وصيفات و جواري تربعن على عرش الحكم

منذ بدء التاريخ الإنساني و قد عرفنا أن الحكم غالبا يكون وراثي ، أي أن الحكام غالبا يكون أولادهم حكام ، و هكذا و لكن تبعا أن لكل قاعدة شواذ فهناك بعض الجاريات ، قد تمكنن من الجلوس على كرسي الحكم .

جاريات على عرش الحكم
الملكة آن بولين

كانت آن بولين واحدة من الفتايات اللاتي ولدن لإحدى الأسر العريقة في انجلترا ، و تميزت بجمالها و ذكائها و قد اختيرت لتكون إحدى وصيفات الملكة كاثرين زوجة الملك هنري الثامن ، و قد لاحظها الملك و سرعان ما وقع في غرامها ، و من بعد هذه اللحظة طلب من البابا أن يبطل زواجه من كاثرين ليتزوجها ، و لكن هذا الطلب كان مرفوضة مما جلعه يستقل عن الكنيسة و يصبح رئيسا للكنيسة الانجليزية ، و قد تزوجها و توجت على عرش انجلترا و لكنها لم تتمكن من إنجاب ولي العرش ، و كانت تنجب الإناث فقط مما دفعه للتآمر عليها ، و قد تم القبض عليها بتهمة الزنا و التأمر على قتل الملك ، و من ثم تم إعدامها بقطع رأسها أمام العامة و كانت أول ملكة يتم إعدامها و كان ذلك في عام 1536 .

 

السلطانة هرم
و هي إحدى جاريات السلطان سليمان القانوني ، و قد أصبحت زوجته فيما بعد و قد تمكنت بعدها من إنجاب خمسة أبناء ، منه و قد ولدت في عام 1502 في أوكرانيا لأسرة مسيحية أرثوزوكسة ، و كانت وقتها تدعى ألكسندرا و قد تم اخططافها بعدها لتباع كجارية ، و سميت هرم لكثرة مرحها و قد انتقلت هذه السيدة للعيش مع السلطان في القصر المخصص للحكم ، و خرجت من القصر المخصص للحريم ، و قد كانت مستشارة له في الحكم و بعدها تقلدت الحكم في البلاد بالشكل الفعلي ، و ليس الصوري و كانت هذه المرأة خيرة للغاية ، أقامت العديد من المستشفيات و المطاعم الخيرية و توفت في عام 1558 .

الملكة بو أوك
و قد كانت تعرف في الأساس باسم جانج أوك جنج ، و قد كانت هذه المرأة وصيفة للملكة جنج نيول ، و في أثناء إحدى زياراتها لتلك الملكة رآهاه الملك سوك جونج و قد جعلها الرفيقة المفضلة له ، و بعدها تمكن من تنحية زوجته جانبا و كان ذلك في عام 1688 ، و تم تعيينها هي على منصب الملكة و لكن سرعان ما تحول الحال ، حينما أعجب الملك بوصيفة أخرى و قرر أن يستدعي زوجته ، التي قام بتنحيتها ليعينها مجددا على العرش و بعدها توفت الملكة في ظروف غامضة ، و اتهمت بو أوك يأنها تسببت في موت الملكة عن طريق ممارسات السحر الأسود و تم إعدامها بالسم .

الإمبراطورة تسيشي
كانت هذه المرأة أحدى السيدات اللاتي لحقن بحريم الإمبراطور تشيينغ ، و قد تمكنت من الزواج من الإمبراطور و كان يستشيرها في الكثير من الأمور المتعلقة بالحكم في الصين ، و يذكر أنها كانت السبب الرئيسي في انهيار الإمبراطورية الصينية ، التي تحكمها سلالة تشينغ و تمكنت من السيطرة على الحكم ، و امتازت سياستها في الحكم بالفساد السياسي ، و كانت باستمرار تعمل على شغل ابنها وريث الحكم ، حتى تتمكن هي من السيطرة حتى توفي هذا الإبن بمرض تناسلي ، و بعدها تبعت ابنها بابن اختها و أخيرا توفت و كانت لا تزال تحكم البلاد .

شجرة الدر
كانت شجرة الدر هي الجارية المقربة من السلطان نجم الدين أيوب ، و قد تمكنت من الزواج منها و أنجبت منه ابنه الخليل ، و قد اختلف المؤرخين على جنسيتها ، و كان من أهم الأحداث في حياتها حين أخفت خبر موت زوجها وقت الحملات الصليبية ، و قد تمكنت من تحقيق الانتصار و قد قتلت في عام 1257 .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *