علاقة جفاف العين بأمراض الغدة الدرقية

يعني جفاف العين الشعور بالإحتقان ، الحكة والحرقة داخل العين ، ويمكن أن تكون هذه الحالة متعلقة بمشاكل الغدة الدرقية ، وأحيانا يكون جفاف العين العلامة الأولى على الإصابة بأمراض الغدة الدرقية .

الأشخاص الأكثر عرضة :
يوجد نوعين رئيسيين من أمراض الغدة الدرقية ، أولهما مرض القبور الذي تقوم فيه الغدة الدرقية بتكوين الكثير من الهرمونات ، ويعرف باسم (فرط نشاط الغدة الدرقية) ، والآخر هو التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ، الذي يؤدي إلى انخفاض إنتاج الهرمونات (قصور الغدة الدرقية ) .

تحدث كلا الحالتين عندما يقوم الجهاز المناعي بالهجوم الخاطئ على الغدة الدرقية بدلا من محاربة العدوى ، ونظرا لأن العين تحتوي على بروتينات مشابه للموجودة في أنسجة الغدة الدرقية ، فيمكن أن يقوم الجهاز المناعي بمهاجمتها أيضا .

أمراض الغدة الدرقية تكون وراثية في العائلات غالبا ، فإذا كنت تعاني من جفاف العين ولديك تاريخ عائلي لفرط / قصور الغدة الدرقية ، ربما تحتاج إلى فحص ، وعلاج الغدة الدرقية يساعد في الوقاية من تلف العين والمشكلات الصحية الأخرى .

الأسباب :
تحتاج العين للترطيب ، فهذا يساعدها على العمل بالطريقة المطلوبة منها ، والحفاظ عليها بصحة جيدة ، وأمراض الغدة الدرقية تستنفذ هذا الترطيب .

1- العين لا تغلق بشكل كامل : يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى التأثير على العضلات حول العين ، فالجفون العليا تسحب لأعلى ، بينما تسحب الجفون السفلى إلى الأسفل ، أو تتراكم بعض الأشياء حول العين ، مما يدفعها للخروج من مكانها الطبيعي ، وهذه الأمور تؤدي إلى صعوبة إغلاق العين بإحكام ، لذلك ينبغي ترطيب العين سريعا جدا .

2- عدم وجود دموع كافية : في كل مرة تومض فيها ، تنتشر الدموع على سطح العيون ، مما يحافظ على ترطيبها ونظافتها ، ولكن مرض الغدة الدرقية يجعلك لا تحصل على كمية الدموع الكافية ، أو لا يجعل الدموع الموجودة في العين تعمل بطريقة مناسبة كما ينبغي .

3- عدم وجود زيوت كافية : تمتزج الدموع مع الماء ، الزيت والمواد المخاطية ، وهذا الزيت يتكون عن طريق الغدد الموجودة في جفن العين ويساعد على الإحتفاظ بالماء على سطح العين ، وعندما لا تتوفر كمية الزيت الكافة تتبخر الدموع بشكل سريع جدا .

العلاج :
لسوء الحظ علاج الغدة الدرقية لا يعالج جفاف العين ، على الرغم من  لديهم نفس الأسباب ، فكل مشكلة تنفصل عن الأخرى ، يشعر بعض المرضى بالراحة عند استخدام قطرات الدموع الإصطناعية خلال النهار ، ومراهم العين ليلا ، ولكن القطرات التي تمنع إحمرار العين تسبب تطور جفاف العين وتزيد الحالة سوء .

طرق أخرى للحفاظ على ترطيب العين :
– الإمتناع عن التدخين .
– تجنب الجلوس بجانب مكيفات الهواء .
– استخدام المرطب في غرفة النوم ليلا .
– أخذ فترات راحة مستمرة من الشاشات .
– الوميض غالبا .
– تناول المزيد من الأسماك ، أو استشير طبيبك حول إمكانية تناول حبوب زيت السمك .
– تعمل الأوميجا 3 الموجود في السلمون ، التونا والسردين على تحسين صحة العين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *