تفسير الآية ” لو أنزلنا هذا القرآن على جبل “

{لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الحشر:21]، يقول الله تعالى معظمًا لأمر القرآن ومبينًا علو قدره، وأنه ينبغي أن تخشع له القلوب وتتصدع عند سماعه لما فيه من الوعد والوعيد الأكيد، وذكر للجنة والنار ما يحصل به الرجاء في طلب الرحمة والعفو من الله عز وجل أملًا في دخول الجنة وهربًا من النار.

تفسير الآية:
يبين لنا رب العزة تبارك وتعالى مدى عظمة هذا الكتاب وهو القرآن الكريم الذي لن يستطيع الجبل على الرغم من غلظته وقساوته أن يتحمل لو فهم هذا القرآن وتدبر معانيه فإنه سوف يخشع ويتصدع خوفًا من الله عز وجل، فكيف يليق بكم أيها البشر ألا تلين قلوبكم وتخشع وتتصدع من خشية الله، وقد فهمتم عن الله أمره وتدبرتم كتابه ولهذا قال الله تعالى: {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ} [العنكبوت:43]، {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الحشر:21].

وعن ابن عباس رضي الله عنه في تفسير الآية يقول: لو أني أنزلت هذا القرآن على جبلٍ حملته إياه لتصدع وخشع من ثقله، ومن خشية الله فأمر الله الناس إذا نزل عليهم القرآن أن يأخذوه بالخشية الشديدة والتخشع، ثم قال: كذلك يضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتفكرون.

حنين الجزع للوحي والذكر:
ومصداقًا لقول الله تعالى قصة حنين الجذع إلى النبي صل الله عليه وسلم، وفيه ما ثبت من الحديث المتواتر أن رسول الله صل الله عليه وسلم لما عُمِلَ له المنبر، وقد كان يوم الخطبة يقف إلى جانب جذع من جذوع المسجد، فلما وُضِعَ المنبر أول ما وضع، وجاء النبي صل الله عليه وسلم ليخطب فجاوز الجذع إلى نحو المنبر فعند ذلك حن الجذع وجعل يئن كما يئن الصبي الذي يُسكن، لما كان يسمع من الذكر والوحي عنده، وفيه قال الحسن البصري بعد ذكره لقصة حنين الجذع «فأنتم أحق أن تشتاقوا إلى رسول الله صل الله عليه وسلم من الجذع» فإذا كانت الجبال الصم لو سمعت كلام الله وفهمته لخشعت وتصدعت من خشيته فكيف بكم وقد سمعتم وفهمتم؟ وفيه قال الله تعالى: {وَلَوْ أَنَّ قُرْآَنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى} [الرعد:31].

 ما يستفاد من الآيات:
– أن القرآن الكريم له من العظمة ما تجعل الجبال تخر له ساجدة وتتصدع إن تدبرته وعقلته.
– يجب على كل مسلم ومسلمة أن يستشعر من الخشوع عند قراءة القرآن الكريم.
– يجب أن تكون قراءة القرآن الكريم قراءة وتدبر وفهم لمعانيه وليست قراءة فقط حتى يصل الإنسان للخشوع.
– الدين الإسلامي أعظم الأديان السماوية التي جاءت للبشرية، والقرآن الكريم هو كلام الله الذي يجب علينا قراءته وتدبره.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *