حقيقة كارثة بهوبال

- -

كارثة تعبير صادم جداً و قوي ، يعبر بشكل حقيقي عن ضخامة المصائب ، و لكن ما حدث في مدينة بوبال عاصمة “ماديا براديش” بالهند كان أفظع بكثير من ذلك ، حيث كان يشبه نهاية  العالم “كارثة بهوبال ” التي تعد أسوأ كارثة صناعية بالعالم ، راح ضحيتها عدد مهول من الشعب ، و الحيوانات ، و النباتات ، مازال إلى يومنا هذا يموت أو يصاب بالمرض الكثيرون بسبب ما خلفته هذه الكارثة من أضرار جسيمة ، لمعرفة باقي التفاصيل تابع معنا .

حقيقة كارثة بهوبال

تاريخ و تفاصيل كارثة بهوبال
في اليوم الثالث من شهر ديسمبر لعام (1984) بمدينة بوبال ، استيقظ الشعب الهندي على مأساة فظيعة ، حيث عجز أغلبهم عن التنفس ، و أصيبوا نوبات مميتة مفاجأة ،و بدأت المياه تتدفق من أعيونهم ، و أنوفهم مع سعال شديد جداً ،  مما تسبب في الذعر الشديد إلى من مازال على قيد الحياة ، و اكتظت الشوارع بآلاف الجثث  ،  و على الفور توفي الكثير منهم بسبب الاختناق  ، و لكن ماذا حدث .

أسباب كارثة بهوبال
بالطبع موت الشعب بهذه الطريقة لم يكن مجرد صدفة ، و لا يوجد أي تفسير لهذا الاختناق الجماعي ، غير أن المؤكد أن الهواء به شيء سام و خطير ، و لكن كيف ، كان السبب في خلف هذا هو ، تسرب غازات مميتة من داخل مصنع المبيدات لشركة “يونيون كاربايد” الأمريكية .

تاريخ و تفاصيل كارثة بهوبال

تفاصيل هامة من داخل شركة  “يونيون كاربايد” قبل وقوع الكارثة
سوف نعود بكم قبل ساعات قليلة من الحادث ، في تمام الساعة الثانية عشر من منتصف الليل ، لاحظ أحد العمال تسرب غاز “ميثيل إيزوسيانات”  الذي يعد من أخطر الغازات السامة، التي تضر بحياة جميع الكائنات على الأرض ، و تعرض أيضاً البيئة إلى الخطر، و الجدير بالذكر أن هذا الغاز تم استخدامه في الحرب العالمية الأولى، من أجل نسف الأعداء ، لذلك أسرع العمال و قاموا بالبلاغ عنه هتافياً ، و لكن للأسف كان هناك إهمال شديد من قبل مسئولين بالشركة .

و حاول العمال منع تسرب و تصاعد الغاز ، و لكن بسبب ارتفاع الضغط اندفع الغاز من شبكة الأنابيب ،و في النهاية تصاعد في سماء مدينة بهوبال  و تعرض أكثر من نصف نسمة للضرر بسبب هذا الغاز السام.

تفاصيل هامة من داخل شركة  يونيون كاربايد قبل وقوع الكارثة

الأسباب الرئيسية في حدوث كارثة بهوبال
– تسرب الماء إلى أحدى الخزانات التي كانت تحتوي على أكثر من أربعون طنا من ميثيل إيزوسيانات ، حيث نتج عن هذا التسرب تفاعل كيميائي بينهما مما أدى إلى انبعاث غمامة سامة في الهواء تحتوي على سيانيد الهيدروجين و بعض الغازات سامة الأخرى.
– الإهمال الشديد في الصيانة من قبل الشركة ، حيث أن السبب الرئيسي في تسرب الماء ، صدأ و تأكل شديد في المواسير
–  كان يجب عزل الثلاثة خزانات المملوءة بغاز  ” ميثيل إيزوسيانات ” عن بعضها البعض ، و لكن  من أجل تخفيض النفقات قامت الشركة بوصل  هذه الخزانات بوحدة معالجة كيميائية بجانب المصنع .
– عدم الحرص على تركيب سدادات انزلاقية في الأنابيب ، حيث أنها تعمل على تأمينها ، و عدم وصول الماء إليها .
– خلل في أحدى الصمامات ، مما أدى إلى فشل عملية مليء الفراغات الموجودة بالأنابيب بغاز النتروجين ، و الذي يعد أحدى وسائل الأمان .
– مليء أكثر من نصف الخزانات ، بغاز ” ميثيل إيزوسيانات ” و بالطبع كان يجب أن تكون الكمية النصف كحاد أقصى ، و يعد هذا تجاهل للقوانين التي تمنع تخزين كمية كبيرة من الغازات الخطيرة.
– قلة العمال من أجل تخفيض النفقات ، و عدم توفير التدريبات اللازمة  ، عند وقوع بعض المشاكل لمنعها من التصاعد .

الأسباب الرئيسية في حدوث كارثة بهوبال

رد فعل صادم من قبل شركة “يونيون كاربايد ”
وجد الأطباء صعوبة شديدة في علاج المرضى لغياب البيانات الكافية عن الغاز المسرب ، و لذلك طالبوا الشركة بتزويدهم بجميع المعلومات ، و عما حدث بالضبع في هذه الليلة المشئومة  ، و لكن كان رد الفعل لهم صادم جداً ، حيث قال ” وارن أندرسون ” المدير العام للشركة ،  هذه المعلومات سرية و خاصة بالشركة و لا يمكن التحدث عنها .

تهرب المسئولين بشركة ” يونيون كاربايد ” المالكة للمصنع من المسؤولية
تهرب المسئولين ، و اختفى اغلبهم عن الأنظار ،  و بعد تحريك الكثير من الدعاوى القضائية ، و صدور حكم اعتقال لمدير الشركة ، برر المسئولين بالشركة ما حدث بكذبة مضحكة ، حيث قالوا أن ما حدث كان ناتج عن عمل تخريبي مقصود ، من قبل أحدى العمال الذين كان لديهم بعض المشاكل مع الإدارة ، و لا يوجد أي تقصير من قبل الشركة ، و بعد التحقيقات التي أثبتت تحمل الشركة المسئولية ،تم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الهندية ، من خلال الوساطة مع محكمة البلاد العليا ، بتحمل الشركة دفع تعويض بمقدار 470 مليون دولار .

احتجاج شعبي للمطالبة بحقوقهم
هذا المبلغ الضئيل الذي تم الاتفاق على دفعه كتعويض ، أغضب الشعب كثيراً ، فاستمرت الدعاوى في المحاكم ، كما اتهمت الحكومة الهندية بالتواطؤ مع الشركة ، و بالطبع ظلت هذه القضايا بالحاكم سنوات عديدة ، و لم يحصل المتضررين إلا على تعويض ضئيل ، و هناك العديد منهما لا يحصل على أي شيء ، و في عام (2001) صفت الشركة أعمالها بالهند ، و قامت شركة “داو للكيماويات” ، و هي أكبر شركة إنتاج مواد كيماوية في العالم ، بشراء شركة يونيون كاربايد ” ، و لكن هذا الأمر لم يعود بأي نفع على الشعب الذي شاهد الجحيم على الأرض ، و صرحت شركة داو بأنها  لم تحضر المحاكمة لأنها لا تخضع لاختصاص القضاء الهندي .

احتجاج شعبي للمطالبة بحقوقهم في بهوبال

المشاكل الخطيرة التي مازال يعاني منها الشعب بهوبال
ظل يعاني الشعب من أثر هذا الحادث ، من الأمراض مثل أمراض السرطان ، و أمراض الصدر و الرئة ، و نقص المناعة ، و التهاب العيون الذي أى إلى فقدان جزء كبير من النظر ،  بسبب تلوث الماء ، و الهواء و المواد الغذائية ، لأن النباتات الحيوانات ظلت تحمل آثر هذا الغاز ، كما أن الناجون من الحادث أكملوا حياتهم بالعديد من الأمراض الخطيرة ، التي انتقلت بالوراثة من جيل إلى جيل ، مما أدى إلى  ولادة العديد من الأطفال المصابين بهذه الأمراض ، أو عيوب خلقية.

المشاكل الخطيرة التي مازال يعاني منها الشعب بهوبال

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *