5 اختراعات بسيطة ولكنها نقلة في مجال العلوم

كتابة: nervana آخر تحديث: 07 أكتوبر 2017 , 22:44

بالتأكيد مرور السنوات وما تشهده من تقدم علمي يجعلنا لا نشعر بقيمة الأشياء التي نستخدمها بشكل يومي ، على الرغم من أن هذه الأشياء عندما تم اختراعها كان طفرة شديدة غيرت شكل العالم في هذا الوقت ، وبالتأكيد انطباع الأشخاص في الزمن الماضي عنها مختلف تماماً عن انطباعنا اليوم .

وقد يشبه الأمر اختلاف الأعمار وتعاملها مع التكنولوجيا اليوم ، فقد يتذكر بعضنا أول مرة تم الإعلان عن اختراع الهاتف المحمول ، وكيف كان يتعامل الأشخاص معه كمعجزة يقدمها لنا المخترعون ، وأيضاً لم يكن الهاتف المحمول منتشر بهذا الشكل بين الأشخاص من الفئات المادية والعمرية المختلفة ، ولكن اليوم يمتلك الاطفال أجهزة حاسوبية أكثر تطوراً من  الهواتف المحمولة ، وبالتأكيد لن يصدقوا مدى انبهارنا في الماضي بهذا الاختراع الذي يعتبر أمر بسيط للغاية بالنسبة لهم.

وكذلك الأمر بالنسبة لنا اليوم عندما نقراء عن كيف كان انطباع الأشخاص قديماً عن تأثير هذه الاختراعات في حياتهم ، وقد نعرض لكم في هذا المقال 5 أشياء بسيطة كانت اختراعات مبهرة في وقتها .

1- لاصق الجروح
كان السبب وراء اختراع لاصق الجروح هو الإصابات المتكررة لزوجة رجل اوروبي يدعى إيرال ديسكونس بسبب الأعمال المنزلية ، مما دفع ديسكونس في عام 1920 إلى تصنيع مجموعة من ضمادات القطن المزودة بالشرائط اللاصقة ، وبعد نجاح هذه التجربة المنزلية البسيطة قام هذا الرجل ببيع  براعة اختراع فكرة الضمادات اللاصقة إلى الشركة العالمية ( جون أند جونس ) وقام تطويرها بعد ذلك إلى لاصق الجروح الذي صنع طفرة في عالم العلاج الطبي في ذلك الوقت .

2- زجاج الغوريلا ( الزجاج المضاد للخدش )
في أواخر القرن الماضي تم اختراع نوع جديد من الزجاج يسمى (زجاج الغوريلا) وهو زجاج مزود لطبقة خاجية من الأيونات كما يتم تصنيعه عن طريق ضغط هذه الأيونات بطريقة تختلف عن تصنيع الزجاج العادي ، ورغم انتشار هذا الزجاج اليوم في تصنيع الهواتف المحمولة والسيارات ، ولكن عندما تم اختراع هذا النوع من الزجاج تم اعتباره منقذ حقيقي لحياة العديد من الأشخاص وبشكل خاص السياسيين الذين يتعرضون لعمليات اغتيال ، ويرجع ذلك إلى أن زجاج الغوريلا مضاد أيضاً للرصاص .

3- السوستة الزنبركية
رغم بساطة تكوين السوستة الزنبركية وهي عبارة عن قطعة من السلك الملفوف بشكل حلزوني ، وتم اختراعها عن طريق الصدفة حيث كان طفل صغير يلعب بقطعة من السلك وقام بلفها بهذا الشكل ، وقد وجدها شخص وقام باستخدامها  ، منذ ذلك الوقت يتم استخدام السوستة الزنبركية في تصنيع الساعات والسيارات وأيضاً يتم استخدمها في تصنيع الأسلحة الثقيلة .

4- التكيفات كبيرة الحجم
عندما قام ويلز كارير بتصنيع التكيف اقتصر استخدامه في البداية في الأماكن الصغيرة مثل غرف العمليات والمنازل الصغيرة ، ولكن في عام 1925 قام كارير بإقناع واحد من أكبر مالكي قاعات السينما في أمريكا بتطوير حجم التكيفي ليقوم بتغطية هذه المساحة الكبيرة ، وبالفعل استطاع كرير القيام بذلك وكان هذا الاختراع طفرة في هذا الزمن .

5- أقلام الحبر
رغم أن أقلام الحبر هي شيء غير هام إطلاقاً في حياتنا حيث أن وجودها وتوافرها يعد شيء بديهي ، إلا أنها في حقيقية الأمر يعد واحد من أهم الاختراعات التي صنعها البشر لتسهيل حياتهم ، حيث أنها في الماضي كانت الكتابة أمر صعب للغاية ، ويتطلب وجود إناء للحبر السائل وايضاً كانت تستخدم ريشة باهظة الثمن لكتابة الصفحات .

ولكن في عام 1945 قام الصحفي لسيزو بيرو قام بابتكار أول انبوبة صغيرة يوضع بها الحبر لتسهيل عملية الكتابة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى