العوامل المؤثرة في التطور الاقتصادي في سلطنة عمان

كتابة Hiba Alattar آخر تحديث: 01 مايو 2017 , 15:19

تميزت سلطنة عمان بأنها إحدى الدول الأسرع تطوراً فيما يخص صناعة الأغذية و تجارتها و استفادت من النمو الكبير و الزيادة في عدد المتاجر الكبرى كما لوحظ في الآونة الأخيرة النمو الكبير للقوة الشرائية لدى العمانيين و هذا ما قوى من تواجد متاجر الهيبر ماركت و التي احتلت مكانة كبيرة في السوق العماني و كونها توفر كافة متطلبات السوق و المستهلكين على كافة الصعد ، كما تميز في السوق العماني المتاجر الفرنسية و الإماراتية و نشطت بشكل ملحوظ كمتاجر  لولو و كارفور و بدأ التوسع في المتاجر العمانية بشكل كبير و توسع نشاطها في الخارج  و زادت القوة التنافسية بين المتاجر مما جعل أمام المستهلك الكثير من الخيارات الواسعة كما كان للمقاهي و المطاعم دور رائد في هذا المجال و ذلك لكونها بلد سياحي بإمتياز

السياحة في سلطنة عمان و علاقتها بالتطور الإقتصادي
يرتكز الاقتصاد العماني على السياحة بشكل أساسي فهي من أهم مقومات النمو الاقتصادي للبلد و تحتل السياحة و الإستثمار الداخلي الأولوية في خطة العمل للحكومة العمانية و وفقاً للإحصائيات الصادرة عن المجلس العالمي للسياحة والسفر فقد كان الناتج المحلي لسلطنة عمان قدرت في عام 2009 بحوالي 6,7 % و ستكون 9,9 % بحلول عام 2019  كما تعمل الحكومة العمانية جاهدة على خطة الإستقطاب ما يقارب 13 مليون زائر سنويا عند قدوم عام 2020 هذا ما يعني زادة بمقدار 2,5 % في عدد السائحين عن عام 2010

مستقبل متميز للاقتصاد العماني
عملت الحكومة العمانية على التنوع في الدعم للاقتصاد الوطني العماني و الخروج من مبدأ الاعتماد على الواردات النفطية بشكل حصري و ذلك من خلال تطوير قطاعات التجارة و العقارات و الصناعات المختلفة و كذلك عملت على إشادة مشاريع سياحية بمبالغ مذهلة مثل المنتجعات و الفنادق و المباني السياحية بالإضافة لعملها الدؤوب من اجل تحسين واقع البنية التحتية في السلطنة هذا ما أدى لتوافر الكثير من الفنادق السياحية و المنتجعات الفخمة جدا  و غيرها من المجمعات السياحية المجهزة بكل المقومات السياحية بالإضافة لبنى تحتية مميزة من طرقات و جسور و مطارات مخدمة بأفضل الخدمات و الموانئ و المناطق الصناعية المجهزة بأفضل التقنيات كل هذا ساهم بشكل واضح في النمو الاقتصادي في السلطنة وتنوع ملحوظ في السوق العماني

أهم المشاريع السياحية في السلطنة ( الموج مسقط )
يعتبر مشروع الموج من مسقط من أهم و أكبر المشاريع السياحية و هو أول مشروع  سياحي يهتم بموضوع إقامة مجمعات سياحية متكاملة و إقامة مجمعات سكنية تعتمد على مبدأ الإستملاك الحر بقيمة 2,5 مليار دولار أميريكي مجهزة بكل  مقومات الرفاهية من ملاعب غولف و منتجعات سياحية و خدمات مميزة بالإضافة لثمانية متاجر تجزئة مميزة و ضخمة فقد امتاز قطاع التجزئة في عمان بأنه حصري لشريحة قوية ماديا في المجتمع و ذلك بسبب انخفاظ الدخل مقارنة مع غرها من دول المنطقة هذا ما جعل السوق حصري على بعض الماركات العالمية الشهيرة فقط و كان للنمو السياحي الدور الكبير في نشاط قطاع التجزئة في السلطنة و ذلك من خلال حاجة السائحين لشراء المعدات السياحية م خاضة سياحة المغامرات

دور زينل باقر محبي ذ.م.م (ZBM) في الاقتصاد العماني
ظهرت زينل باقر محبي ذ.م.م (ZBM) في عمان منذ عام 1999 و كان جل اهتمامها  على مجال التسويق و التوزع وو كان لها انتشار واسعي كافة أرجاء السلطنة فتم افتتاح مكاتب لها في كل من مسقط و نزوى و صحارى و صلالة تطورت زينل باقر محبي بزيادة نشاطاتها و ظهورها القوي في السوق حتى وصلت لحد الآن ل 30 ماركة عالمية مشهورة و 2000 عميل و مستهلك و ثمانين شخص يعمل بها و حرصت على تقديم أفضل الخدمات و أكثرها مواكبة للتطور العالمي .

نهاية يمكننا القول أن سلطنة عمان تشهد تطور واضح و سريع في المجال الاقتصادي و يلاحظ الدور الكبير لقطاع التجزئة و التجارة و السياحية و هذا ما وفر فرص كبيرة للإستثمار في مجال التجزئة الفاخرة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق