السر وراء قتل الخيول عندما تكسر ساقها

الخيول هي رفيقة مقربة للبشر منذ عصور ما قبل التاريخ ، حيث اعتمد عليها الإنسان بشكل كامل كوسيلة للتنقل والسفر من مكان إلى أخر ، ويرجع ذلك إلى ذكاء الخيول الذي سهل الأمر في التواصل مع البشر ، وايضاً سرعة الخيول التي تميزها عن باقي الحيوانات التي كانت تستخدم في نقل الانسان من قبل .

ولم يعتمد عليها البشر كأحد اهم وسائل التنقل ، ولكنه أيضاً استخدمها في القتال، وفي نقل الأشخاص والبضائع وفي الأنشطة التي تتطلب مجهود بدني هائل ، مما جعل قوة وسرعة اي جهاز إلكتروني يتم حسابها بوحدة قياس تسمى (حصان) وهذا دليل على قوة الخيل وسرعته .

ولكن هناك أمر غريب قد يتعجب منه البعض وهو قتل الخيول بمجرد وهو ان الخيول تقتل في حالة كسر ساقها ، ولمعرفة السبب وراء ذلك علينا اولاً أن نتعرف على تشريح ساق الخيل .

تشريح ساق الخيل
تعرف أنواع الخيول بسرعتها الفائقة حيث أنها في بعض الاحيان لا تلمس الأرض من شدة السرعة ، وقد يحتوي ساق الخيل على 80 عظمة ولا تمتلك أي عضلات تحت ركبتها ، وعلى الرغم من ان هذا التكوين المميز يمنحها قوة وسرعة خارقة ، إلا أنه  في حالة كسر ساقها يصبح من المستحيل التئامها مرة اخرى ، وهذا لان جميع العظام تتحول إلى فتات صغيرة للغاية.

كمان أن الخيول تعتمد بشكل أساسي على حوافرها وسير الدورة الدموية لأجسامهم بأكملها ، لذلك عندما يتوقف الخيل عن الحركة تتأثر حركة الدورة الدموية في جسده بالكامل، مما يؤثر على مختلف أعضاء الجسد .

وتشير العديد من الأبحاث المتخصصة في مجال الطب البيطري أن وزن جسد الحصان البالغ يتراوح ما بين 450 كيلو غرام إلى 1000 كيلو غرام ، مما يجعل من الصعب جداً على ساق الحصان السليمة أن تتحمل كل هذا الوزم ، مما سيؤدي في الأخير إلى إصابته بالتهاب المفاصل والغضاريف التي من الممكن أت تؤدي إلى بتر ساق أخر .

وبالإضافة غلى كل ما سبق فإن امتلاك الخيل لعدد كبير من العظام يزيد الأمر مأساوية عند تعرضه للكسر  ، فقد يؤدي كسر العظام إلى إصابة جلد الخيل بتمزقات بالغة من الممكن ان تؤدي إلى نزيف حاد قد يزيد من ضعف احتمالية علاج الخيل .

لماذا يعد علاج ساق الخيل المكسور أمراً صعب ؟
بالتأكيد بعد كل ما أشارنا إليه في الفقرات السابقة قد بدانا نعرف السبب الرئيسي وراء صعوبة شفاء الخيول من كسور الساق ، ولكن هناك سببين أيضاً يعدوا من أهم هذه الأسباب:

أولاً أن الخيول لا تستطيع الوقف ساكنة لفترات طويلة  ومهما حاول الفريق الطبي التحكم في ذلك بربط الحصان أو ما شابه ، فقوته ستجعله يتحرك ، مما يعني استحالة التأم الكسور الموجودة في ساق الخيل والتي ستحتاج الى وقت طويل جداً من الراحة.

ثانيا فإن تكاليف هذا العلاج مرتفعة بشكل كبير للغاية ، وبعد دفع هذه المبالغ الطائلة تظل احتمالية شفاء الحصان ضعيفة جداً ، كما أنه في حالة شفاء الخيل والتئام عظامه سينتج عنه عظام ملتوية تماماً مما سيجعل نسبة إصابة الحصان بكسر أخر في نفس المكان مرتفعة للغاية ، وأيضاً من جانب اخر سيشعر الحصان بألم شديد للغاية عندما يحاول التحرك على الساق الذي تم علاجه من الكسر .

وبناءً على كل ما سبق قد يرى الأطباء المختصون أن قتل الخيول التي تصاب بكسر في الساق ، هو شيء اكثر رحمة بكثير من علاجها ، وقد يتم القتل على يد متخصصون وتكون أول خطوة به هي اعطاء الخيل نسبة كبيرة من المخدر حتى لا يشعر بأي ألم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *