اسباب التمرد عند الأطفال وطرق علاجه

الأطفال هم قرة أعيننا، حيث تود كل أم أن يكون الأطفال المثاليين، في كافة المجالات، حيث التفوق الدراسي، والتكامل الأدبي والأخلاقي، والتفوق الرياضي، ولكي يحصلوا على ذلك التكامل يبدؤوا في الضغط النفسي على الطفل حتى يجعلوهم لا يحبوا تلك الأشياء التي يفعلونها، ويتم البدء في العصيان ويعلنوا بذلك التمرد على أبائهم وأمهاتهم.

فتلك المشكلة تواجهها العديد من الأسر، وقد تسبب العديد من الحرج والإزعاج للوالدين، حيث تظهر تلك المشكلة أمام أقاربهم خلال الزيارات العائلية، أو داخل المدرسة أمام مدرسيهم.

تعريف  التمرد :
يعرف التمرد بـأنه سلوك عدواني يقوم به الطفل يعبر به عن رفضه لأوامر أبويه، ويظهر ذلك الشعور جلياً في السنوات الأولى من عمر الطفل، حيث يحب الطفل الاستقلال بنفسه والاعتماد على ذاته في فعل العديد من الأمور الخاصة به،فقد يقوم الطفل بضرب أخوانه وأقاربه وعصيان كلام أبويه، وعدم الكف عن البكاء، وتكسير العديد من الألعاب المحببة إليه.

التمرد عند الأطفال :
يوجد العديد من الأسباب التي تجعل من الطفل متمرداً، بعضها يكون عن طريق نفسيته، والبعض الأخر يصنعه الأهل من خلال التحكم في السلوكيات، بعض من الأوامر.

أسباب مشكلة التمرد :
1- ضرب الأهل المتكرر للطفل، وعدم إعطائه الفرصة الكاملة للدفاع عن نفسه.
2- الاستجابة للطفل عند البكاء، وتدليله زيادة عن اللزوم.
3- تدليل بعض من إخواته، وإحساسه بتفضيل أهله بأخيه عنه.
4-  مشاهدة أفلام العنف في التلفاز.
5-  الانتقاد المستمر لأفعاله، أمام أصدقائه، وأقاربه.
6-  حرمان الطفل من بعض الأشياء التي يفضلها.
7-  تعامل الأبوين مع الطفل بطريقة لا تتماثل مع سنه، فهذا يجعله أكثر توتراً وعنفاً.
8-  التدخل الدائم والمستمر في حياة الطفل، والحديث معه بطريقة جافة، والعمل على تعذيبه.
9- تقليد الطفل لسلوك والديه العصبي، وطريقة تحكمهما في رأيهم.
10-  تلبية كافة متطلبات الطفل مهما كانت وفي كافة الأوقات.

أعراض التمرد عند الأطفال:
1- التحكم على رأيه، والعناد في التعامل مع الآخرين.
2- عدم القدرة على التفكير، والتعبير عن رأيه.
3- عدم تلبية أوامر الأم والأب وغيرهم من الأكبر منهم سناً.
4- جذب الانتباه الآخرين إليه عن طريق لعصبية الزائدة، حيث يعمل على لفت الانتباه بذلك الشجار المفتعل دائماً.
5- في بعض الأحيان يتم العناد على نفسه حيث يكون جائعاً ولا يتناول الطعام.

علاج التمرد عند الأطفال :
1- يجب إعطاء طفلك الحرية الكاملة، لكي يعبروا عن أنفسهم أي خوف أو تقييد.

2- ترك للطفل مساحة بمصاحبة أطفال في نفس سنه العمري، حتى نعطي له الفرصة للاختلاط بأصحابه لكي ننمي مهاراته الفكرية.

3- مراعاة عدم عصبية الأم وتوترها الزائد أمام أولادها، وخاصة عند التعامل بينهما، حتى لا يتم تقليدها في تلك التصرفات والأفعال.

4- الاهتمام الدائم بالطفل، والتعبير عن مدى حبك له كما يعمل ذلك على إعطائه الثقة المطلوبة بنفسه.

5- يجب مراعاة عدم توبيخ الطفل على فعل عمله، ولكن عليك توبيخ السلوك الخاطئ، وتوضيح ما يجب أن يسلوكه الطفل.

6- يجب توخي الحذر عند إلقاء اللوم على طفلكِ حيث طريقة كلامكِ واختيار ألفاظكِ حتى لا يلتقط منك الألفاظ الغير سوية.

7- يجب الصبر على الطفل حين يكون متعصباً مهما كان شكل عصبيته، عليك التعامل معه بمنتهى الهدوء والسكينة.

8- عليكِ بتجاهل الطفل أثناء الانفعال الزائد عليكِ وقتها بالابتعاد عنه أو الذهاب إلى غرفة أخرى.

9- عليك بإحضار العديد من الهدايا والمكافئات لإعطائها إليهم وقت الإعجاب بسلوكهم أو أفعالهم وبعض مواقف الدراسة.

10- عزل الطفل ولو لدقائق كوسيلة لعقابه حين التعصب على أشخاص بعينها، كالجد والجدة والعم وغير ذلك.

11- تخصيص وقت كاف للاستماع إلى مشاكلهم، ومعرفتهم الخطأ من الصواب.

12-تخصيص وقت معين للاهتمام بهم وللعب معهم لكي يقوموا بتفريغ طاقتهم وشعورهم بالدفء الأسري.

13- لا تقومي بتنفيذ كلام الطفل الذي كان على أثرة مشكلة العناد، بل عوديه أن يتكلم بهدوء حتى يتم تنفيذ طلبه.

14- قومي بعمل العديد من المتنزهات العائلية، لتنمية الأعمال الجماعية واسمحي له بالذهاب مع أصدقائه في الرحلات المدرسية.

طرق التعامل مع الطفل المتمرد :
1- عدم تلبية جميع متطلباته، لكي يعرف أن هناك متطلبات أساسية، وأخرى غير ضرورية.
2- يجب التحدث إلى طفلكِ على أنه إنسان كبير ومتفهم لكلامك.
3- مجاملة الطفل عند فعله لسلوك جيد فهذا يشعره بطمأنينة.
4- التعامل مع طفلك بمنتهى الهدوء والذكاء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *