وسائل يتخلص منها الجسم من الفضلات

لقد خلق الله الإنسان مع مجموعة من الخواص و الطرق المختلفة ، و التي تساعد الإنسان على التخلص من الفضلات ، حيث بعد دخول المأكولات و المشروبات من الفم و ذهابها إلى الجهاز الهضمي ، يتم امتصاص جميع المواد المفيدة من الطعام ، و ذلك عن طريق إفراز المواد الهاضمة من المعدة لهضم و تفتيت الطعام ليكون سهل على الجسم استخلاص و امتصاص المواد المهمة و المغذية من هذا الطعام ، و تتحول بعد ذلك إلى فضلات ، و التي تخرج من بعد ذلك من وسائل مخصصة يتخلص عن طريقها الجسم من الفضلات .

وسائل الجسم في التخلص من الفضلات
1- الفضلات الجلدية : و هي السوائل التي تمتلئ بالسموم و الأملاح الضارة و التي تخرج عن طريق الجلد ، و هي في شكل العرق ، و هي عبارة عن دهون و سوائل مكونة من أملاح و مواد زائدة لا يحتاجها الجسم .

2- الفضلات السائلة : و هذا النوع من الفضلات يخرج من الجهاز البولي ، حيث عند شرب المياه تذهب المياه إلى الكلى ، و تبدأ الكلى في امتصاص المواد المهمة و السوائل التي يحتاجها الجسم ، و من ثم تحول المياه الزائدة إلى المثانة ، و من بعدها يتم خروجه على هيئة البول من الإحليل .

3- الفضلات الصلبة : و هي الفضلات الناتجة من امتصاص المواد المفيدة من الطعام ، و التي تخرج من المعدة ، و تذهب إلى الأمعاء و المستقيم حتى تخرج من فتحة الشرج .

4- الفضلات الغازية : و هذا النوع من الفضلات هو الناتج من التفاعلات التي تتم في عملية الهضم ، أو هو الهواء الذي يخرج من الرئة نتيجة عملية التنفس ، و تكون عبارة عن ثاني أكسيد الفحم ، و تخرج من الفم أو عبر جهاز التنفس ، و يعرف باسم الزفير .

مواد أخرى تخرج من الجسم
و ليس هذه الفضلات فقط كل ما يخرج من جسم الإنسان ، حيث أنه يوجد أيضا الدموع ، و هي سوائل تخرج من الغدد الدمعية المسئولة عن العين و الأنف و اللعاب ، حيث يتم إفرازهم بشكل مستمر لكي تعمل على ترطيب العين ، و غسلها ، كما تعمل أيضا على تنظيف و ترطيب الأنف من الداخل ، و اللعاب أيضا يستخدم في ترطيب الفم ، و المساعدة في تفتيت و مضغ الطعام ، و هذه الإفرازات لا تخرج من الجسم إلا في حالات معينة كالبكاء أو الحالات المرضية .

و الجدير بالذكر أن الإنسان ليس له التحكم في بعض من عمليات الإخراج هذه ، و بذلك فإن التنفس من العمليات التي ليس من السهل احتباسه داخل الإنسان ، فهو يدخل في الرئة على صورة أكسجين ، و يمر إلى الأسناخ الرئوية ، و من بعدها يخرج الزفير ، و الذي يتكون أغلبه من ثاني أكسيد الفحم إلى جانب مجموعة من الغازات الأخرى ، و لو تم احتباس هذه الغازات تقوم بعمل أضرار كبيرة في الجسم ، و التي تؤدي إلى الموت مباشرة ، و إذا زادت نسبة هذا الغاز في الجسم ، يبدأ الجسم في زيادة حركة التنفس .

أسباب إنسداد التنفس في الجسم
و هناك مجموعة من الأسباب التي من الممكن أن تكون عامل أساسي في إنسداد و قطع عملية التنفس و تؤدي إلى الوفاة ، و منها :

1- أسباب من المخ و التي تتحكم بها جذع الدماغ .
2- الحروق و التي تعمل على تلف الجهاز التنفسي .
3- وجود أورام أو أجسام جانبية داخل الرئة ، و التي تكون عائق كبير للتنفس .
4- الرضوض و التي تعمل على تدمير الرئتين .
5- التلوث في الهواء ، و الذي ينتج عنه نقص في نسبة الأكسجين في الهواء .
6- الضغط الخارجي الشديد على الجهاز التنفسي من القصبة الهوائية ، أو البطن أو الرغامي ، و الكسور و الرضوض .

أسباب التبول اللا إرادي أو سلس البول الجهدي
و يعتبر خروج البول أيضا في بعض الحالات حالة لا إرادية ، حيث من الصعب أن يتحكم في خروجها الجسم ، و لها عدة ظروف و أسباب منها :

1- سلس البول الليلي : و يعتبر هذا النوع من التبول اللا إرادي يحدث لأغلب البشر ، وهو حدوثه وقت النوم ، و تكون أسبابه نفسية أو عصبية .

2- سلس البول الدائم : و هنا البول يخرج بصورة دائمة ، فور وصوله إلى المثانة ، و هي حالة مرضية ، لا يمكن التحكم في البول الخارج ، إلا بوضع ملقط على القضيب ، أو وضع سد في إحليل المرأة ، و هو الأنبوب الذي يربط بين المثانة البولية و بين الفضاء الخارجي .

3- سلس البول الجهدي : و هي تحدث أثناء العطس أو السعال أو المشي أو زيادة حجم البطن و الضغط على المثانة ، يجعل من الصعب احتباس البول داخل الجسم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *