نصائح هامة للتعامل مع متلازمة القولون المتهيج

متلازمة القولون المتهيج هي أحد أبرز الحالات المرضية الخاصة بالقولون ، وتحدث هذه المتلازمة عند تعرض القولون للتهيج نتيجة الإصابة بالإلتهاب ، ومتلازمة القولون المتهيج من الأمراض المزمنة التي تحتاج علاج طويل ، حيث يركز الأطباء علاجهم للمريض على تخفيف أعراض المرض ، ومنع إلتهاب القولون قدر الإمكان ، بالإضافة إلى السيطرة على تشنج وتهيج القولون ، وحماية المريض من المضاعفات التي يمكن ان يتعرض لها ، لكن إلى جانب العلاج الذي يحدده الطبيب يحتاج مريض القولون إلى التعرف على طرق التعامل السليمة مع مرضه ، وكيفية التعايش معه ، بالإضافة إلى كيفية تجنب الأخطاء التي تسبب تهيج القولون ، فتؤدي إلى تعرض المريض للمضاعفات فيم بعد على المدى الطويل .

نصائح هامة للتعامل مع متلازمة القولون المتهيج :

1 – تجنب الأطعمة مرتفعة الغازات :
من أهم ما يجب أن يعرفه مريض القولون أن الأطعمة التي يتناولها قد تسبب له متاعب لا تتنهي بالقولون ، وأن إلتزامه بالنظام الغذائي السليم يشعره دائمآ بالراحة ، كما أنه يساعده على تجنب مشكلات القولون المتهيج المختلفة ، وهناك مجموعة من الأطعمة مرتفعة الغازات ، فتسبب إنتفاخ القولون وتسبب تقلصات به ، وتناولها باستمرار يشعر المريض بعدم الراحة ، ومن أهم هذه الأطعمة المشروبات الغازية ، والأطعمة مثل الملفوف ، والبروكلي ، والقرنبيط ، وغيرها من الأطعمة الغازية مثل الفواكه النيئة ، والفاكهة ذات القشر السميك .

2 – تجنب الكربوهيدرات قليلة الإمتصاص من الامعاء :
الكربوهيدرات بشكل عام تسبب بعدم الراحة في القولون بالنسبة لمريض متلازمة القولون المتهيج ، وخاصة الكربوهيدرات قليلة الإمتصاص من الأمعاء ، وهي الكربوهيدرات المتخمرة الأحادية ، والثنائية ، مثل أنواع معينة من السكريات مثل سكر الفركتوز ، بالإضافة إلى الحبوب ، ومنجات الألبان كاملة الدسم ، والتي تحتوي على نسبة كبيرة من الدسم مما يعني حصول المريض على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات .

ولا يقصد من هذا الكلام أن يتجنب الشخص تناول الكربوهيدرات بشكل مطلق ، لكن تناول الكربوهيدرات بنسبة معتدلة لا يضر ، فالإفراط في تناولها هو ما ينتج عنه العديد من الأضرار الخطيرة .

3 – تجنب الجلوتين :
الجلوتين هو مادة تتواجد في بعض الأغذية مثل القمح والشعير ، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن تجنب الجلوتين أو الإقلال منه بشكل كبير يسبب الراحة لمرضى القولون المتهيج ، ويقلل من تعرضهم للإنتفاخ والتقلصات ، والإسهال .

4 – المكملات الغذائية الغنية بالألياف :
تعتبر الألياف الطبيعية المتواجدة في مختلف الأطعمة من أبسط الطرق وأفضلها التي تساعد على تجنب تهيج القولون ، ويمكن الحصول على هذه الألياف المفيدة أيضآ من خلال تناول مكملات غذائية تحتوي على الألياف ، حيث تهديء الألياف الموجودة في المكملات من إنتفاخ القولون ، كما أنها تقي المريض من تهيج القولون ، كما أن لهذه المكملات دور هام في كرد الغازات ، ومن أهم هذه المكملات ” السيلليوم ” و ” السلليلوز ” .

5 – الأدوية المضادة للتشنج :
عند تعرضك لتشنجات القولون المؤلمة والعنيفة ، فهناك أهمية لاستخدام الأدوية المضادة لتشنجات القولون ، حيث تعمل هذه الأدوية على تخفيف حدة التشنجات ، كما تهديء من تقلصات الأمعاء ، كما تفيد هذه الادوية الأشخاص الذين يتعرضون للإسهال مع نوبات تشنج القولون ، لكن تسبب هذه الأدوية أضرار لو تم تناولها دون الرجوع للطبيب ، فيتعرض البعض للإمساك ، ويتعرض البعض أيضآ للإصابة بصعوبة التبول ، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية .

6 – المضادات الحيوية :
قد تفيد المضادات الحيوية في علاج بعض حالات متلازمة القولون المتهيج ، حيث تعالج هذه المضادات الحيوية في علاج تهيج القولون الناتج عن فرط النمو الجرثومي في الأمعاء ، وتعمل هذه الأدوية في القضاء على الجراثيم المسببة لتهيج القولون ، لكن لا يجب تناول هذه الادوية دون الرجوع للطبيب ، حتى لا ينتج عنها تعرض المريض لمضاعفات خطيرة .

7 – الأدوية المضادة للإسهال :
تفيد الأدوية المضادة للإسهال في علاج الإسهال الناتج عن متلازمة القولون المتهيج ، ومن هذه الأدوية  كوليسيفيلام ، و الكولسترامين أيضآ .

الوسوم :
الوسوم المشابهة :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

إسراء عادل

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *