كيفية معاقبة الأطفال

- -

مرحلة الطفولة هي أهم المراحل التي يمر بها الإنسان فى حياته، لإنها تكّون شخصيته الحقيقية، لذلك فإن ما يتعلمه الطفل في صغره والطريقة التي يعيش بها، هما اللذان يحددان الطريقة المستقبليه التي سيعيش بها الطفل ،لذالك وجب على كل أب وأم تأسس الطفل بطريقة صحيحة وسليمة، فهناك من يعتقد بأن الضرب يعتبر من الطرق الصحيحة للتربية. وهو خاطئ في ذالك.

فالضرب يترك فى نفس الطفل آثار سلبية تجعله فيما بعد شخص عدوانياً مع من حوله، لذلك يجب التعامل مع الأطفال بطرق معينة، ويجب أن تعلم أن معاقبة الأطفال بطريقة صحيحة يأتي بثمار جيدة في حل المشاكل التي يواجهها الطفل فيما بعد، فالطفل لن يعرف ما هو الصواب وما هو الخطأ إلا من خلال أبيه وأمه، وأنت بإستخدام الطريقة الصحيحة فى تربيته تساعده بسلوك الطريقة السليمة فى مواجهة الحياة بدءاً بأبسط الأمور إلي أشدها قساوةً.

اولا: الطفل حديث الولادة الطفل منذ ولادته حتي يتم عامين من عمره يكون شديد الفضول، ولذالك وجب عليكِ إبعاد كل شيئ خاصة الاشياء الخطرة من أمامه، وإذا حاول الإمساك بها فعليك منعه بطريقة بسيطه بأن تقولي له “لا”، أو تقومي بإخراجه من الغرفة، أو إشغاله بأي شيئ آخر، أما لو قام الطفل بسلوك غير سليم مثل الصراخ، أو إلقاء نفسه على الأرض، أو العض أو الضرب، ففي هذه الحالة يجب عليكِ أن تشعريه بأنه فعل فعلاً غير مقبول، وعليكِ أن تقولي له بأن هذا سلوك غير سليم، ثم تتركيه وحده ولو دقيقتين ليهدأ، وعلى الأب والأم أن يتصرفا بشكل مثالي وأخلاقي أمام الطفل ليكونان قدوة للطفل.

ثانياً: الطفل مابين عامين إلي خمسة أعوام عندما يصل طفلك إلي ثلاثة أعوام فعليكِ أن تعلمي بأنه قد بدأ في إستيعاب الفرق بين الثواب والعقاب، ففي هذه الفترة عليكِ أن تعلميه الصواب من الخطأ، ومايجب أن يفعله ومايجب عليه أن يتجنبه، ويجب عليكِ أيضاً أن تعلميه ماذا عليه فعله وماتتوقعين منه قبل أن تقومي بعقابه ومحاسبته على تقصيره على أي خطأ منه كان، فمثلاً إذا قام طفلك بالكتابة على الحائط لأول مرة فعليكِ أن تقولي له أن هذا خطأ، وأن عليه أن يقوم بتنظيف ماتسبب به، وأنه سيحرم من الألوان والأقلام إلى آخر اليوم، فإذا كرر الطفل نفس الخطأ مرة أخرى، فعليك ان تذكريه بخطأه، وتذكريه بما كنتي تتوقعين منه، ثم تعاقبيه بأن تتركيه يجلس وحيداً بغرفة لمده معينه، ولكن يجب أن تكون غرفة فارغة من الأغراض حتي لا ينشغل بشيئ عن التفكير فيما فعل.

ثالثاً: الطفل مابين الخمسة أعوام إلى ثمانية أعوام إذا كان طفلك قد وصل إلى سن مابين الخامسة والثامنة من العمر، فعليكِ أن تدركِ أن طفلك أصبح العقاب معه أمراً نافعاً، فلا تتراجعي عن موقفك معه أبداً، ولا تتراجعي عن قرار اتخذتيه لعقابه، حتي لا يتأثر نظر طفلك إليكِ، ويصبح لا يكترث بالعقاب وبكِ فيما بعد، ويجب عليك أن تحترسي من التهديدات الغير واقعية للطفل فى هذا السن، فلا تقولي له مثلا سوف أعاقبك بحرمانك من الخروج للابد ، لإن الطفل أصبح يدرك ولن يثق بكِ فيما بعد .

رابعاً: الطفل مابين التسعة سنوات وإثنى عشرة سنة الطفل فى هذا السن يبدأ فى الشعور بأنه أصبح مسؤلاً ويريد الإعتماد على نفسه، ولذالك ففي هذه السن إبدأي دوماً بتعليم طفلك كيف تكون العواقب للأمور السيئة التي يرتكبها، فمثلا إذا لم يقم الطفل بأداء الواجب المدرسي فلا تعينيه، وإتركيه يتحمل مسؤلية التكاسل عن آداء الواجب المدرسي، فأفضل طريقة للتربية في هذه السن هي تركة لمواجهة المسؤلية الحقيقية لأفعاله فعندما يخفق مرة وينجح آخرى، يشعر حين إذ بنتيجة فعله ويدرك أهمية الإلتزام

خامساً: الطفل فوق عمر الثالثة عشر فإن الإبن في هذه السن يكون قد أصبح مراهقاً، فيحتاج إلى معاملة من نوع خاص، ووضع حدود وقواعد معينة له، فعليكِ مثلا أن تضعي بعض القواعد له مثل موعد عودته إلى المنزل ألا يتأخر عن العاشرة مساءً، وأن تقومي بتحديد مواعيد زيارة أصدقائه له، وتأكدي بأن ابنك سيتزمر من تلك القواعد ويغضب، ولكن عليكِ أن لا تتراجعي حتي يشعر بسلطتك عليه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *