كلمات وعبارات تكريم مدير مدرسة متقاعد

- -

إن المعلم أو مدير المدرسة المخلص يستحق من مدرسته الكثير من التقدير والإحترام ، وهذه بعض النماذج لحفلات تكريم المدير أو المعلم المتقاعد :

نموذج 1 :
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على آله و صحبه أجمعين، أما بعد:
إنه لمن دواعي سُروري و اغتباطي أن أكونَ معكم و بينكم في يومِ الوفاءِ و العرفانِ هذا، الذي تُحْييه مؤسستنا احتفاءً بالأستاذِ الكريمِ ” ……. ” الذي أنهى خدمتَهُ بَعْدَ مَسِيرةٍ حَافِلَةٍ بالعطاءِ في ميدانِ الشَّرَفِ، ميدانِ التربيةِ و التعليمِ.
و إننا إذْ نُكرّمُ اليومَ زميلاً عزيزًا، لهُ في قلوبِنا كلَّ المحبّةِ و التقديرِ، فإنّنا نتطلّعُ في مؤسستنا إلى إرْسَاءِ تَقْليدٍ حضارِيٍّ، يَكُونُ فيه الْاِحْتِفَاءُ بأهْلِ الفَضْلِ، و العِرْفانُ بحقِّ السّابقين، واجبًا لا مناصَّ من تأديتِه، و نَهْجًا لا بُدّ من مُواصَلَتِهِ وَ تَرْسِيخِه…
أيها الإخوة و الأخوات:
أشكركم جميعًا على حضوركم و مشاركتكم في هذا الحفل الذي نكرّم فيه اليومَ رَجُلاً ينتمي لأسرةٍ تحمل أسمى رسالةٍ، ألا و هي رسالةُ التربيةِ و التعليمِ التي حملها خاتِمُ الأنبياءِ و المرسلين محمد (ص).
فالمعلمُ كانَ و لا يزالُ مربيا يقودُ الجاهِلَ، و يهدي الضّالَّ، و يُنِيرُ الطريقَ لِكُلِّ مَنِ التجأ إليه، فَهُوَ كالمنارَةِ على رأسِهَا نُورٌ وَ ضِياءٌ ،يراهُ من فقدَ الطريقَ، فيهتدي بهِ و ينتفعُ من نورِه. و ما هذه الألوفُ المؤلّفَةُ من أبنائنا إلا أَغْرَاسٌ تَعَهّدَهَا المعلمُ بِمَاءِ عِلْمِهِ، فانبعثتْ و أثمرتْ و فاضتْ معرفةً و فَضْلاً. فجَدِيرٌ بنا أن نَحْتَفِيَ و نُكرّمَ مَن حمل هذهِ الرسالةَ و أدّاهَا على أكملِ وَجْهٍ. كيفَ لا وَ قد كَرّمَه ُرسولُ اللهِ (ص) بِقوله: ” إنّ اللهَ و ملائكَتَهُ وأهلَ السمواتِ والأرضِ حتّى النملَ في جُحْرِها و حتّى الحوتَ في جَوْفِ البحْر لَيُصَلّون على مُعَلِّمِ الناسِ الخَيْرَ ” صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم.

أستاذنا الكريم،
إنّ كلَّ ما يحتاجه المعلمُ حتّى يَرْتَقِيَ لِمَصَافِّ الأنبياءِ شروطٌ ثلاث: ضميرٌ حيّ، و قلبٌ مُحِبٌّ، و إخلاصٌ في العملِ، و قد تَوفرتْ جميعُها فيكم طيلة حياتِكم المِهنية ، و هو ما تستحقون عنه الحفاوةَ و العرفانَ بالجميلِ، لقد أدّيتم الأمانةَ، و حقّقتم الرسالة، و سجلتم بَصَماتٍ يَشْهَدُ لكم بها تلامذَتكُم و مختلفُ الأطرِ التي اشتغلتْ معكم، و ستبقى شهاداتهم في حقّكم وِسَامًا فَخْرِيّا يُتوّج سِنينَ حياتكم.

أستاذنا الكريم،
إننا اليوم إذ نتوجّه بالتكريم إليكم، إنما نتوجه إليكم بتحية التقديرِ و الاحترامِ لمرحلةٍ مِنْ مراحلِ عَطائكم الوظيفيّ الذي أخذ سنواتٍ مِنْ عُمْرِكُمْ تميّزت بالتضحية و نُكْرَانِ الذّاتِ في سبيل أداء الأمانة ،و إنّ أقلّ الْتِفَاتَةِ شُكْرٍ تُقدَّمُ لكم، هي الاحتفالُ بكم و تكريمُكم في حفلٍ يحضرُه زملاؤُكم الذين لا يزالونَ في الخدمة.
أمَلُنا كبيرٌ في أنْ تتقبلوا منّا هذا الحفلَ التكريميَّ البسيطَ في ظاهرِهِ، الغنيَّ في رمزيّتِه و دَلالاتِه، فهو عُربونُ مَحبّةٍ و وفاءٍ و إخلاصٍ.
فلَكُمْ منّا، باسم الإدارةِ المركزيةِ و الجهويةِ و الإقليميةِ لوزارةِ التربيةِ الوطنية، و باسمِ الأجيالِ التي تَتَلْمَذَتْ على أيديكم، و باسم كافةِ نساءِ و رجالِ التعليم (لكم منا) خالصَ الدعواتِ، و جزيلَ الشكرِ على ما كَابَدْتُمُوه من مشاقَّ، و عانيْتُمُوه من صِعَابٍ من أجل تحقيقِ الغاياتِ والأهدافِ التربويةِ النبيلة.

و ختاما، نسأل الله تعالى أن يُكَلِّلَ جُهُودَكُم السابقةَ بالسّعيِ المشكورِ و الذّنْبِ المَغْفُورِ و الأجرِ و الثّوابِ منه سبحانه و تعالى، و أن يبارك لكم فيما تستقبلون من أيامِ عُمْرِكُم ، و أن يجعل حياتَكم سعادة، و رِزْقَكم زيادة، و خاتمتكم شهادة.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

نموذج 2 :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير المعلمين، وعلى آله وصحبه أجمعين،
سعادة رئيس مركز
سعادة مدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة
أيها الضيوف الكرام
أيها الإخوة الزملاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد
يشرفني وأنا أتحدث من على هذا المنبر
في حفل تكريم المربي الفاضل والمدير الناجح الأستاذ / ((إسم الإستاذه ))
إليك يا معلمي الفاضل ..
يا معلم الأجيال..
يا صاحب الفعل الجميل ..
يا صاحب القلب الكبير ..
يا منبع الإحسان ..
نهدي إليك الشكر والعرفان ..
وقبلة الوفاء فوق هامك المرفوع ..
على مدى الزمان ..
ونرفع الأكف للرحمن .. بالثناء .. والدعاء ..
أن تبلغ العلا .. وتكسب الرضا ..
وتسكن الجنان ..
عرفنا فيك نقاء السيرة، وطهارةِ السريرة . حفظت للمهنة شرفَها، وكنت مثال للمسلم المعتز بدينه المتأسي برسوله صلى الله عليه وسلم وإدراكك لهذا أملى عليك أن الاستقامة والصدق والقوة والأمانة والحِلم والحزم والانضباط والتسامح وحسن المظهر وبشاشة الوجه سماتٌ رئيسة في تكوين الشخصية.  فالاستقامة والأمانة تمليان علينا أن الرقيب الحقيقي على السلوك – بعد الله تعالى- هو الضمير اليقظ والحس الناقد اللذان لا ترقى إلى مستواهما أي رقابة خارجية مهما تنوعت أساليبها،
عرفنا فيك سعيك إلى بث الشعور بالرقابة الذاتية بين طلابك وزملاءك المعلمين ليتحقق بذلك مفهوماً راسخاً للمواطنة لدى الطلاب والمجتمع عامة ، ومبدأً راسخاً للاعتدال والتسامح والتعايش مما جعل لُحْمة العلاقة أساسها المودة والرغبة في النفع والشفقة
مديرنا المحبوب كان ولا يزال قدوة لزملائه خاصة ومجتمعه عامة لأنه كان حريصا ً على أن يكون أثره في الناس محموداً وباقيا، وهذا يتأتى من حرصه على عمله وبذله الجهد في التعليم والتربية والتوجيه، والعدل في كل شيء.
فكلنا يعلم أن المدير هو عصب العملية التربوية والتعليمية والمحرك الرئيس لمنظومة العمل الميداني التعليمي الذي يعد بوابة البناء الإنساني في أي مجتمع من المجتمعات .
قبل الختام من قلوبنا تحيـــــة
تحية إجلال وإكبار إلى من حمل أمانة الرسالة العلمية الشريفة
وعمـــل بكل ما أوتي من علم واجتهاد فأنار طريق العلـــــم والإيمان للأجيال فخـــرَّج لبنـــات صالحات وساهم في بناء هذا الوطن
إلى من اتصف بالقدوة الحسنة , إلى من كان لين الجانب، رضياً لا يغضب ولا يغضب أحداً، إلى من كان واسع الأفق محبوباً من الجميع ،نحسبه نقي القلب ، هادئ الطبع ، خفيض الصوت باسم الوجه ، يؤدي واجبه بكل فخر واقتدار
وفي الختام
ربما تتداخل الحروف و الكلمات و ربما يعجز اللسان عن التعبير و ربما يتلعثم القلم … ولكن القلب دائما يكون الفيصل و الأصدق فلك منا كلمات نسجها القلب لك و هي ” جزاك الله كل خير وأسعدك بالدارين و أدام عافيتك ” .

نموذج 3 :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين …
وبعد…
دار الزمان ومرت الأيام ..وها هو رفيق دربنا في الكفاح يترجل عن جواده بطوعه وبرغبة منه وباختيار..
(أبا ….) لقد وجدنا فيك صدق القول وحب العمل وتوجيه صادر من القلب وتواضع في المعاملة جبلنا كل ذلك على احترام شخصك وزادنا معرفة بنفاسة جوهرك…
فاليوم(يذكر التاريخ) أيها الفارس ها أنت تترجل عن صهوة جوادك في ميدان العمل الوظيفي وأملنا أن تمتطي صهوة جواد أقوى من سابقه في ميدان الحياة لأنه ميدان فسيح لا يقطنه إلا قوي الشكيمة شديد المراس وأنت أهل لذلك لما عرفناه عنك من قوة وجلد في صبرك وقبولك التحدي..
فإياك إياك أخي النظر إلى الوراء فإن ذلك يقلل العزيمة ويثبط الهمم…
ورغم قصر المدة التي جمعتنا بك إلا أن لها الأثر البالغ في النفس والذكريات الجميلة بما تعودناه منك من التواضع والإخلاص في العمل والتعاون الذي عرفناه فيك حيث هو شعارك الذي كنت تردده في كل اجتماع ومناسبة…كما وأننا لاننسى ( ذكر ماقدمه من منجزات)
تتلعثم الألسنة وتتبعثر الحروف ..فماذا عسانا أن نقول…
السيل يغدو ضاحكا مستبشرا……ودموع العين تستحي أن تنطق
لو كان بالقلب ألم ملجلجا……فسلوتي عندما أراك تشرق
( أبا…. ) كم من صفات رسمت معالمها وشيدت صرحها من عطائك المتميز وإبداعك المبهر وشخصيتك الحكيمة المتزنة وسواعدك البناءة وتشجيعك الذي كان لنا دافعا للسعي والكد لتحقيق الأفضل وكيف لا وأنت قد كنت مصنع الأبطال , فنعم الرجل أنت لا نقول وداعا فأنت ستبقى بالقلب ستبقى بصماتك لؤلؤة تسكن في قلب محارة…
فها هي الأيام تمضي سراعا ويمضي معها قطار العمر …سنوات مرت وكأنها لحظة هاربة فرت من عقال الزمن..
(أبا…) مثلك لن يكون من السهل على أي منا أن ينساه
وأن سمي الانسان انسانا نسبة للنسيان..فلكل شيء جوهرة ولكل زمان رجال..
وفي الختام لا يسعنا إلا الدعاء لك بالتوفيق في باقي حياتك..وأن يجعل باقي عمرك خيرا من ماضيه..حفظك المولى ورعاك…
أملنا أن نكون قد أفدناك ولو بشيء يسير..

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *