تعريف المصطلحات التسويقية بأمثلة بسيطة

- -

هناك العديد من المصطلحات التي تتبع المجال التسويقي بشكل مباشر، وأصبحت منتشرة كثيرا في الوقت الحاضر تتردد على مسامع المتخصص وغير المتخصص ليل نهار، ولذا سنوضح فيما يلي أبرز تلك المصطلحات مع تعريفها والاستدلال بأمثلة :

– البيع: البيع هو مصطلح يعني التفريط في ملكية شيء ما تؤول لملكية آخر مقابل مبلغ من المال.



عندما يفرط الشخص في جهاز الحاسب الآلي  خاصته لصالح زميل آخر دفع فيه أموالا فتلك العملية تسمى بالبيع.

-التسويق: هو مصطلح يشير إلى محاولة ترويج منتج ما بأي طريقة كانت، بما يتفق مع رغبات العميل وميوله.
فعندما أريد أن أبيع أجهزة كمبيوتر، يجب على دراسة السوق الذي سأبيع فيه ومتطلبات وأوصاف الجهاز الذي يحتاجه سكان تلك المنطقة.

– الإعلان: ويعني اللجوء لوسائل الإعلام المختلفة من أجل نشر المنتج.
وفي مثال الكمبيوتر، إذا لجأت لإحدى الصحف لأعرض رغبتي في بيع كمبيوتر وذكر مميزاته وسعره بأسلوب جاذب للشراء؛ فإن هذا يعد إعلانا.

– العلاقات العامة: أحد أقسام الإعلام والتسويق في الوقت ذاته، وتهتم بالتواصل مع الجمهور أو مع وسائل الإعلام وتحسين صورة المؤسسة.
فعندما أريد بيع جهاز الكمبيوتر وألجأ لمن يتحدث عنه في الإعلام بشكل غير مباشر ويوضح استفسارات الآخرين فهذه هي العلاقات العامة.

– عروض البيع: تعني عمل تخفيض على سعر منتج ما، أو توزيع هدية ما مع المنتج.
فإذا ما أردت مثلا أن أبيع جهاز الكمبيوتر وأعلنت أنني سأوزع معه اكسسوارات واسطوانات مدمجة مجانية فهذا يسمى بعرض البيع.

– البيع المباشر: يشير إلى قيام أحد مندوبي الشركة بالذهاب للمنازل أو المحلات بشكل مباشر وعرض السلعة على الجمهور.
فإذا ذهبت بنفسي إلى أصدقائي أعرض عليهم شراء جهاز الكمبيوتر الخاص بي، ونجحت في ذلك فإنه يسمى بيعا مباشرا.

– التسويق التقليدي غير المباشر: يعني عرض المنتجات في محلات كبرى مع العديد من السلع الأخرى.
فإذا وضعت جهاز الكمبيوتر الخاص بي داخل سنتر كبير لبيع الإلكترونيات المختلفة، فإن هذا يسمى تسويق غير مباشر.

– التسويق بالعينات المجانية: ويكون عبر نشر وتوزيع بعض ملحقات السلعة أو الخدمة بشكل مجاني حتى يتعرف الجمهور من خلالها على جودة منتجات الشركة ويقبلون عليها.
فإذا قمت بتوزيع بعض لوحات المفاتيح والماوسات والاسطوانات المدمجة بشكل مجاني للدلالة على تخصصي في بيع أجهزة الكمبيوتر، فهذا تسويق بالعينات.

– التسويق بالمديح: يعني توزيع منتج ما عالي الجودة وبأسعار مناسبة مع ترك العميل يخبر الآخرين بجمال المنتج ومدى انبهاره به.
كأن أبيع كمبيوتر بصلاحيات خرافية وبسعر قليل، ثم يلجأ من يشتري لنقل الخبر لأصدقائه عن مدى جودة مبيعاتي.

– التسويق بالتوصية: ويعني الاتفاق مع آخرين على لفت انتباه العملاء للمنتج مقابل تلقي نسبة ربح عن كل عملية بيع.
فإذا عرضت كمبيوتر للبيع ولم يشتريه أحد، أخبرت أصدقائي أن من يساهم في ترويجه وبيعه سأعطيه مبلغ كذا، فإنه يسمى تسويقا بالتوصية

– التسويق الفيروسي: يكون التسويق الفيروسي إذا قامت الشركة بصياغة رسالة تسويقية غريبة بحيث تلفت انتباه الجمهور يتناقلونها فيما بينهم باستغراب.
وكمثال على الكمبيوتر الخاص بي أن أعرضه للبيع وأذكر عنه مميزات خارقة أو تخفيضات قوية للغاية إلى الحد الذي يتعجب منه الجمهور ويشارك الإعلان وخواص الكمبيوتر بشكل سريع عبر الرسائل الخاصة والمنشورات العامة بمواقع التواصل الاجتماعي.

– التسويق الضمني: ويتم بالاتفاق مع شخص أو مؤسسة شهيرة بأن تضع صورة المنتج أو تعلن عن استخدامها له، دون أن تخاطب جمهورها أو تحثها على شرائه، ولكن تصرفها بالفعل يجذب انتباه الجمهور ويسعون لتقليدها.
فإذا أردت بيع أجهزة حاسب آلي  فأعطيت بعضها لمركز جرافيك شهير يستخدمها أعضائه أمام رواد المركز، ويتحدثون مع بعضهم عن مدى جودة الكمبيوتر ومساهمته في إنجاز عملهم.. سيلجأ رواد المركز للاستعلام عن مميزاته وسبل شراءه.

– التسويق الالكتروني: ويعني استخدام المواقع الالكترونية في بيع المنتج وتوصيله للجمهور.
فإذا اردت أن أبيع جهاز الكمبيوتر الخاص بي، وعرضته على مواقع التواصل الاجتماعي وعرضت صوره ومميزاته حتى طلب البعض شراءه، فهذا يسمى بالتسويق الالكتروني.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

منة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *