أول عملية زراعة قلب في الإمارات

شهدت مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي نجاح أول عملية زراعة قلب في دولة الإمارات، و تم إجرائها لمواطن كان يعاني من قصور في القلب.

عملية زراعة القلب
يعتبر هذا الإنجاز الكبير الذي شهدته المستشفى هو إنجاز تاريخي يتم إضافته إلى السجل الحافل لإنجازات الدولة، كما أن هذه العملية حدث تاريخي في الدولة حيث أن الأطباء في مستشفى كليفلاند كلينك، نجحوا في زراعة قلب تبرع به مواطن بعد وفاته و كان يبلغ من العمر 59 عام.

و تم إجراء العملية على يد فريق ضم أربعة من الجراحين في المستشفى، و قد استمرت العملية لمدة ست ساعات و تكللت العملية بالنجاح، حيث أن المريض كان يعاني من حالة متأخرة من قصور القلب، و تم إجراء العملية بعدما أدرج أسمه في قائمة الإنتظار بعد فترة قصيرة من وقت صدور القرار الحكومي الذي يسمح بنقل الأعضاء من المتبرعين بعد وفاتهم، و كانت هذه العملية تعد الأولى من نوعها في الدولة.

مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي
مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي هي واحدة من مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية، و هي مستشفى متعددة التخصصات و تقع في جزيرة المارية في إمارة أبوظبي، و يوجد بالمستشفى نموذج عالمي للرعاية الصحية الشهيرة و العالمية، حيث تم تصميم الرعاية الصحية خصيصا للمرضى الذين يعانون من الحالات الحرجة في إمارة أبوظبي و الإمارات بصفة عامة.

و يتميز هذا الصرح الطبي بأفضل وسائل الراحة و مستويات عالية من الخدمات الطبية، و تتضمن المستشفى على خمسة طوابق للعيادات و ثلاث طوابق أخرى للعلاج و التشخيص، بالإضافة إلى ثلاثة عشر طابق لوحدات الرعاية و الحالات الحرجة.

و المستشفى تساعد في الحد من حاجة السكان إلى السفر للخارج للعلاج، و قد كان لإصدار قانون زراعة و نقل الأعضاء و الأنسجة البشرية أثر كبير في القيام بهذه العمليات الدقيقة و المعقدة، و تعتبر عملية التبرع بالأعضاء خطوة مهمة إلى الإرتقاء بخدمات الرعاية الصحية في الإمارة.

العملية الجراحية
كان المريض الذي تم نقل القلب له يبلغ من العمر 38 سنة و يعاني من حالة متأخرة من قصور القلب، و قد تم تجهيز المريض في غرفة العمليات في الوقت الذي قد أخذ القلب من المتبرع المتوفي و وضعه في الثلج لمدة تسعين دقيقة، و تم وضع المريض في غرفة العمليات و وضعه على جهاز يعمل على ضخ الدم إلى الرئتين لكي يبقيه على إستعداد لتلقي القلب الجديد.

و بالفعل تم نقل القلب الجديد إلى المريض و خياطة الشرايين بدون حدوث أي تعقيدات، و بدأ القلب بالنبض بعد عدة دقائق من زراعته و إمداده بالهواء، و أكد الأطباء أن هذه العملية تعد الأسرع من نوعها، حيث أن المدة القصوى لبقاء القلب في الخارج هي أربعة ساعات.

نتائج العملية
عملية زراعة القلب توضح مدى أهمية الخدمات الصحية التي تقدمها مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، و هذا من خلال الطرق المتعددة التخصصات التي يتم تطبيقها، فقد تم إجراء العملية بكل سلاسة من غير أي مضاعفات خطيرة، و بعد إجراء العملية تم نقل المريض و بعد قضاء ست ساعات في العملية إلى وحدة الرعاية المركزة.

و قد صادف يوم العملية هو اليوم الذي كان العالم يحتفل فيه بمرور خمسين عام لأول جراحة زراعة قلب في العالم و التي كانت في عام 1967م، و أيضا صادف ذكرى إحتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني ال46، و الذي جاء ليعزز مسيرة التقدم الكبير الذي حققته هذه الدولة.

الإنجاز الطبي
أكد الأطباء في مسشفى كليفلاند كلينك أبوظبي أن هذه العملية تعد إنجاز كبير، و هو أمر بالغ الأهمية بالنسبة للمستشفى، و فريق جراحة زراعة الأعضاء حقق نجاح كبير و طبي في تاريخ دولة الإمارات، فبعد أن تم عامين من التجهيزات و التدريبات استطاع الأطباء من القيام بالعديد من هذه العمليات بطرق مبتكرة و مهارة و احترافية.

و كما أن هذه العملية تؤكد مدى أهمية الخدمات الطبية في مجال زراعة الأعضاء، فدولة الإمارات في عام 2017 قد اتخذت خطوات كبيرة و مهمة على ناحية التشريعات و القوانين الجديدة من أجل دعم عمليات زراعة الأعضاء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *