حقن الهيبارين وتأثيرها على الحمل

- -

يستخدم الهيبارين لترقيق الدم ، و غالبا ما يتم وصفه لمنع تشكيل جلطات الدم . كما يستخدم هذا الدواء ، في كثير من الأحيان ، قبل الجراحة للحد من خطر الجلطات الدموية . و غالبا ما يوصف هذا الدواء لمرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني للحد من تشكيل جلطات في الساقين والرئتين .

و لكن ، إذا كنت حاملا ، و بالفعل كنت قد تأخذي الهيبارين ، فبكل تأكيد قد تتساءلين عن مدى أمان تناول الهيبارين أثناء الحمل ، و عن مدى تأثيره على طفلك .

هل استخدام الهيبارين آمن أثناء الحمل ؟
استخدام الهيبارين أو غيره من مضادات التخثر أثناء الحمل ، يمكن أن يكون غير آمن ، وهذا الاستخدام يمكن أن يسبب بعض المضاعفات التي قد تؤثر على الجنين . و لأكثر من 20 عاما ، تم وصف الهيبارين للعديد من النساء ، كدواء للتعامل مع تجلطات الدم المحتملة ، و أيضا للحد من مخاطر المضاعفات الخطيرة المرتبطة بالجلطات ، بما في ذلك تسمم الحمل ، و انخفاض الوزن عند الولادة ، و فقدان الجنين ، و انقطاع المشيمة .

ومع ذلك ، كشفت إحدى الدراسات ، أن الهيبارين يمكن أن يكون غير فعال في الواقع ، و أنه لم يتمكن من الحد من حدوث جلطات الدم خطيرة ، ولادة جنين ميت ، و الإجهاض عند استخدامه أثناء الحمل .

كما يعتقد بعض الخبراء أن الهيبارين آمن للاستهلاك أثناء الحمل ، لأنه لا يعبر حاجز المشيمة و لا يؤثر على الطفل النامي . و مع ذلك ، فمن المهم أن نلاحظ أن هذه السلامة مقيدة فقط عندما يتعلق الأمرباستهلاك الوزن الجزيئي المنخفض للهيبارين ، و غالبا هو الذي يستخدم الآن .

استخدام الأدوية المضادة للتخثر الأخرى ، مثل الوارفارين و الهيبارين (الذي كان يستخدم في وقت سابق ) يمكن أن يشكل مخاطر صحية لكل من الأم والطفل .

هل يمكن أن يسبب الهيبارين مضاعفات الحمل ؟
بشكل عام ، هناك خطر منخفض جدا من أي من مضاعفات الحمل المرتبطة باستخدام الهيبارين . ففي الواقع ، أكدت دراسة أيضا ، بسلامة استخدام الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي خلال فترة الحمل ، و وجدت أن المخاطر المرتبطة به لا تكاد تذكر لكل من الأم والطفل .

و مع ذلك ، فمن المهم أن نلاحظ أن استخدام الهيبارين على المدى الطويل ، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام لدى النساء .

في حين أن الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي آمن للاستخدام أثناء الحمل ، فإن إصدار الهيبارين الذي كان يستخدم في وقت سابق ، قد يسبب العديد من الظروف الصحية السلبية لكل من الأم والطفل .

قد يؤدي ذلك إلى تطوير غير لائق للحاجز الأنفي ، و يسبب تشوهات الجهاز العصبي المركزي ، مثل ضمور العصب البصري و العمى . قد يسبب تشوهات داخل الجهاز العصبي المركزي أيضا العديد من الآثار الجانبية المدمرة الأخرى ، مثل النوبات و الصمم و التشنج و حتى الموت . في الواقع ، استخدامه خلال فترة الحمل يمكن أيضا أن يزيد من خطر الإجهاض .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Ayah Hossiny

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *