انجازات الطيران المدني بالمملكة

في إطار برنامج التحول الوطني للإصلاح الإقتصادي و الرؤى الجديدة لتطوير المملكة و خطة رؤية المملكة 2030 ،يشهد مجال الطيران المدني العديد من مناحي التطوير وذلك في أكثر من محور و من أهم محاور التطوير:

 1- تدشين شركة أديل للطيران أولى رحلاتها التجارية يوم السبت الماضي 23-9-2017 من جدة إلى الرياض ،و ذلك تزامناً مع الإحتفال السابع و الثمانين باليوم الوطني للمملكة .
2- المشاركة في مؤتمر بودابست و جذب الإستثمارات الأجنبية .
3- طرح المنافسة على الرخصة الثانية لمشغل الشحن في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

التعريف بشركة أديل
تأسست شركة أديل  في 17 أبريل عام 2017 م ،و هى شركة مملوكة في الأصل للخطوط الجوية السعودية و يعد مطار الملك عبدالعزيز بجده هو مقرها الدائم ،و تعد بمثابة الذراع الإقتصادية لها وإحدى فروعها الإستثمارية ،و في الوقت ذاته فهى تعمل بشكل منفصل و مستقل عن الخطوط الجوية بالمملكة إذ أن الشركة لها رؤية إدارية و برامج و أنظمة مستقلة بذاتها،كما أن لها وحداتها الإستراتيجية المستقلة ،و تقدم خدمات الطيران الإقتصادي ذو الدرجة الواحدة و هو الخيار الأساسي لشريحة واسعة من متلقي الخدمة ،إذ تقدم خدمات النقل الجوي الإقتصادي الداخلي و الدولي ، ويشغل السيد كون كورفياريتس منصب الرئيس التنفيذي للشركة .

المشاركة في مؤتمر بودابست و جذب الإستثمارات الأجنبية
كما تشارك الهيئة العامة للتشغيل التجاري للمطارات في فاعليات مؤتمر مناولة الشحن الجوي التاسع المقامة فاعليتها في مدينة بودابست ،كممثلة للهيئة العامة للطيران المدني ،ويشير المهندس طارق عبدالجبار إلى أهمية المشاركة في هذا المؤتمر وهى:

1- هذه فرصة هائلة لتعزيز مكانة المملكة و تدعيم علاقاتها بالشركاء العالميين ،من خلال الإلتقاء مع الجهات التي لها علاقة بمجال الشحن الجوي .

2- فرصة لبناء علاقات فعالة مع المستثمرين و جذب إستثمارات أجنبية من خلال تقديم معايير الجودة العالمية .

3- يعد المؤتمر فرصة للتعرف على آخر التطورات و المشاريع و التوجهات العالمية في مجال الشحن الجوي ،مما يساعد في تطوير الخدمات التي تقدمها المملكة لمواطنيها .

4- تحويل المطارات للعمل على أسس تجارية استثمارية “خصخصة المطارات”

طرح المنافسة على الرخصة الثانية لمشغل الشحن في مطار الملك خالد
و سيتم الإعلان خلال الأيام القادمة عن الشركة الفائزة بالمنافسة و التي ستحظى برخصة المشغل الثاني بمطار الملك خالد الدولي بالرياض ،إذ تم طرح المنافسة للعديد من الشركات المحلية و الدولية لتقديم أفضل العروض وذلك من أجل رفع جودة و كفائة الخدمات اللوجيستية بالمطار ،و ذلك في إطار تحقيق رؤية المملكة 2030 ،من أجل الوصول للمراتب ال 25 الأولى عالمياً .

و من الجدير بالذكر أن شركة مطار سنغافورة قد فازت برخصة مشغل الشحن الجوي الثاني بمطار الدمام ،كما فازت شركة بوابة الشرقة بالفرص الإستثمارية التي طرحتها هيئة الطيران المدني في منطقة منطقة الإيداع وإعادة التصدير.

و في هذا الإطار فإنه من المنتظر أن يتم الإعلان قريبا عن طرح المنافسة على الرخصة الثانية لمشغل الشحن في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

دور الخدمات اللوجستية في تعزيز الإقتصاد
أوضح مساعد الرئيس لإدارة المطارات المهندس عبدالجبار أن الخدمات اللوجيستية واحدة من أهم الخدمات التي تساهم في تعزيز الإقتصاد الوطني للمملكة عن طريق:

1- جذب الإستثمارات الخارجية من خلال الخدمات اللوجيستية المتميزة التي تقدمها مطارات المملكة.
2- تطوير كفائة و جودة مطارات المملكة و رفعها لدرجة الكافأة العالمية .
3- خلق فرص عمل جديدة و متنوعة مما يؤدي للحد من نسب البطالة .

إن خطة 2030 تهدف إلى تطوير و إصلاح العديد من الجوانب داخل المملكة ،لذلك تسعى جميع الهيئات و القطاعات إلى التكاتف و العمل جنباً إلى جنب ،و ذلك من أجل تحقيق هذه الخطة التي تهدف إلى تنمية و تطوير و رفعة البلاد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *