معلومات عن اختبار الدم الشامل

تتعد اختبارات الدم الروتينية ومنها اختبار الدم الشامل والذي يقوم بقياس أرقام خلايا الدم البيضاء والحمراء وكذلك الهيموجلوبين ، ويمكن أيضاً الكشف عن أمراض القلب والكلى عن طريق فحص مستوى الكولسترول بالدم. إليك بعض الأشياء التي لن يخبرك طبيبك بها عن نتائج اختبارات الدم الخاصة بك، إلا إذا سألت.

1- يتخطى الأطباء قول الأخبار الجيدة في أغلب الأحيان
يجب أن يناقش الطبيب جميع نتائج فحص الدم معك، لكن هناك أطباء يتبعون قاعدة “إذا لم يكن هناك أخبار فذلك خبر جيد” فإذا كانت نتائج فحص الدم الشامل، أو كيمياء الدم، أو معدل الكولسترول في الدم في نطاق المعدل الطبيعي فمن الممكن ألا يصل تقريرك إلى مكتب الطبيب أو قد يرسلون إليك نسخة من التقرير به رسالة مبسطة تحمل تفسير حالتك؛ لذا كن على اتصال دائم مع طبيبك أو الممرضة لمعرفة جميع النتائج.

2- المؤشرات الطبيعية تختلف بين الرجال والنساء
إذا قارنت نتائج فحص الدم الخاص بك مع شخص آخر فربما ستتفاجأ بكثرة الاختلافات والسبب يرجع إلى اختلاف عدد خلايا الدم الحمراء عند الرجال عن النساء، فعددها يصل عند الرجال إلى 5 ملايين أو 6 ملايين لكل ميكرو لتر بينما تقدر عند النساء بحوالي 4-5 ملايين قبل انقطاع الطمث بسبب فقدان الدم أثناء فترة الحيض.

3- تختلف النتائج بناءاً على الفئة العمرية
تختلف مستويات الهيموجلوبين في الدم باختلاف العمر فهي تكون أقل عند الأطفال وأعلى عند البالغين، بالنسبة للأطفال يمتلكون مستوى هيموجلوبين يتراوح من 11-13 غرام/ديسيلتر وتتراوح بين 12- 15.5 غرام/ديسيلتر عند النساء، وإذا كانت نسبة الهيموجلوبين أعلى من 160-190 ملغ/ديسيلتر فإنها تشير إلى خطورة الإصابة بمرض في القلب.

4- قد لا تعني نتيجة الاختبار “إيجابي” أنها تحمل أخباراً جيدة
تبحث بعض اختبارات الدم عن الأمراض من خلال البحث عن العلامات الجزيئية في عينة الدم مثل: اختبار فقر الدم المنجلي، اختبار فيروس نقص المناعة، اختبار التهاب الكبد واختبار مخاطر سرطان الثدي وتعتبر النتائج إيجابية عندما يجد الفحص علامة وجود المرض وهي الحمض النووي أو البروتين الذي يبحث عنه، وفي هذه الحالة إذا كان ناتج الفحص “إيجابي” فهذا يؤكد وجود المرض.

5- نتيجة الاختبار”سلبي” عادة ما تحمل أخباراً جيدة
لا تعتبر كلمة “سلبي” شيئاً سيئاً على الدوام في اختبارات الدم، فهي تعني أحياناً أن المرض الذي كان الفحص يبحث عنه لم يتم العثور عليه، فإذا كنت تقوم بعمل اختبار دم للتأكد من وجود مرض معدِ مثل: التهاب الكبد “فيروس سي” فإن ظهور نتيجة الاختبار “سلبي” فهذا خبر سار وأنت معافى.

6- قد تكون نتائج الاختبار بـ”إيجابي” كاذبة ويجب التأكد منها
يجب عمل اختبار ثان بعد ظهور بعض الاختبارات الخاصة بالكشف عن مرض معين للحصول على معلومات أكثر دقة والتحقق من صحة الفحص الأول، وغالباً ما يتم هذا الأمر مع اختبار الكشف عن مرض نقص المناعة البشري الذي تشيع فيه الكثير من الأخطاء.

7- قد لا تكون النتائج غير الطبيعية بسبب مرض ما
قد تأتي نتيجة الاختبار بمعدلات غير طبيعية نتيجة لوجود مرض أو اضطراب ما، ولكن قد تكون النتائج غير طبيعية لأسباب أخرى، فإذا كنت ذاهب لعمل اختبار عن فحص نسبة الجلوكوز في الدم وأكلت شيئاً قبلها فذلك قد يغير من النتائج الطبيعية.

8- هناك احتمالية لوقوع الأخطاء
قد يحدث تبديل عينات دم شخص مع شخص آخر كما هو الحال مع عينات مرضى فيروس نقص المناعة البشري.

9- قد تختلف نتائج الاختبار من معمل تحاليل لآخر
قد يستند أحد معامل التحاليل إلى النطاق المرجعي الذي يحتوي على نتائج اختبارات مسبقة لأشخاص تم اختبارهم من قبل في هذا المختبر، وقد يختلف هذا المعدل الطبيعي الذي يستند إليه المعمل عن معمل آخر لذلك لا تندهش إذا وجدت تقرير فحص الدم الخاص بك قد اختلف عن الذي قبله.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Rokaya Samir

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *