المشاريع الإنمائية بوزارة الصحة الكويتية و أهم معوقاتها

عملت دولة الكويت على توفير عدد المشروعات المستقبلية ، و بشكل خاص فيما يتعلق بوزارة الصحة ، و لكن هذه المشروعات قد واجهتها عدد من المعوقات ، و لا زالت وزارة الصحة في مواجهة هذه المعوقات.

الخطة الإنمائية الخامسة
قام السيد باسل الصباح وزير الصحة بالتأكيد عن أن الوزارة سوف تعمل على تنفيذ خطة اختصت بالعملية الإنمائية الخمسية المتوسطة الأجل ، و التي تم توزيعها على أساس خمس خطط تنفذ بشكل سنوي في خلال خطة زمنية معينة ، و قد صرح حضرته بأن الوزارة في هذا العام تعمل على تنفيذ المرحلة الرابعة من الخطة ، و ذلك بالاعتماد على المشروعات ضمن ركيزة صحية عالية تنسجم مع الرؤية.

معوقات الخطة الإنمائية
كشف السيد باسل الصباح وزير الصحة عن عدد من المعوقات التي قد واجهت العملية الإنمائية و الإنشائية و التطويرية ، حيث أن هذه الرؤية الموضوعة من قبل الوزارة قد اعتمدت على حزمة أهداف مختلفة ، و هذه الأهداف قد عملت على تعزيز نمط الحياة الصحية ، و ذلك من خلال المشاركة مع عدد من القطاعات المختلفة ، و من خلالها تم العمل على تحسين جودة العملية العلاجية هذا فضلا عن تعزيز الكفاءة و الاستدامة ، و ذلك في عملية تمويل الرعاية الصحية ، هذا إلى جانب الاهتمام بعملية تطوير المنظومة الصحية ، و كذلك العمل على مواجهة المخاطر المزمنة للأمراض.

المشاريع التطويرية
– عملت وزارة الصحة على توفير عدد من المشاريع التطويرية المختلفة بهذا العام ، و هذه المشاريع الوطنية تعتمد على جودة الخدمات التي توفرها هذه المؤسسة ، و هذه المشروعات كان على رأسها الاهتمام بالتصدي للأمراض المزمنة غير السارية ، هذا بالإضافة إلى توفير عدد من المبادرات الصحية المختلفة و تطوير الصحة المهنية ، هذا إلى جانب الاهتمام بتطوير الخدمات الصحية في المدارس.

– شملت المشاريع الخاصة بوزارة الصحة إقامة عدد من المستشفيات الحديثة ، و من بينها مستشفى الفروانية و كذلك مستشفى ابن سينا و المستشفى الأميري و الدان و الطب الطبيعي و مدينة صباح الأحمد ، و غيرها عدد من المستشفيات المختلفة ، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من المشاريع الفرعية .

المعوقات التي واجهت الوزارة
– من بين ما أشار إليه السيد وزير الصحة عدد من المعوقات التي واجهت إقامة مثل هذه المشاريع التنموية الخاصة بوزارة الصحة ، و من بين هذه المعوقات نقص الكوادر البشرية التي تعمل في مجال الفن و الإدارة ، و ذلك في عدد كبير من الإدارات المسئولة عن التنفيذ لمثل هذه المشروعات ، و هذا الأمر يعد من أهم المعوقات التي تواجه الوزارة في هذه التنفيذات.

– تحدثت الجهات الرقابية أيضا عن العمل على سياسة ترشيد الانفاق ، و ذلك للعمل على المشاريع الرياضية الضرورية ، هذا إلى جانب عدد من المعوقات التي تكون خارج وزارة الصحة ، و من بين هذه المعوقات ما تحدثت الوزارة على ضرورة إزالة هذه المعوقات للعمل على انجاز مثل هذه المشاريع.

– أما في خارج وزارة الصحة فقد تم التصريح عن عدد من الطرق التي عملت الدولة على التصدي من خلالها للمعوقات ، تلك التي لم يكن لوزارة الصحة اليد فيها ، و ذلك بغرض البدء في التنفيذ ، و بشكل خاص فيما تعلق بتحسين البنية التحتية الخاصة بمشاريع الوزارة ، فقد كان من بين هذه المعوقات تأخير التسليم لتقارير الحسابات الإنشائية ، الأمر الذي يترتب عليها تأخير واضح في الجدول الزمني لإنجاز المشروع.

– هذا كله إلى جانب أن وزارة الصحة و باقي الوزارات قد اتفقت معا على العمل على اتباع سياسة ترشيد الاستهلاك ، تلك العملية التي يتم تطبيقها على المشروعات بأكملها عدا المشروعات الضرورية للغاية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *