخدام الفيس بوك يتضاعف كل يوم بشكل كبير و لعلّ إقبال الناس بهذا الحد الضخم عليه منحه أهمية كبرى إذ يعد من أكثر وسائل التواصل الاجتماعي انتشاراً و أهمية مما جعل العاملين في مجال التداول بالعملات النقدية الأجنبية يعتمدون عليه في بناء حوارات يتبادلون فيها الخبرات و المعلومات فيما بينهم بهدف إغناء تجربتهم العملية في التداول  ، إذ أن الفيس بوك عالم كبير يحتوي عدد هائل من الصفحات التي تعنى بدراسة عالم التداول بهدف تزويد المتداول بالأخبار و الدراسات التحليلية التي ترشده إلى الطريقة التي تتم بها هذه العملية وت حرص على تقديم ذوي الخبرة من المحللين الاقتصاديين الذين يزودون بدورهم المتداول بالخبرات و إمداده بأبرز الأحداث والتطورات الحاصلة في عالم الإتجار بالعملة الأجنبية( الفوركس) بحيث يعود ذلك على المتداول إيجاباً سواء من ناحية زيادة خبرته الاقتصادية أو من ناحية توفير وقته وجهده في البحث عن كيفية تحصيل المرابح .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *