أضرار إزالة شعر الأنف

كتابة aya آخر تحديث: 16 يناير 2018 , 15:29

شعر الأنف له العديد من الفوائد، ولكن كثرة نمو الشعر داخل الأنف لدى بعض الأشخاص تجعلهم يرغبون في إزالته دون النظر لوظيفته الهامه، وللأضرار التي تنتج عن إزالته.

وظيفة شعر الأنف
وظيفة الأنف هي التنفس وإدخال الهواء المحمل بالأكسجين داخل الرئتين، وهذه الوظيفة هامة جدا، وأيضا حدوث أي مشاكل للأنف تؤثر على عمل الكثير من أجهزة الجسم، ويحتوي الأنف على شعيرات والتي لها دور هام في تنقية الهواء الداخل للرئتين، حيث تعمل الشعيرات على نقية الهواء من أي ميكروبات أو جراثيم.

كما تساعد في تنقية الهواء من أي أتربة أو أجسام غريبة قد تكون عالقة في الهواء، كما أن لها دور هام في تلطيف حرارة الهواء وجعلها مناسبة، فلو كان الهواء بارد تساعد الشعيرات في تدفئته قبل دخول الرئة، ولو كان الجو حار والهواء ساخن تساعد في تلطيف الهواء، وجعله مناسب لدخول الرئتين، وبالتالي فلها دور هام في وقاية الجسم من العديد من الأمراض، ومع أنه من الممكن التنفس عن طريق الفم ولكن التنفس عن طريق الأنف أفضل بسبب هذه الشعيرات.

في العادة تكون الشعيرات قصيرة وخفيفة، ولكن يختلف السمك والطول من الذكور للإناث، فالذكور غالبا يكون لديهم شعر الأنف أكثر سمك وطول وقد يكون ظاهر من فتحة الأنف، أما الإناث فيبدأ في الظهور والزيادة في الطول مع التقدم في العمر، وفي بعض الحالات التي تكون فيها السيدة تعاني من خلل في الهرمونات، حيث يكون لديها هرمون الذكورة أعلى من هرمون الأنوثة وبالتالي يبدأ هذا الشعر في النمو، ويسبب إحراج شديد للكثير من الناس بالرغم من كونه أمر طبيعي وينمو عند جميع الناس.

ولكن يلجأ البعض لإزالة شعر الأنف وتكون النتيجة زيادة معدلات نموه، فينمو مره أخرى ولكن أطول وأكثر كثافة، ولكن في الفترة قبل نمو الشعر مرة أخرى يكون الجسم عرضة للميكروبات والراثيم التي تكون عالقة في الهواء وتدخل إلى الرئتين دون تنقية.

أضرار إزالة شعر الأنف
-إزالة الشعر الموجود داخل الأنف يتسبب بدخول الجراثيم والبكتريا الضارة إلى داخل الجسم دون وجود أي حاجز لمنعها، فعدم وجود الشعيرات في الأنف يزيد من فرص التعرض لإلتهابات في الجهاز التنفسي وأيضا تتسبب في الإصابة بإلتهاب في الجيوب الأنفية، فيجب العلم أن وجود الشعر في الأنف هام جدا، فهي تعمل كفلتر لتنقية الهواء قبل دخول الجسم.

-الشعر داخل الأنف هام من أجل جعل درجة حرارة الهواء مناسبة للجسم ومعتدلة، فلو تم دخول الهواء الساخن داخل الأنف مباشرة دون وجود الشعر الذي يعمل على ترطيب درجة حرارته فسوف يتسبب هذا الهواء في إصابة الشعيرات الدموية بالتهيج أو إصابة الشخص بالرعاف، أما لو كانت درجة حرارة الهواء باردة ودخل الهواء الجسم دون المرور على الشعر الموجود في الأنف بسبب إزالته، فسوف تحدث مشاكل للحنجرة والتسبب في الإصابة بإلتهاب الحلق والحنجرة.

-الشعر الموجود داخل الانف يساعد في إفراز المخاط والذي له دور هام في تلطيف جدار الأنف، كما يساعد هذا المخاط في وقاية الجسم من البكتريا والميكروبات والأتربة والتي قد تدخل عن طريق الأنف، ومخاط الأنف هام للمصابين بالحساسية الموسمية، حيث يساعد في منع حبوب اللقاح من دخول الأنف.

الطريقة الصحيحة للتخلص من شعر الأنف
مما سبق يتضح أن للشعر الموجود في الأنف العديد من الفوائد، ولهذا لا يجب إزالته بشكل كامل، ولكن لو كان يسبب مظهر غير مرغوب فيه وكان خارج من فتحة الأنف فيمكن في هذه الحالة محاولة قصه وتقصير طوله، مع تجنب محاولة نتف الشعر لأنه في كل الأحوال سينمو مجددا ولكن أسوء، كما سيتسبب النتف بتهيج جدار الأنف ويعرض الشخص للأضرار السابق ذكرها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق