فران سيلاك صاحب الحظ الأوفر في العالم

فرانك سيلاك ولد في كرواتيا في  14 يونيو 1929م ، يبلغ من العمر 88 عام، عمل فران كمدرس للموسيقى في إحدى المدارس الحكومية، وكانت حياته هادئة خالية من المشاكل حتى تعرض للحادث الأول في حياته عام 1962م ، بعدها تغيرت حياته وسارت على خطى غير ثابتة من حظ عثر وحوادث غير طبيعية ونجاة بشكل مذهل من حوادث متتالية مدمرة، لتنتهي بفوزه بمبلغ كبير من خلال بطاقة اليانصيب.

حظ فرانك سيلاك في القطار :
في عام 1962م كان يستقل فرانك أحد القطارات التي كانت تسير بالقرب من حافة النهر الجليدي، إلا أن القطار اختل توازنه بسبب الجليد  وسقط من أعلى الحافة ليموت جميع من في القطار إلا ناجٍ واحد هو فران، الذي استطاع السباحة في الجليد حتى الوصول إلى الشاطئ، ولم يصاب سوى ببعض الكدمات وكسر في الذراع ليتعافى سريعاً بعدها ويصبح حديث الإعلام عن نجاته من موت محقق.

فران سيلاك في الطائرة :
في العام التالي أي عام 1963م قرر فران ركوب الطائرة لأول مرة في حياته، للسفر خارج البلاد إلا أنه أثناء تحليق الطائرة في الجو، يحصل عطل مفاجئ في المحركات وتتوقف الطائرة في الجو، ويفتح باب الطائرة بسبب الضغط ليطير فرانك خارج الطائرة ويسقط من هذا الارتفاع الشاهق على كومة كبيرة من القش وتنفجر الطائرة بكل من فيها ولا ينجو منها سوى فران بدون أي إصابات.

فران سيلاك في الحافلة :
استقرت بعدها حياة فران لمدة ثلاث سنوات حتى صباح أحد الأيام التي قرر فيها فرانك ركوب المواصلات العامة، والتي كان من الطبيعي أن يركبها كأي مواطن عادي، إلا أن فرانك سيلاك ذو الحظ الغامض لم يكن كشخص عادي، ولم تستمر الحافلة في السير لفترة طويلة حتى سقطت من أعلى حافة جسر في النهر، ويموت أربعة من الركاب وينجى بقية الركاب بما فيهم فران سيلاك دون أي خدوش.

فران سيلاك وسيارته الجديدة :
وفي عام 1970م قرر فران شراء سيارة جديدة، وعندما حاول ركوبها للمرة الأولى انفجر المحرك فيها، إلا أن فران يستطيع قبل الانفجار بثواني أن يقفز خارج السيارة حتى ينجو بحياته مرة أخرى بفارق ثواني معدودة.

بعدها بثلاث سنوات قرر فران تكرار التجربة وشراء سيارة جديدة في عام 1973م، إلا أن السيارة الجديدة يحدث بها تسريب في الوقود ويخرج منها نار من خلال فتحات الهواء، ويتعرض فران لبعض الحروق الطفيفة، ولكنه ينجو كالعادة.

فران سيلاك وحادث السير :
قرر فران التخلي عن فكرة شراء سيارة بعد تعرضه لحادثتين متتاليتين وفقدانه لسيارتين، وقرر ممارسة السير على القدمين، ولكن هل تنتهي حوادث فران؟ بالطبع لا! ففي عام  1995م وبينما كان فران يمشي في الشارع صدمته إحدى الحافلات، حتى ان جميع من بالحافلة قرروا أنه مات إلا أنهم فوجئوا عندما نزلوا إلى الطريق انه حي يعاني من بعض الإصابات وتم نقله للمستشفى ليخرج منها معافى بعد فترة قصيرة.

سيارة فران سيلاك رقم 3 :
بعد فترة قرر فران شراء سيارة للمرة الثالثة حتى يستطيع التنقل بها، وفي عام 1996م وبينما هو يقود سيارته في طريق جبلي، حتى يتعرض لسيارة نقل كبيرة مقابلة له ويحدث التصادم وينتج عنه وقوع السيارة من فوق التل الذي يقدر ارتفاعه 91م مما أدى إلى انفجار السيارة، عزيزي القارئ هل تبحث عن شيء؟ نعم! ، وكالعادة نجى فران من السيارة أثناء وقوعها حيث استطاع القفز منها ويتمسك بفرع شجرة.

فران صاحب الحظ الأوفر على الإطلاق :
وفي عام 2005 كانت أكبر مفاجأة حدثت لفران سيلاك، حيث قرر ان يشتري بطاقة يانصيب على سبيل الدعابة، ولكن مع فران لا يوجد مجال للدعابة فقد ربحت البطاقة ما يقدر بمليون ومائة ألف دولار أمريكي، وهنا تتوقف مفاجآت وحوادث فران سيلاك الذي لقبه الجميع بصاحب الحظ الأوفر على الإطلاق.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *