سيرة الصحابي الجليل عكاشة بن محصن

الصحابي الجليل عكاشة بن محصن واحد من بين أهم الصحابة الذين عرفوا في عهد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وقد كان من السابقين في دخول الدين الإسلامي وقد شهد عكاشة مع نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم جميع المشاهد في الدعوة للدين الإسلامي كما كان مع النبي في سريتين الأولي كانت لبني أسد والثانية كانت إلى أرض بني عذرة.

معلومات الصحابي الجليل عكاشة بن محصن :
1-  اسمه هو عكاشة بن محصن بن حرثان بن قيس الأسدي.
2-  ولد خلال العام 34 قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
3-  أما بالنسبة لنسبه فله اثنين من الأخوة وهما أبو سنان بن محصن وأم قيس بنت محسن.

4- كان حليف لبني عبد شمس بن عبد مناف.
5-  يعد عكاشة بن محصن من السابقين إلى الإسلام.
6-  شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جميع الأحداث في الدعوة للدين الإسلامي.
7-  يعد من السابقين في الدخول للدين الإسلامي مع أول من أسلموا.

8-  كان من بين الذين أبلوا في غزوة بدر البلاء الحسن حيث قد كسر السيف الخاص به خلال المعركة.
9-  استخدمه نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم خلال سريتين أحداهما كانت خلال العام السادس من الهجرة وكانت إلى بني أسد والثانية كانت خلال العام التاسع من الهجرة وكانت إلى أرض بني عذرة.
10- بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من من يدخلون الجنة بدون حساب.
11-  توفى خلال العام الحادي عشر من الهجرة وقد قتل على يد طليحة فقد مات شهيدا في حروب الردة.

 أهم ملامح شخصية عكاشة بن محصن :
كان أهم ما يميز الصحابي الجليل عكاشة بن محصن هي الشجاعة والإقدام فقد شهد له بذلك خلال الحروب التي قد خاضها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

1-  يعد موقفة من حروب الردة من بين أشهر المواقف له التي تدل على شجاعته وإقدامه أمام الأعداء.
2-  شهد جميع الحروب والغزوات مع رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من غزوة بدر وأحد وغيرها من الغزوات.
3-  كان من أول المسارعين لفعل الخيرات حيث يعد من أول من دخلوا للدين الإسلامي.
4- أمره رسول الله على أكثر من سرية ولم يخذله.

5-  كما شهد له الصحابة بحسن بلاءه مع المرتدين عقب وفاة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وقد تتبع المرتدين حتى قتل شهيدا في سبيل الله عز وجل.
6-  وعن وفاته تحدث طليحة الذي قتل عكاشة بن محسن عقب دخوله الدين الإسلامي أن الله أكرم عكاشة بقتله على يديه ولم يهنه بقتله لعكاشة ليدخل الدين الإسلامي بعدها.

وفاة عكاشة بن محصن :
كانت وفاة عكاشة بن محصن خلال العام الحادي عشر من الهجرة حيث قد خرج عكاشة لحروب الردة المرتدين عن الدين الإسلامي عقب وفاة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم وقد خرج كل من عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم كي تحسسوا بني أسد وقد وجدوا خلال تلك الفترة كل من طليحة بن خويلد وأخوه سلمة بن خويلد وقد تمكن كل من طليحة وأخوة من قتل كل من عكاشة وثابت خلال المعركة التي قد عرفت تحت مسمى معركة بزاخة والتي قد وقعت خلال العام الحادي عشر من هجرة رسول الله وقد كان عكاشة خلال وفاته يبلغ من العمر 45 عام وكان يعد من أجمل الرجال آن ذاك وأفضلهم خلقا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    محمدالمنيربن محمدغبريم
    2018-01-11 at 18:39

    شكراجزيلاهل هناك مزيد من المعلومات؟

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *