أقسام العمل داخل إدارة التسويق

- -

بعد انتشار مجال التسويق بشكل كبير للغاية وتوغله في العديد من المؤسسات والمصالح العامة والخاصة، يبدو أنه أصبح مجالا جذابا للكثير من الشباب يَوَدُّون العمل فيه، ولذلك تجد الكثير من الأسئلة حول هل العمل من الشباب وخاصة السؤال الأكثر تكرارا  هل العمل كمسوق إلكتروني مناسب لشخصي أم لا ؟ وما إلى ذلك من اسئلة، وهذا ما سنوضحه فيما يلي :

قبل أن يعرف الشخص إذا كان مناسب لأن للعمل في مجال التسويق أم لا، يجب أن يعلم وأن يفرق جيدا ما بين العملية التسويقية، وما بين العملية البيعية.

الفرق بين العملية البيعية والتسويقية
هناك فرق كبير للغاية، فالعمل في مجال البيع المباشر قد يتطلب منه مجهود أكبر في أن يكون قادرا على التعامل بشكل مباشر مع العملاء ويكون لديه أسلوبا مناسبا فى المخاطبة والنقاش والتفاوض وما إلى ذلك.

وكلامي هذا ليس تقليلا من التسويق وكذلك لا يعني أبدا أن التسويق لا يحتاج إلى علم وخبرة وأسلوب عمل معين، لكن المقصود أن التسويق في كثير من الأحيان لا يحتاج إلى تواصل مباشر مع الجمهور قدر احتياجه لمرونة في التعامل وقدرة على دراسة السوق وتحليل أبحاثه ومتطلبات الجمهور واحتياجاته وميوله .

أقسام العمل داخل إدارة التسويق
في الغالب كل من يرغب في العمل بالمجال التسويقي ويتقدم لذلك فإنه يجد نفسه محصورا في أحد أقسام إدارة التسويق، والتي تحوي بداخلها العديد من الأقسام التي تختلف كل منها من حيث الهدف، وكذلك تختلف من حيث تخصص دراسة وخبرة كل من أعضائها، وبالتالي سوف يجد نفسه صالحا للعمل في مكان معين داخل التسويق وغير صالح للعمل في مجال آخر داخل نفس الإدارة.

– فعلى سبيل المثال قد ينضم الشخص للعمل في قسم أبحاث السوق وحينها لن يحتاج للتعامل مع الجمهور ولا إقناع العملاء بأي شيء ولا سوف يكون مضطرا لإجراء أية عمليات بيعية، لكنه سوف يضطر لإجراء أبحاث عن السوق وتحليل متطلبات المواطنين ومدى توافقها مع الجمهور، وعلاقة ذلك بأسهم البورصة وتحركات السوق وصفقات المواد الخام مع مراعاة الأرقام والبيانات من أجل الخروج بتقارير جادة مناسبة لأن تبنى عليها خطط واستراتيجيات الشركة للحاضر والمستقبل؛ وبالطبع كل هذا يحتاج منه دراسات وخبرات معينة قد لا تكون مطلوبة من زميله في قسم آخر من التسويق.

– وكمثال أيضا على أن التسويق قد يحتوي الشخص بداخله في أقسام ولا يحتويه في غيرها، فإنه قد ينضم للعمل في قسم إدارة العلامات التجارية، وهو أحد المجالات التسويقية كذلك ويحتاج منه الكثير من الاجتهاد والنشاط والمتابعة ومراقبة السوق، وهذا القسم يحتوي في داخله غالبا مسوقين عملوا من قبل بشكل مباشر في أقسام البيع والتوزيع وتكونت لديهم خبرات كافية بالعلامات التجارية وأيها يباع أكثر، وأيها يقبل العميل عليه بالأخص ويطلبه بالإسم.

ومعرفة مسؤول العلامات التجارية لتلك المعلومات يساعده كثيرا على إفادة الشركة بأي المنتجات يمكن نشرها في السوق حاليا في موسم كذا، وأيها لن يكون مجديا توزيعه تلك الفترة، والكميات الأنسب وفق إقبال الجمهور عليها وغير ذلك العديد من مهام رجل العلامات التجارية.

مما سبق يتبين لنا أن لكل مجال تسويقي خصائصه وأهدافه ودراساته ومتطلباته التي تفرقه عن غيره من مجالات التسويق، وبالتالي عملية اختياره وقبوله للعمل في مجال التسويق قد تصح أو تفشل وفق اهتماماته و دراسته وخبراته ومؤهلاته.

نصائح للتمكن من العمل في مجال التسويق
1- يجب على المسوق بشكل جاد تنمية خبراته السوقية عن منتجات وسلع وخدمات بعينها يود أن يعمل مسوقا لها.
2- أن يدعم موهبته وميوله بالدراية والتعرف على العلوم التجارية والإدارية المناسبة للقسم التسويقي الذي يريد العمل فيه.
3- يجب أن يتحلى ببعض الصفات كالصبر والمرونة والالتزام وحسن الخلق؛ حتى يكون قادرا على جذب الجمهور وإقناعه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

منة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *