معلقة الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم

عمرة بن كلثوم واحد من أهم شعراء الجاهلية ، و قد كان أيضا من أهم و أفضل من كتب في شعر المعلقات ، و اشتهر هذا الرجل بقوته و شجاعته .

من هو عمرو بن كلثوم
– هو عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتّاب بن سعد بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان ، ولد في عام 526 هـ في بلدة ربيعة ، التي تقع في شمال شبه الجزيرة العربية .

– كان عمرو بن كلثوم يشتهر بقوته و شجاعته و نبل الفرسان في طباعه ، و قد كان من أكثر ما اشتهر به قتله للملك عمرو بن هند ، و قد كان قتله هذا لحفظ كرامة والدته .

– أما عن أشهر أعماله الأدبية فكان المعلقة الشهيرة ، التي وصل عدد أبياتها إلى 1000 بيت ، و كانت جميها توحي بالعزة و الحماسة .

أبيات من معلقة عمرو بن كلثوم
أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِينَا                 وَلاَ تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِينَا

مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الْحُصَّ فِيهَا                 إِذَا مَا الْمَاءُ خَالَطَهَا سَخِينَا

تَجُورُ بِذِي اللُّبَانَةِ عَنْ هَوَاهُ                  إِذَا مَا ذَاقَهَا حَتَّى يَلِينَا

تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيحَ إِذَا أُمِرَّتْ                عَلَيْهِ لِمَالِهِ فِيهَا مُهِينَا

صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْرٍو                  وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا الْيَمِينَا

وَمَا شَرُّ الثَّلاَثَةِ أُمَّ عَمْرٍو                     بِصَاحِبِكِ الَّذِي لاَ تَصْبَحِينَا

وَكَأْسٍ قَدْ شَرِبْتُ بِبَعْلَبَكٍّ                    وَأُخْرَى فِي دِمَشْقَ وَقَاصِرِينَا

وَأَنَّا سَوْفَ تُدْرِكُنَا الْمَنَايَا                      مُقَدَّرَةً لَنَا وَمُقَدَّرِينَا

قِفِي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِينَا                   نُخَبِّرْكِ الْيَقِينَ وَتُخْبِرِينَا

قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صُرْماً             لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِينَا

بِيَوْمِ كَرِيهَةِ ضَرْبَاً وَطَعْنَاً                       أَقَرَّ بِهِ مَوَالِيكِ العُيُونَا

وَإِنَّ غَدَاً وَإِنَّ اليَوْمَ رَهْنٌ                       وَبَعْدَ غَدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِينَا

تُرِيكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَلاَءٍ                    وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُونَ الكَاشِحِينَا

ذِرَاعَي عَيْطَلٍ أَدْمَاءَ بِكْرٍ                       هِجَانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأْ جَنِينَا

وَثَدْيَاً مِثْلَ حُقِّ العَاجِ رَخْصَاً                    حَصَانَاً مِنْ أَكُفِّ اللاَمِسِينَا

وَمَتَنَيْ لَدْنَةٍ سَمَقَتْ وَطَالَتْ                  رَوَادِفُهَا تَنُوءُ بِمَا وَلِينَا

وَمأْكَمَةً يَضِيقُ البَابُ عَنْهَا                     وَكَشْحَاً قَدْ جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَا

وَسَارِيَتَيْ بِلَنْطٍ أَوْ رُخَامٍ                         يَرِنُّ خَشَاشُ حَلْيِهِمَا رَنِينَا

فَمَا وَجَدَتْ كَوَجْدِي أُمُّ سَقْبٍ                 أَضَلَّتْهُ فَرَجَّعَتِ الْحَنِينَا

وَلاَ شَمْطَاءُ لَمْ يَتْرُكْ شَقَاهَا                   لَهَا مِنْ تِسْعَةٍ إلاَّ جَنِينَا

تَذَكَّرْتُ الصِّبَا وَاشْتَقْتُ لَمَّا                      رَأَيْتُ حُمُولَهَا أُصُلاً حُدِينَا

فَأَعْرَضَتِ اليَمَامَةُ وَاشْمَخَرَّتْ                  كَأَسْيَافٍ بِأَيْدِي مُصْلِتِينَا

أَبَا هِنْدٍ فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْنَا                         وَأَنْظِرْنَا نُخَبِّرْكَ اليَقِينَا

بِأَنَّا نُوْرِدُ الرَّايَاتِ بِيضَاً                            وَنُصْدِرُهُنَّ حُمْرَاً قَدْ رَوِينَا

وَأَيَّامٍ لَنَا غُرٍّ طِوَالٍ                                عَصَيْنَا المَلْكَ فِيهَا أَنْ نَدِينَا

وَسَيِّدِ مَعْشَرٍ قَدْ تَوَّجُوهُ                        بِتَاجِ المُلْكِ يَحْمِي المُحْجَرِينَا

تَرَكْنَا الْخَيْلَ عَاكِفَةً عَلَيْهِ                      مُقَلَّدَةً أَعِنَّتُهَا صُفُونَا

وَأَنْزَلْنَا البُيُوتَ بِذِي طُلُوحٍ                      إِلَى الشَامَاتِ تَنْفِي الموعِدِينَا

وَقَدْ هَرَّتْ كِلاَبُ الحَيِّ مِنَّا                     وَشَذَّبْنَا قَتَادَةَ مَنْ يَلِينَا

مَتَى نَنْقُلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَا                     يَكُونُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِينَا

يَكُونُ ثِفَالُهَا شَرْقِيَّ نَجْدٍ                      وَلُهْوَتُهَا قُضَاعَةَ أَجْمَعِينَا

نَزَلْتُمْ مَنْزِلَ الأَضْيَافِ مِنَّا                      فَأَعْجَلْنَا الْقِرَى أَنْ تَشْتِمُونَا

قَرَيْنَاكُمْ فَعَجَّلْنَا قِرَاكُمْ                         قُبَيْلَ الصُّبْحِ مِرْدَاةً طَحُونَا

نَعُمُّ أَنَاسَنَا وَنَعِفُّ عَنْهُمْ                      وَنَحْمِلُ عَنْهُمُ مَا حَمَّلُونَا

نُطَاعِنُ مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّا                وَنَضْرِبُ بِالسِّيُوفِ إِذَا غُشِينَا

بِسُمْرٍ مِنْ قَنَا الخَطِّيِّ لُدْنٍ                  ذَوَابِلَ أَوْ بِبِيضٍ يَعْتَلِينَا

كَأَنَّ جَمَاجِمَ الأَبْطَالِ فِيهَا                    وُسُوقٌ بِالأَمَاعِزِ يَرْتَمِينَا

نَشُقُّ بِهَا رُؤُوسَ القَوْمِ شَقًّاً                وَنَخْتَلِبُ الرِّقَابَ فَتَخْتَلِينَا

وَإِنَّ الضِّغْنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْدُو                 عَلَيْكَ وَيُخْرِجُ الدَّاءَ الدَّفِينَا

وَرِثْنَا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَدٌّ                  نُطَاعِنُ دُونَهُ حَتَّى يَبِينَا

وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَرَّتْ                 عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِينَا

نَجُذُّ رُؤُوسَهُمْ فِي غَيْرِ بِرٍّ                    فَمَا يَدْرُونَ مَاذَا يَتَّقُونَا

كَأَنَّ سُيُوفَنَا مِنَّا وَمِنْهُمْ                       مَخَارِيقٌ بِأَيْدِي لاَعِبِينَا

كَأَنَّ ثِيَابَنَا مِنَّا وَمِنْهُمْ                         خُضِبْنَ بِأُرْجُوَانٍ أَوْ طُلِينَا

إِذَا مَا عَيَّ بِالإِسْنَافِ حَيٌّ                   مِنَ الهَوْلِ المُشَبَّهِ أَنْ يَكُونَا

نَصَبْنَا مِثْلَ رَهْوَةَ ذَاتَ حَدٍّ                    مُحَافَظَةً وَكُنَّا السَّابِقِينَا

بِشُبَّانٍ يَرَوْنَ القَتْلَ مَجْدَاً                    وَشِيبٍ فِي الحُرُوبِ مُجَرَّبِينَا

حُدَيَّا النَّاسِ كُلِّهِمُ جَمِيعَاً                    مُقَارَعَةً بَنِيهِمْ عَنْ بَنِينَا

فَأَمَّا يَوْمَ خَشْيَتِنَا عَلَيْهِمْ                     فَتُصْبِحُ خَيْلُنَا عُصَبَاً ثُبِينَا

وَأَمَّا يَوْمَ لاَ نَخْشَى عَلَيْهِمْ                  فَنُمْعِنُ غَارَةً مُتَلَبِّبِينَا

بِرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشَمِ بن بَكْرٍ               نَدُقُّ بِهِ السُّهُولَةَ وَالحُزُونَا

أَلا لا يَعْلَمُ الأَقْوَامُ أَنَّا                         تَضَعْضَعْنَا وَأَنَّا قَدْ وَنِينَا

أَلاَ لاَ يَجْهَلَن أَحَدٌ عَلَيْنَا                       فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينَا

بِأَيِّ مَشِيئَةٍ عَمْرَو بْنَ هِنْدٍ                   نَكُونُ لِقَيْلِكُمْ فِيهَا قَطِينَا؟

بِأَيِّ مَشِيئَةٍ عَمْرَو بْنَ هِنْدٍ                   تُطِيْعُ بِنَا الوُشَاةَ وَتَزْدَرِينَا؟

تَهَدَّدْنَا وَأَوْعِدْنَا رُوَيْدَاً                          مَتَى كُنَّا لأُمِّكَ مَقْتَوِينَا؟

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *