انجازات المملكة في مجال التعليم

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 17 أغسطس 2017 , 18:30

اهتمت المملكة كثيراً بمجال التعليم ، فهي تسعى بإستمرار لتطويره لتقديم أفضل الامكانيات لأبناءها ، و بالفعل استطاعت أن تحقق العديد من القفزات و التغييرات الجذرية خاصة في مجال التعليم الجامعي من خلال تنفيذ مجموعة من البرامج و الاجراءات الفعالة التي تهدف بشكل رئيسي إلى تزويد الطلاب بكل ما يحتاجونه في سوق العمل .

أبرز انجازات المملكة في مجال التعليم :
– مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام :
يُعتبر أهم و أكبر المشاريع الذي يسعى خادم الحرمين الشريفين لتنفيذها ، فهو يطمح لتطوير التعليم و تنفيذ سياسة جديدة له لمواكبة التقنيات العالمية الحديثة للتعليم تحقيقاً لرؤية 2030م ، و يشتمل هذا المشروع على مجموعة كبيرة من البرامج التي تسعى لتأسيس أنظمة متكاملة تخص التعليم و التقويم ، و يهدف لإكساب الطلاب و المعلمين المزيد من المهارات و المعارف .

– رعاية المبتعثين ضمن برنامج الابتعاث الخارجي :
بعد زيارة خادم الحرمين الشريفين للولايات المتحدة الأمريكية ، أصدر قراراً جديداً بشأن المبتعثين ينص على أن المملكة ستتحمل نفقات الحاقهم بالمدارس ب الولايات المتحدة الامريكية إذا كانت شروط و ضوابط الالتحاق بالبعثات منطبقة عليهم ، كما أن الدولة سوف تتحمل نفقات علاج المبتعثين الذين يعانون من أمراض مستعصية و يمكثون بالولايات المتحدة الامريكية .

– برنامج تطوير المدارس :
هو أحد البرامج التي يشتمل عليها مشروع الملك عبد الله بن عبد العزيز لتطوير التعليم ، و هو يسعى إلى الارتقاء بالمدارس و جعلها تتناسب مع احتياجات الحياة خلال القرن الحادي و العشرين ، و ذلك من خلال تطوير دور المدارس و جعلها تمد الطلاب بالمهارات المناسبة التي تجعلهم مؤهلين للدخول في سوق العمل ، و تدريبهم على التعايش مع التغيرات العالمية و المحلية المختلفة و المشاركة الفعالة في التنمية ، كذلك يسعى البرنامج إلى إعداد دورات تدريبية للمعلمين خاصة في مجالي العلوم و الرياضيات .

– المشروع الشامل لتطوير المناهج التعليمية :
هذا المشروع هو أيضاً جزء من مشروع تطوير التعليم العام ، و هو يهدف بشكل رئيسي لتطوير سياسة التعليم من خلال إدخال عدة أشياء هامة للمناهج التعليمية للعمل على تطويرها مثل : المهارات و المعارف المختلفة ، القيم الإسلامية ، الأفكار الايجابية ، كيفية أداء العمل بشكل صحيح ، حقوق الإنسان ، الحفاظ على الأمن و البيئة من حولنا ، كيفية حل المشكلات و الوصول إلى مصادر جيدة للمعرفة ، تطوير مهارات التفكير و غيرها من الأشياء التي تنمي التعليم بشكل شامل .

– برنامج تطوير مرحلة رياض الأطفال :
يهدف هذا المشروع لوضع مناهج تتناسب مع مرحلة الطفولة المبكرة كذلك تدريب المعلمين و المشرفين و تزويدهم بالاستراتيجيات المناسبة للمناهج و الأنشطة التعليمية ، و قد تولت شركة تطوير للخدمات التعليمية تنفيذ هذا المشروع ، حيث قامت بالتعاون مع مؤسسات و شركات تعليمية لتبني مناهج متطورة و ذات كفاءة عالية مناسبة لمرحلة رياض الاطفال ، بإستخدام وسائل تعليمية تضمن كفاءة عملية التطبيق و نقل المعلومات للأطفال بصورة سليمة .

– مشروع التمكين الرقمي في التعلم :
حقق هذا المشروع نجاح كبير و هو يتضمن عدة مشاريع ثانوية مثل : مشروع البوابة التعليمية الإلكترونية الذي يوفر العديد من الكتب الدراسية بشكل الكتروني ، كذلك يتيح إمكانية التواصل عبر الانترنت مع المعلمين و أعضاء الهيئات الإدارية ، و أيضاً مع التلاميذ و أولياء الأمور ، كذلك هناك مشروع المختبرات الافتراضية الخاص بمادة العلوم و مادة الرياضيات الذي يساعد الطلاب على اجراء اختبارات علمية من خلال الحاسب الآلي .

– مشروع الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة :
زاد التوسع في هذا المشروع بشكل كبير ، فقد وصل عدد مدارس الدمج إلى 75 مدرسة ، و تشتمل هذه المدارس على مجموعة من التلاميذ الذين يعانون من متلازمة داون و التوحد و الإعاقة الذهنية و البصرية و الجسدية و غيرها ، و تحرص هذه المدارس على توظيف أشخاص قادرين على التعامل مع هذه الفئات ، و تجهيز المدارس بمناهج خاصة و جميع الوسائل اللازمة لمساعدة هؤلاء الطلبة .

– مشروع تدريس اللغة الفرنسية :
بدأت وزارة التربية و التعليم في المملكة بتطبيق مشروع تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الثانوية ، و قد حقق نجاحاً كبيراً و استجابة من الطلاب مما جعلها تنفذه أيضاً في المدارس الإعدادية ، و قد وصل عدد المدارس الإعدادية التي تم تطبيق هذا المشروع بها إلى 21 مدرسة ، و حرصت الوزارة على تطوير مهارات الطلاب على التواصل باللغة و رفع كفاءة ثقافتهم .

– تعزيز الاهتمام بالطلبة الموهوبين :
تسعى إدارة الخدمات الطلابية بالمملكة إلى تنفيذ العديد من البرامج المختلفة التي تهتم بالمواهب الطلابية ، كما أنها تطمح إلى التوسع في البرامج التي يتم تقديمها في مركز رعاية الطلبة الموهوبين  و التي وصل عددها في العام الماضي إلى حوالي 300 برنامج ، كما تهدف المملكة إلى توجيه اهتمام كبير بالمواهب خاصةً التي تتعلق بالتكنولوجيا مثل برمجة الروبوتات .

الوسوم

تعليق واحد

  1. طلب مساعدة في بناء مدرسة في احدى قرى مالي في اقليم كاي.

    اطال الله بقائكم لخدمة الاسلام والمسلمون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق