کیفیة التعامل مع الشخص العاطفي

كتابة دعــاء آخر تحديث: 30 أكتوبر 2017 , 23:16

یخطئ الكثيرون في الحكم على الشخصيات العاطفية  فالبعض يصفهم بأنهم ضعاف الشخصية ، لكن هذا غير صحيح فالشخص العاطفي يمتاز بحساسيته الشديدة و هي التي تجعله أحياناً يساء فهمه عند تعامله مع بعض الناس ، حيث أنه سريع الانفعال في أغلب الموافق مما يجعله يقوم بردود أفعال مبالغ فيها أحيانا بناءاً على عاطفته ، و لكنه كثيراً ما يمنح غيره الحب و الاهتمام و يتمنى أن يتلقى منهم نفس المعاملة ، لذلك تعتبر الشخصيات العاطفية من أرق الشخصيات الموجودة إلا إنها تحتاج إلى معاملة خاصة لا تتسبب في جرح مشاعرهم و إيذائهم .

عوامل تكوّن الشخصية العاطفية :
تختلف الأسباب التي تؤدي إلى وجود الشخصية العاطفية ، فمن الممكن أن يكون الشخص بطبيعته حساساً و عاطفياً بالوراثة أو أحياناً تؤثر الظروف الاجتماعية في تكوين تلك الشخصية ، حيث من الممكن أن يكون قد تعرض للكثير من الظروف التي جعلته يشعر بالدونية و يفقد الثقة بالنفس ، مما يولّد في نفسه الحساسية الشديدة تجاه أغلب المواقف .

يؤدي أيضاً كثرة الشعور بالكبت و القهر إلى ولادة الشخص العاطفي الذي دائماً ما يكبت مشاعره في داخله فلا يعبر عنها فتتضاعف في قلبه لتؤثر على حياته بأكملها ، أو أنه قد يكون تربى على سوء الظن بالاخرين و الاعتقاد بأنهم جميعاً سيئين مما يجعله دائماً ما يرى الجانب السئ فقط في جميع تعاملاته مع الناس و يشعر بالضيق من أقل موقف .

طرق التعامل مع الشخص العاطفي :
– مساندته و عدم الابتعاد عنه :
يجب العلم بأن الشخص العاطفي يتمتع بحساسية شديدة تجعله يحزن كثيراً من التجاهل و عدم الاهتمام ، لذلك يجب تجنب الابتعاد عنه خاصةً عند وقوعه في مشكله و احتياجه لوجود من يسانده ، فكلما شعر أن صديقه سنداً له و بجانبه فإنه يشعر بالراحة و يزيد حبه تجاهه .

– تجنُّب مزحه بسخرية أمام الآخرين :
إن حساسية الشخصية العاطفية تجعلها أحياناً تسئ الظن بمن حولها ، حيث إذا قام أحد الأصدقاء بالمزاج بسخرية مع تلك الشخصية أمام عدداً من الناس فإن ذلك قد يتسبب في شعوره بالحزن و الضيق ظناً منه أنه تم التلاعب به و السخرية منه عن قصد ، لذلك يجب مراعاة شعوره و عدم القيام بهذا الأمر أبداً .

– عدم الكذب معه على الإطلاق :
يجب تجنُّب الكذب مع الشخصية العاطفية لأن ذلك من شأنه أن يزيد المشاكل و يتسبب في شعوره بالقلق و عدم الأمان مع الشخص الآخر ، لذلك تعتبر المصارحة هي الأفضل في التفاهم مع تلك الشخصيات ، مع مراعاة عدم جرحه بكلمات قد تسبب له الضيق و الحزن .

– عدم إهانته و الإساءة إليه :
إذا قامت تلك الشخصيات بتصرف خاطئ بطريقة غير مقصودة ، لابد من عدم الرد عليهم بالعنف و الإهانة ، لأن ذلك يجرح تلك الشخصيات بشدة و يخلق بها حزناً شديداً و عميقاً ، لذلك يجب التفاهم معهم بهدوء و مواجهتهم بأخطائهم بأسلوب هيّن و عدم الإساءة إليهم أو جرح مشاعرهم .

– محاولة تغيير نظرته للحياة :
غالباً ما يرى الشخص العاطفي الحياة على أنها مثالية لذلك فإن أي مشكلة أو عقبة تقف في طريقه ، غالباً ما تجعله يصاب بالحزن و القلق و تعيق من تقدمه في الحياة ، لذلك يجب مساعدته على معرفة السلوك الصحيح للتعامل مع المشكلات و محاولة تغيير نظرته إلى الحياة لكي يتمتع بقوة أكبر لتحمُّل الصعوبات المختلفة .

– تدريبه على مواجهة أخطاء الآخرين :
تحرص الشخصيات العاطفية على مشاعر الآخرين كثيراً ، مما يجعلها تخشى مواجهتهم بأخطاءهم التي اقترفوها بحقهم ، و يتسبب هذا الأمر في تكدس الحزن بداخلهم ليتحول إلى اكتئاب و خيبة أمل شديدة تجاه هؤلاء الأشخاص ، لذلك يجب أن يتم تدريب الشخصية العاطفية على كيفية مواجهة الآخرين و معرفة السبب وراء اقترافهم خطأ في حقهم .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق